تفوقت «هيلاري كلينتون» في عدد التصويت الشعبي، على منافسها «دونالد ترامب»، وبالرغم من ذلك فاز الأخير، بعد عتبة الـ270 صوت في المجمع الانتخابي اللازمة للفوز بانتخابات الرئاسة الأمريكية، لتتكرر هذه المفارقة للمرة الخامسة في تاريخ الولايات المتحدة.

وحصلت هيلاري على تأييد أكثر من 60 مليون و966 ألف ناخب بنسبة 48% من عدد الأصوات، بفارق أكثر من 630 ألف صوت عن ترامب، الذي حصل على تأييد أكثر 60 مليون، و328 ألف ناخب بنسبة تأييد بلغت 47%.

ولكن نظام الانتخابات الرئاسية الأمريكية لا يعطي لأصوات الناخبين المباشرة عامل الحسم فيها، وإنما يرجع عامل الحسم إلى أصوات ما يُسمى بالمجمع الانتخابي الذي يبلغ عدد المندوبين فيه 538 شخص. وبحصول المرشح على 270 صوت أية نسبة 50% +1 من أعضاء المجمع الانتخابي  يفوز بالانتخابات الرئاسية. لذلك فاز ترامب الذي حصل على 290 صوت من أصوات المجمع الانتخابي، على كلينتون التي حصلت على 228 صوت، بالرغم من تفوق الاخيرة في عدد المواطنين المصوتين لها بمئات الآلاف.

وتكررت هذه المفارقة في التاريخ الأمريكي خمس مرات، كان الرابع في معظمها مرشحين جمهوريين، وهذا  خط زمني يستعرض أبرز تلك المفارقات:

عرض التعليقات
تحميل المزيد