تحاول وسائل الإعلام الحكومية دومًا، رسم صورة مثالية للعلاقة بين الحاكم وأسرته، ونجوم الفن والمجتمع؛ فالرئيس وأسرته في هذه الصورة رعاة الصعود المهني، والسبب الرئيسي في تفجر مواهب رموز الفن والأدب، ليصير هؤلاء مرجعًا قيميًا وضابطًا رئيسيًا لتوجهاتهم؛ يرسمون لهم اختياراتهم، ويحددون لهم ماذا يقولون وما لا يقولون.

عزز من الصورة السابقة تنافس رموز المجتمع على كسب ولاء الحاكم والتطوع لمداهنته بطرق مختلفة تبدأ من الغناء باسمه، ولا تنتهي بالحديث عن حكمته ورخاء حقبته السياسية، التي هيأت المناخ لصعود المواهب من كل المجالات.

لكن هناك من كسر هذه الصورة النمطية؛ أبرزهم كانت الفنانة المصرية أم كلثوم، التي تسببت شهرتها الطاغية في العالم العربي، في اشتعال غيرة «سيدة القصر» آنذاك، جيهان السادات، قرينة الرئيس الراحل محمد أنور السادات، والتي سعت لمحو إرث أم كلثوم، وابتكار طرق للتضييق عليها، والحد من نجوميتها، وفقًا لشهادات موثقة، حول هذه المرحلة.

يحاول التقرير التالي تتبع هذا الخلاف غير المُعلن بين قرينة الرئيس الراحل وكوكب الشرق، ومحطاته الزمنية، وأبرز مظاهره، التي نكشف كواليسها، وكيف نجت أم كلثوم منه؟

حين رفضت أم كلثوم دخول باب طاعة جيهان السادات

على خلاف زوجة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، التي لم تشارك الحياة العامة باعتبارها سيدة للقصر، وفضلت العيش كما كان الوضع قبل صعود زوجها لمنصب رئيس الجمهورية، كسرت جيهان السادات هذه الصورة، عبر تقلدها لقب «سيدة مصر الأولى»، وإطلاق وسائل الإعلام الرسمية هذا اللقب عليها دومًا، إلى جانب خلق أدوار لها في الشأن العام، وإطلاق مشاريع باسمها، عززت من حضورها. 

كان هذا النشاط من جانب قرينة السادات، والرغبة في الظهور سياسيًا واجتماعيًا بوصفها سيدة مصر الأولى، متزامنًا مع ذروة سطوع نجمة الغناء العربي أم كلثوم، التي كانت قد تحولت لأيقونة في العالم أجمع، ما أثار غيرة جيهان السادات، التي وجدت في «كوكب الشرق» منازعها الأوحد على الشهرة والحضور والسطوة. 

جيهان السادات متحدثة في أحد المؤتمرات الخارجية

وقد كان العامل الأساسي وراء نشأة هذه الغيرة، التي تحولت بعد ذلك لخلاف بين أم كلثوم وجيهان السادات، هو رغبة الأخيرة في إخضاع الفنانة المصرية لسطوتها الممتدة آنذاك، باعتبارها زوجة الحاكم، إذ حاولت بطرق مختلفة إدخالها حظيرة السلطة، غير أن محاولاتها فشلت، بعدما تمسكت أم كلثوم بمواقفها، والتزمت الصمت حيال سياسات السادات دون دعم أو تأييد. 

يتصل بالعامل السابق ارتباط اسم أم كلثوم الوثيق بأسرة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، الذي غنت له العديد من الأغاني مثل «يا جمال يا مثال الوطنية»، وأغنية «قم»، وحتى بعد حرب 1967، كانت أم كلثوم أول من غنت له أغنية «حبيب الشعب». وامتدت العلاقة الوطيدة إلى العائلة كافة، وتحديدًا زوجته تحية كاظم، التي كانت صاحبة الدور الرئيسي في عودة كوكب الشرق للغناء بعد إعلانها التوقف عنه عقب وفاة عبد الناصر في 28 سبتمبر (أيلول) 1970، وذلك بعد اتصال تحية كاظم بها وإقناعها بالرجوع.

تروي رفيقة سابقة لكوكب الشرق في مقابلة تلفزيونية، أحد مظاهر هذا الخلاف، فتقول: «أم كلثوم رفضت مقابلة السادات، بتحب الحق، ومبتخافش. مرة أتت جيهان السادات للبيت أثناء مرض الست. وأبلغتني أم كلثوم أنها لا ترغب في لقائها، وأوصتها بالنزول لحرم الرئيس بإبلاغها بأنني «كويسة»، وغير مسموح لي مقابلة أحد. جيهان السادات كانت تُحب نفسها». 

الأغنية التي غنتها أم كلثوم للرئيس الراحل جمال عبد الناصر

غير أن لدوافع هذا النزاع خلفية أخرى لها علاقة بالغيرة النسائية التي كانت أشبه بالشرارة التي أشعلت العلاقة بينهما؛ فقرينة الرئيس الراحل كانت ترى في نفسها السيدة الأولى التي لا يجب أن ينازع شعبيتها أو حضورها أي وجوه نسائية أخرى حتى لو كانت أم كلثوم. بينما الواقع آنذاك كان يرجح كفة الأخيرة، بصيت عالمي، وحضور طاغ، وعلاقات بحكام الدول من المحيط للخليج؛ لتثار غضبة جيهان السادات من تخطي كوكب الشرق لسطوتها.

يُصادق على الرواية السابقة الكاتب الصحفي، مصطفى أمين، الذي كشف في مذكراته «سنة أولى سجن» أن سر انقلاب السيدة جيهان السادات علي أم كلثوم هو قصة الصراع بين لقب سيدة مصر الأولى الذي سعت إليه جيهان السادات بحرص شديد، وسيدة الغناء العربي الذي تربعت به أم كلثوم على عرش وقلوب الجماهير المصرية الغفيرة.

أحد الشهود أيضًا على هذه المرحلة سياسيًا وأدبيًا هو الأديب الراحل يوسف إدريس الذي نقل شهادته كاملة عما ما رأه وعاشه، قائلًا «الخلافات بين أم كلثوم وجيهان السادات زادت في الفترة الأخيرة من حياة الأولى، لرغبة جيهان في أن تكون السيدة الأولى، وظهر ذلك في أكثر من حوار بين المقربين منهم». ويضيف إدريس: «أن أم كلثوم كانت ملكة حقيقية، لم يظلمها سوى جيهان السادات، حتى أن نصف ضباط الجيش دخلوه بكارت فقط من «أم كلثوم»، لكن رغبات جيهان كانت السبب وراء الخلاف، بل وأوقفت حفلات لأم كلثوم أيضًا».

أحد أبعاد هذه الغيرة أيضًا لها صلة بتوطد علاقة أم كلثوم بالرئيس محمد أنور السادات؛ بشكل أثار غضبة قرينة الأخير التي بدأت تتحرك للحيلولة دون استمرار هذه العلاقة. كانت الواقعة التي أرّخت لهذا البعد من الخلاف، مناسبة غداء في منزل سيد مرعي، وزير الزراعة ورئيس مجلس الشعب خلال سنوات حُكم السادات.

يوسف إدريس يتحدث عن وقائع الخلاف بين جيهان السادات وأم كلثوم 

تتلخص هذه الواقعة في غداء خاص داخل استراحة سيد مرعي بالمنصورية، وكان الحضور السادات وحرمه ومحمد حسنين هيكل وحرمه وأم كلثوم وآخرين. وعندما دخل السادات إلى الاستراحة قابلته أم كلثوم بقولها «أهلًا يا أبو الأنوار…» فما كان من السيدة جيهان السادات إلا أن انتفضت بعصبية وقالت لأم كلثوم: «قصدك سيادة الرئيس. هو إنتي ناسية أنه رئيس الجمهورية.. واتعلمي إزاي تتكلمي مع رئيس الجمهورية»، وذلك حسبما رواها سامي شرف، مدير مكتب الرئيس الراجل جمال عبدالناصر في كتابه «سنوات وأيام مع جمال عبد الناصر». 

بعد رد جيهان السادات، غادرت أم كلثوم المكان غاضبة، وقالت لسامي شرف، راوي الواقعة في كتابه، أنها «قرفانة من الأوضاع إللي جبتوها لنا دي. دي حاجة تسد النفس، ماحنا متعودين بقي لنا 20 سنة بنناديه كده. هو إيه الي استجد يعني».

حين سعت قرينة الرئيس لمحو أثر أم كلثوم قبل موتها وبعد رحيلها

انعكست خلفيات التنافس والغيرة المذكورة سلفًا من جانب جيهان السادات نحو أم كلثوم، إلى سعي الأولى لتقييد تحركات الأخيرة، والتحرك بشكل دؤوب لاستهداف بعض المساهمات الخيرية التي أطلقتها أم كلثوم، أو تجميد أي مشاريع تحاول تخليد صورة كوكب الشرق على الأراضي المصرية، مستعينة في ذلك بصلاحياتها المطلقة بوصفها زوجة رئيس الجمهورية الذي يخضع الجميع له، ويتعامل معها الجميع باعتبارها «سيدة مصر الأولى». 

وتوثق شهادات وروايات شهود لوقائع بعينها وقفت فيها جيهان السادات حجر عثرة أمام أي مشروع لكوكب الشرق، فيما رأه البعض ترجمة علنية للغيرة النسائية، التي عززت من استهداف زوجة الرئيس الراحل أم كلثوم.

جنازة أم كلثوم التي شارك فيها آلاف بالعاصمة المصرية

من بين هذه الوقائع كان المشروع الخيري الذي أعلنت أم كلثوم عنه، ونال موافقة بالفعل، قبل أن تتدخل جيهان السادات، وتستخدم سلطاتها في تجميد المشروع، ووقف الموافقات الرسمية له؛ لترحل أم كلثوم، وفي نفسها ألم من تلك الحرب الخفية التي شنت ضد مشروعها الخيري الذي كنت تأمل أن تتركه لأبناء وطنها بعد رحيلها.

شهود هذه المرحلة الزمنية ذكروا أن الأوامر العليا صدرت بعدم الحديث إعلاميًا عن مشروع أم كلثوم الخيري، حتى بعد موتها، ولم يجرؤ أحد على ذكره بعد ذلك، أو الإشارة إليه، خوفًا من غضب «سيدة القصر» التي كانت ذات سطوة واسعة، ومتحكمة في العديد من الملفات. 

وكان مشروع أم كلثوم قد حظي بالموافقة عليه وتحدد موقعه بالفعل، وهو أرض المعارض بالجزيرة التي أقيمت عليها بعد ذلك دار الأوبرا الحالية. وكانت وقتها أرضًا فضاء تقام عليها بعض المعارض من آن إلى آخر، ومنها معرض القاهرة الدولي للكتاب قي دورته الأولى عام 1965، قبل أن تحاول جيهان السادات محو أثر هذا المشروع خوفًا من أن ينافس صيته مشروعها الخيري الآخر آنذاك «الوفاء والأمل»، لتقرر الأخيرة وقف تنفيذ مشروع أم كلثوم، وسحب الأرض منها.

وبحسب شهادة محمد سلماوي، رئيس اتحاد كُتاب مصر السابق، وأحد أصدقاء أم كلثوم، في كتابه «مذكرات يوم أو بعض يوم»، الصادرة عن دار الكرمة للنشر: «فالتنافس الذي كنا نشعر به جميعًا، لم يقتصر على المشروعين، وإنما امتد ليشمل صاحبتي المشروعين، فالأولى كانت لسنوات طويلة هي «سيدة مصر الأولى» تحمل من الدولة جواز سفر دبلوماسيًا، والثانية كانت كذلك بحكم كونها زوجة الرئيس، وقد وصل الأمر إلى حد المواجهة بينهما في منزل المهندس سيد مرعي، صهر الرئيس، في واقعة معروفة أدت بعد ذلك إلى قطيعة كاملة». 

حديث جيهان السادات للتلفزيون المصري عن خلافها مع أم كلثوم 

الروايات السابقة التي وثقها أكثر من شاهد عليها، حاولت جيهان السادات نفيها في كافة وسائل الإعلام التي ظهرت فيها بعد موت كوكب الشرق، ففي مقابلة لها مع برنامج «اختراق» على شاشة التلفزيون المصري، تحدثت حول الخلاف بينها وبين أم كلثوم حو لقب «سيدة مصر الأولى»، ومحاولاتها لمنعها من الغناء. وقالت: «هي في الآخر كانت مريضة، والمرض هو من منعها عن الغناء. الخلاف بيني وبينها فبركة حاول اختلاقها بعض الكارهين لي بسبب زيادة شعبيتي، والإساءة لي بعد نشاط دوري، وانتشار صلتي بالشعب والناس، وهي العلاقة التي لم تكن موجودة في وقت سابق بالنسبة لزوجة الرئيس».

وفي مقابلة تلفزيونية أخرى بعد المقابلة الأولى بسنوات، ذكرت زوجة الرئيس الراحل أنها كانت من القلائل اللواتي كن يزرن أم كلثوم في أيامها الأخيرة، والتقتها مرات عديدة في منزل الوزير الراحل سيد مرعي، وكانت تُحب بشدة السادات، مؤكدة أن غرض من روج لهذه الأخبار الكاذبة خفض شعبيتها بعد بروز أدوارها وارتباط قطاعات من الشعب بها.

فنون

منذ سنة واحدة
محمد رشدي.. صوت الموال الذي شهدت له أم كلثوم وحاربه العندليب

عرض التعليقات
تحميل المزيد