فاز المرشح الجمهوري «دونالد ترامب» بانتخابات الرئاسة الأمريكية، متفوقًا على منافسته «هيلاري كلينتون» المرشحة عن الحزب الديمقراطي، ولكن أحد أهم الأسئلة التي تظهر على السطح بعد ظهور النتيجة، هو من رشح ترامب؟ ومن رشح هيلاري؟ وهو سؤال أجابت عليه دراسة نشرتها صحيفة نيو يورك تايمز، تبحث وراء الفئات الاجتماعية وخلفياتهم الديموغرافية والسياسية والدينية والأيديولوجية.

منهجية الدراسة

نشرت الدراسة في الثامن من نوفمبر (تشرين الثاني) بعد حسم النتيجة لصالح ترامب، وأصدرها مركز «إديسون» للأبحاث، ومجموعة من الباحثين في صحف: «سي بي إس نيوز، وإي بي سي نيوز، وسي إن إن، وفوكس نيوز، ووكالة أسوشتد برس»، واعتمدت الدراسة على استبيانات كتبها 24537 ناخب في 350 مركز اقتراع في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية، يوم الانتخابات، بالإضافة إلى 4398 مقابلةهاتفية مع ناخبين أدلوا بصوتهم بالفعل، أو حتى غابوا عن التصويت.

الكهول يؤيدون ترامب

تظهر الدراسة أن 41% من الرجال أيدوا هيلاري، في مقابل 53% لترامب، وبالنسبة للنساء، فقد أيد هيلاري 54% منهن، في مقابل 42% لترامب. وأيد 37% من البيض هيلاري، في مقابل 58% لترامب، أما عن السود فقد أيد 88% منهم هيلاري، مقابل 8% فقط لترامب. وبالنسبة للناخبين الأمريكيين من أصل لاتيني، ومن أصل أسيوي، فقد أيد 65% منهم هيلاري، في مقابل 29% لترامب، وعن بقية الناخبين الآخرين غير المصنفين تحت فئة معينة، فقد أيد 56% منهم هيلاري، في مقابل 37% لترامب.

وعن الفئات العمرية للناخبين، فقد ظهر تأييد من الشباب لهيلاري، في الوقت الذي أيد فيه من هم أكبر سنًا ترامب، فقد أيد 55% من الناخبين الذي تترواح أعمارهم من 18-29 سنة هيلاري، في مقابل 37% لترامب. كما أيد 50% من الناخبين الذي تترواح أعمارهم من 30-44 سنة هيلاري، في مقابل42% لترامب.

ومن ناحية أخرى، فقد أيد 44% من الناخبين الذي تترواح أعمارهم من 45-64 سنة هيلاري، في مقابل 53% لترامب، كما أيد 45% من الناخبين الذي تترواح أعمارهم من 65 سنة فأعلى هيلاري، في مقابل 53% لترامب.

وعن مستوى تعليم الناخبين، فقد دعم 45% من الناخبين الحاصلين على الشهادة الثانوية فقط، هيلاري، في مقابل 51% لترامب. كما دعم 43% من الناخبين الحاصلين على دبلومة هيلاري، مقابل 52% لترامب، ودعم 49% من الناخبين الحاصلين على شهادة جامعية هيلاري، مقابل 45% لترامب، ودعم 58% من الناخبين الحاصلين على دراسات عليا، هيلاري، مقابل 37% لترامب.


وبحساب التعليم ارتباط باللون: فقد دعم 45% من الناخبين البيض المتخريجين من جامعة، هيلاري، في مقابل 49% لترامب، ودعم 28% من الناخبين البيض الذين لم يحصلوا على درجة جامعية، هيلاري، في مقابل 67% لترامب، ودعم 71% من الناخبين ـ غير البيض- من خريجي الجامعة، هيلاري، في مقابل 23% لترامب، و دعم 75% من الناخبين ـ غير البيض – الذين لم يحصلوا درجة جامعية، هيلاري، في مقابل 20% لترامب.

وبحسب مستوى الدخل، فقد دعم 53% من الناخبين الذين يقل دخلهم عن 30 ألف دولار، هيلاري، في مقابل 41% لترامب. ودعم 51% من الناخبين الذين لديهم دخل يتراوح من 30 ألف دولار إلى 49.999 دولار، هيلاري، في مقابل 42% لترامب. ودعم 46% من الناخبين الذين لديهم دخل يتراوح من 50 ألف دولار إلى 99.999 دولار، هيلاري، في مقابل 50% لترامب.

ودعم 47% من الناخبين، الذين يتراوح دخلهم من 100 ألف دولار إلى 199.999 دولار، هيلاري، في مقابل 48% لترامب. ودعم 48% من الناخبين الذين لديهم دخل يتراوح من 200 ألف دولار إلى 249.999 دولار، هيلاري، في مقابل 49% لترامب. ودعم 46%، من الناخبين الذين يصل دخلهم إلى 250 ألف دولار فأكثر، هيلاري، في مقابل 48% لترامب.

الإقامة

وبحسب مكان الإقامة، فقد دعم 59 % من الناخبين الذين يعيشون في مدينة يتعدى سكانها 50 ألف شخص، هيلاري، في مقابل 35% لترامب. و دعم 45 % من الناخبين، الذين يعيشون في ضواحي، هيلاري، في مقابل 50% لترامب، ودعم 34% من الناخبين، الذين يعيشون في قرى، هيلاري، في مقابل 62% لترامب.

«الانتماء الحزبي» المستقلون دعموا ترامب!

وبحسب الانتماء الحزبي، فقد دعم 89 % من الناخبين الديمقراطيين، هيلاري، في مقابل 9% لترامب. ودعم 7% من الناخبين الجمهوريين ، هيلاري، في مقابل 90% لترامب. ودعم 42 % من الناخبين المستقلين وغير الديمقراطيين وغير الجمهوريين، هيلاري، في مقابل 48% لترامب.


الإيديولوجيا السياسية

وبحسب الإيديولوجيا السياسية، فقد دعم 84 % من الناخبين الليبراليين، هيلاري، في مقابل 10% لترامب، ودعم 52% من الناخبين، المعتدلين، هيلاري، في مقابل 41% لترامب. ودعم 15 % من الناخبين، المحافظين، هيلاري، في مقابل 81% لترامب.

اليهود والملحدون دعموا هيلاري

وبحسب الديانة، فقد دعم 39 % من الناخبين البروتستانتيين أو المسيحيين المنتمين لمذاهب أخرى، هيلاري، في مقابل 58% لترامب. ودعم 45% من الناخبين الكاثوليكيين، هيلاري، في مقابل 52% لترامب. و دعم 71 % من الناخبين اليهود، هيلاري، في مقابل 24% لترامب. و دعم 62 % من الناخبين المنتمين لديانات أخرى، هيلاري، في مقابل 29% لترامب، ودعم 68% من الناخبين الملحدين، هيلاري، في مقابل 26% لترامب.


المتدينون أيدوا ترامب

وبحسب مرات حضور الشعائر الدينية، فقد دعم 40 % من الناخبين، الذين يقيمون الشعائر الدينية مرة أو أكثر أسبوعيًا، هيلاري، في مقابل 56% لترامب، ودعم 46 % من الناخبين، الذين يقيمون الشعائر الدينية مرات قليلة شهريًا، هيلاري، في مقابل 49% لترامب. ودعم 48 % من الناخبين الذين يقيمون الشعائر الدينية مرات قليلة سنويًا، هيلاري، في مقابل 47% لترامب. ويدعم 62 % من الناخبين، الذين لا يقيمون الشعائر الدينية أبدًا، هيلاري، في مقابل 31% لترامب.


المتزوجون أيدوا ترامب

وبحسب الناخبين المتزوجين وغير المتزوجين، فقد دعم 43 % من الناخبين المتزوجين، هيلاري، في مقابل 53% لترامب. ودعم 55 % من الناخبين من غير المتزوجين، هيلاري، في مقابل38% لترامب.

المثليون والمتحولون جنسيًا دعموا هيلاري

دعم 78 % من الناخبين المثليين والمتحولين جنسيًا، هيلاري، في مقابل 14% لترامب. ودعم47% من الناخبين، غير المثليين أو المتحولين جنسيًا ، هيلاري، في مقابل48% لترامب.

أداء الخدمة العسكرية

وبحسب الناخبين الذين أدوا الخدمة العسكرية أو لم يؤدوها، فقد دعم 34 % من الناخبين الذين أدوا الخدمة العسكرية ، هيلاري، في مقابل 61% لترامب. ودعم 50% من الناخبين، الذين لم يؤدوا الخدمة العسكرية، هيلاري، في مقابل45% لترامب.

أهم قضايا تشغل الناخبين

وبحسب أهم قضية تشغل الناخبين، فقد أيد 60%، من الذين يرون أنها السياسة الخارجية، هيلاري، في مقابل 34% لترامب. وقد أيد 32%، من الذين يرون أنها الهجرة، هيلاري، في مقابل 64% لترامب. وقد أيد 52% من الذين يرون أنها الاقتصاد، هيلاري، في مقابل 42% لترامب. وقد أيد 39% من الذين يرون أنها الإرهاب، هيلاري، في مقابل، 57% لترامب.


وضع الدولة الاقتصادي

وبحسب وضع الدولة الاقتصادي، فقد دعم 83 % من الناخبين الذين يرونه ممتازًا، هيلاري، في مقابل 16% لترامب، ودعم 76% من الناخبين الذين يرونه جيدًا، هيلاري، في مقابل 19% لترامب، ودعم 39 % من الناخبين الذين يرونه عادلًا، هيلاري، في مقابل 55% لترامب. ودعم 15 % من الناخبين الذين يرونه سيئًا، هيلاري، في مقابل 79% لترامب.

رؤية الناخبين لمستقبل الأمريكيين

وبحسب رؤية الناخبين لمستقبل حياة الأمريكيين، فقد دعم59% من الناخبين الذين يرونه أفضل من اليوم، هيلاري، في مقابل 38% لترامب، ودعم 31 % من الناخبين الذين يرونه أسوأ من اليوم، هيلاري، في مقابل 63% لترامب، ودعم 54 % من الناخبين الذين يرونه تقريبًا مثل اليوم ، هيلاري، في مقابل 39% لترامب.

تأثير التجارة مع الدول الأخرى على الوظائف الأمريكية

وبحسب تأثير التجارة مع الدول الأخرى على الوظائف الأمريكية، فقد دعم59% من الناخبين الذين يرون أنها ستخلق فرص جديدة، هيلاري، في مقابل 35% لترامب، ودعم 31 % من الناخبين الذين يرون أنها تقلص الوظائف، هيلاري، في مقابل 65% لترامب، ودعم 63% من الناخبين الذين لا يرون لها تأثيرًا، هيلاري، في مقابل 30% لترامب.

كيفية التعامل المهاجرين غير الشرعيين الذين يعملون في أمريكا؟

في هذا الجانب، فقد دعم 60% من الناخبين، الذين يرون أنه يجب على الدولة توفير فرصة لهم؛ لتوفيق أوضاعهم القانونية، هيلاري، في مقابل 34% لترامب، ودعم 14 % من الناخبين الذين يرون أنه يجب على الدولة ترحيلهم، هيلاري، في مقابل 84% لترامب

بناء جدار على الحدود الأمريكية المكسيكية

في هذا الجانب، فقد دعم 10% من الناخبين الذين يدعمون ذلك، هيلاري، في مقابل 86 % لترامب، وأيد 76% من الناخبين الذين يرفضون ذلك، هيلاري، في مقابل 17% لترامب.

أداء الحكومة الفيدرالية وأوباما في الرئاسة

وعن أداء الحكومة الفيدرالية، فقد دعم 78% من الناخبين المتحمسين لأدائها، هيلاري، في مقابل 20 % لترامب، وأيد 75% من الناخبين الراضين عن أدائها، هيلاري، في مقابل 20% لترامب. ودعم 45% من الناخبين غير الراضين عن أدائها، هيلاري، في مقابل 49% لترامب. وأيد 18% من الناخبين الغاضبين من أدائها، هيلاري، في مقابل 77% لترامب.

وعند أداء الرئيس «باراك أوباما»، فقد دعم 84% من الناخبين الذين يوافقون على أدائه، هيلاري، في مقابل 10% لترامب، وأيد 6% من الناخبين، الرافضين لأدائه، هيلاري، في مقابل 90% لترامب.

تفضيلات الناخبين ومميزات هيلاري وترامب

وعن قوة تفضيلات الناخبين لهيلاري وترامب، فقد دعم 53% من الناخبين الذين يدعمون مرشحهم بقوة، هيلاري، في مقابل 42% لترامب، وأيد 48% من الناخبين الذين يدعمون مرشحهم مع وجود تحفظات، هيلاري، في مقابل 49% لترامب. ودعم 39% من الناخبين الذين يكرهون المرشح الآخر هيلاري، في مقابل 51% لترامب.

وعن أهم ميزة للمرشح، فقد دعم 58% من الناخبين الذين يرون أنها تتمثل في الاهتمام بأشخاص مثلي، هيلاري، في مقابل 35% لترامب، وأيد 14% من الناخبين الذين يرون أنها تتمثل في عمل تغيير مطلوب، هيلاري، في مقابل 83% لترامب. ودعم 90% من الناخبين الذين يرون أنها تتمثل في امتلاك الخبرة السينة، هيلاري، في مقابل 8% لترامب. وأيد 66 % من الناخبين الذين يرون أنها تتمثل في العدل، هيلاري، في مقابل 26% لترامب.


أفضل قائد للبلاد

في هذا الجانب، فقد دعم 94% من الناخبين الذين يرون أنها كلينتون، هيلاري، في مقابل 2 % لترامب، وأيد 1% من الناخبين، الذين يرون أنه ترامب، هيلاري، في مقابل 96% لترامب.

وعن مدى تأييد عبارة أن هيلاري لديها مزاج للعمل بفاعلية رئيسةً لأمريكا، فقد دعم 82% من الناخبين، الذين يؤيدون ذلك، هيلاري، في مقابل 13% لترامب، وأيد 5 % من الناخبين، الذي يعترضون على ذلك، هيلاري، في مقابل 89% لترامب.
وعن مدى تأييد عبارة أن ترامب لديه مزاج للعمل بفاعلية رئيسًا لأمريكا، فقد دعم 5% من الناخبين الذين يؤيدون ذلك، هيلاري، في مقابل 94% لترامب، وأيد72 % من الناخبين الذي يعترضون على ذلك، هيلاري، في مقابل 20% لترامب.

وعن مدى تأييد عبارة أن هيلاري أمينة وجديرة بالثقة، فقد دعم 94% من الناخبين الذين يؤيدون ذلك، هيلاري، في مقابل 4% لترامب، وأيد 20 % من الناخبين الذي يعترضون على ذلك، هيلاري، في مقابل 73% لترامب.
وعن مدى تأييد عبارة أن ترامب أمين وجدير بالثقة، فقد دعم 5% من الناخبين، الذين يؤيدون ذلك، هيلاري، في مقابل 94% لترامب، وأيد71% من الناخبين، الذي يعترضون على ذلك، هيلاري، في مقابل 21% لترامب.


وقت اتخاذ قرار التصويت

وعن وقت اتخاذ قرار الـتأييد فقد دعم 44% من الناخبين الذين اتخذوا قرارهم في الأيام القليلة الماضية، هيلاري، في مقابل 46% لترامب، وأيد 38 % من الناخبين الذين اتخذوا قرارهم الأسبوع الماضي، هيلاري، في مقابل 50% لترامب. ودعم 37% من الناخبين الذين اتخذوا قرارهم في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي هيلاري، في مقابل 51% لترامب.

وأيد 46% من الناخبين الذين اتخذوا قرارهم في سبتمبر (أيلول) الماضي، هيلاري، في مقابل 50% لترامب. ودعم 52% من الناخبين الذين اتخذوا قرارهم قبل ذلك هيلاري، في مقابل 45% لترامب.

وعن التصويت لهيلاري أو لترامب، فقد أيد 97% من الناخبين الذين يدعمون هيلاري، هيلاري، في مقابل صفر % لترامب. ودعم صفر% من الناخبين الذين يدعمون ترامب ، هيلاري، في مقابل 97% لترامب، وأيد 16% من الناخبين الذين لم يصوتوا، هيلاري، في مقابل 21% لترامب.


عرض التعليقات

(0 تعليق)

أضف تعليقًا

هذا البريد مسجل لدينا بالفعل. يرجى استخدام نموذج تسجيل الدخول أو إدخال واحدة أخرى.

اسم العضو أو كلمة السر غير صحيحة

Sorry that something went wrong, repeat again!