يبدو أن الشعب التونسي بمختلف طوائفه أصبح بحاجة إلى تحسين ظروفه المعيشية بعد مرور 5 أعوام على أولى ثورات الربيع العربي.

ففي أعقاب مظاهرات واحتجاجات كبيرة في عدة مدن تونسية ومن بينها العاصمة لعاطلين عن العمل وشباب للمطالبة بتوفير ظروف معيشية واقتصادية واجتماعية أفضل، هذه التظاهرات التي تسببت في إعلان حالة حظر التجوال الليلي في عموم البلاد، فاجأنا أفراد الأمن الداخلي التونسي بتنظيم تظاهرة للمطالبة بتحسين أحوالهم المعيشية أيضًا.

يوم الإثنين تظاهر قرابة 3000 رجل أمن تونسي في وقفة احتجاجية دعت لها النقابة الوطنية لقوات الأمن الداخلي أمام القصر الرئاسي في قرطاج.

المتظاهرون وصفوا أوضاعهم بأنها صعبة أمام كل التضحيات التي يقدمونها، رافعين شعار “وطن نحميه وحقي ما نسلمش فيه”. هذه الاحتجاجات جاءت على خلفية اتفاق تم إبرامه بين النقابة، والحكومة في شهر أغسطس الماضي، عندما وعدت الحكومة بتحسين الأوضاع المهنية والمعيشية لأفراد الأمن.

 







المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد