أصبح الدخول إلى موقع «تويتر» ممنوعًا في تركيا بعد ساعات من تصريحات رئيس الوزراء التركي «رجب طيب أردوغان» بأنه «سيمحو مواقع التواصل الاجتماعي»، وبانتظار انتهاء الأزمة — أو تفاقمها — فهذا ما يجب أن تعرفه عن «تويتر» وتجارب الدول التي حظرته.

تركيا ليست الأولى

منذ انطلاق «تويتر» في عام 2006 والمشاكل تطارده من دولة إلى أخرى بعد أن استخدمه المواطنون والنشطاء في مهاجمة أنظمة بلادهم ونشر الانتهاكات التي تحدث فيها.

«تويتر» ممنوع رسميًا في الصين، وكوريا الشمالية تحظر استخدام الإنترنت بالكامل — و«تويتر» معه — إلا بترخيص ولمجموعة ضئيلة للغاية من المواطنين، وتعاقبت عدة دول على منعه من قبل خلال فترات الأزمات، منها مصر وقت ثورة 25 يناير، وإيران وقت انتخابات الرئاسة في 2009، وتحظر بعض الدول مثل كوريا الجنوبية والهند حسابات تراها «تهدد الأمن القومي»، وأخيرًا تركيا.

 هل يمكن حظر تويتر؟

إن حاولت الدخول بالطريقة العادية على «تويتر» في إحدى الدول التي تحظره فستقابلك رسالة مفادها: «عذرًا، هذا الموقع محجوب».

لكن عمليًا لا يؤدي الحظر إلى منع المواطنين من الدخول إلى «تويتر» بشكل كامل. قلنا في الفقرة السابقة إن «تويتر» محظور في الصين بشكل كامل، فهل تعلم أن أكبر عدد من المستخدمين النشطين على «تويتر» موجود في الصين؟

قد يبدو الأمر غريبًا، لكن دولة تملك أكثر من 600 مليون مستخدم للإنترنت لن يعجز 35 مليون منهم عن الحصول على المركز الأول في استخدام «تويتر» خلال الربع الثاني من عام 2013 عبر تقنيات تمكنهم من تجاوز «سور الإنترنت العظيم» الذي يحجب مواقع التواصل الاجتماعي التي نعرفها عن الصين.

ففي تقرير عن عدد مستخدمي «تويتر» النشطين حول العالم، حصلت الصين على المركز الأول بـ 35 مليون مستخدم نشط (أي ينشر تغريدة واحدة على الأقل شهريًا) والهند على المركز الثاني بـ 33 مليون، وجاءت الولايات المتحدة في المركز الثالث بـ 22.5 مليون مستخدم نشط.

تجدر الإشارة هنا إلى أن هذا الرقم قد لا يكون دقيقًا بشكل كامل نظرًا لصعوبة تتبع من يستخدمون «تويتر» في الصين بشكل غير قانوني، فقد قدرت تقرير آخر نشرته مجلة Business Insider في نوفمبر 2013 عدد الصينين الذين استخدموا «تويتر» مرة على الأقل بـ 84.4 مليون مستخدم، لكن ما يمكن تأكيده هو أن حجب «تويتر» على يد الحكومات في طريقه لأن يصبح غير ذي جدوى، بعد توفير عدة طرق تسمح للمستخدمين باستخدام «تويتر» في الدول التي تحظره عبر تقنيات خاصة على شبكة الإنترنت أو حتى بإرسال تغريداتهم في رسائل قصيرة على رقم معين ليقوم الموقع بنشرها على حساباتهم، وهي خدمة وفرها «تويتر» أثناء قطع الإنترنت في مصر خلال ثورة 25 يناير.

كيف يستخدم العرب تويتر؟

يبلغ حجم المستخدمين النشطين لموقع «تويتر» في العالم العربي أكثر من مليون ونصف المليون مستخدم؛ تتصدر المملكة العربية السعودية القائمة بأكثر من 420 ألف مستخدم، تليها مصر بأقل قليلاً من 250 ألف مستخدم، كما تتصدر السعودية أيضًا قائمة أعلى دول العالم استخدامًا لتويتر حسب نسبة مستخدمي الإنترنت، فيستخدم 41% من السعوديين بالإنترنت موقع «تويتر» بشكل دوري.

شهدت الفترة التي تضاعف فيها عدد مستخدمي «تويتر» في العالم العربي مرتين على الأقل في النصف الأول من عام 2011 تركيزًا كبيرًا على المحتوى المتعلق بالتغيير السياسي في المنطقة العربية في بلاد شهدت ثورات متتابعة هي تونس ومصر وليبيا، فقد تضاعف عدد التغريدات المتعلقة بالتغيير — حسب إحصاء ورد في «الدورية العالمية لأبحاث الأعمال والإدارة» — حوالي 10 مرات ليصل إلى 2 مليون و300 ألف في الفترة بين يناير ومارس 2011.

يمثل ارتباط «تويتر» بالحشد والتغيير السياسي، مع حقيقة إن أعلى الفئات العمرية استخدامًا للموقع هي الفئة بين 15-25 عامًا، قلقًا لأنظمة سياسية كثيرة في منطقة الشرق الأوسط، تلجأ بعضها إلى حل هو الأسرع في فترات الاضطرابات، لكنه قد لا يكون الأذكى: الحجب.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد