في تفاعل مذهل بين الفن والعلوم البيئية قدم النحات البريطاني جايسون تايلور 450 عملاً فنيًّا وتماثيل لأشخاص بالحجم الطبيعي، على مدار سنوات ظلت متراصة على سواحل كانكون وجزيرة موخيريس ومدينة بونتا نيزوك في المكسيك؛ لتشكل بعد ذلك أول متحف تحت سطح الماء.

المتحف المفتوح في البحر الكاريبي أسسه خايمي خوانزاليس من الحديقة البحرية الوطنية، وروبرتو دياز من جمعية كانكون البحرية، بالإضافة للنحات جايسون تايلور، في محاول لجذب السياح وربطهم بسواحل المكسيك بعد الدمار الذي أحدثه إعصار ويلما.

Underwater Sculptures

وقد شيد تايلو التماثيل من أسمنت خاص يشجع على نمو الشعاب المرجانية داخلها وعلى السطح؛ لتجذب بهذا الأسماك والنباتات البحرية، وتصبح التماثيل بعد ذلك شعابًا حية.

Underwater Sculptures

وينقسم المتحف إلى جزئين: الأول “صالون مانشونيس”، وهو الموجود على عمق ثمانية أمتار متاحة للسياح والغواصين.

والصالون الثاني هو “نيزوك” الموجود على عمق أربعة أمتار، وتتميز الأعمال فيه بمقاومة جسمها الساكن للحركة.

Underwater Sculpture Park Nears Completion


المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد