تمتد القواعد الأمريكية في معظم دول العالم حتى يعتبر قرار الولايات المتحدة الأمريكية بإجلاء رعاياها من دولة هو الأصعب كدليل على وضع خرج دون السيطرة، فيما يصفه البعض بنذير شؤم على البلاد التي قد تشهد حالة تراخٍ أمني.

داعش في العراق

بالرغم من القلق حول نية أمريكا توجيه ضربة عسكرية إلى العراق في مواجهة داعش أم لا، بدأت الشركات الأمريكية العاملة في العراق بتنفيذ خطة لإجلاء رعاياها من مئات الموظفين غير الدبلوماسيين من بغداد وبعض المدن العراقية الأخرىخلال قاعدة “بلد ” الجوية وهي أكبر مراكز تدريب البعثات الأمريكية مع استمرار عمل السفارة الأمريكية، جاء هذا بعد سيطرة داعش على محافظات عراقية دون تدخل لحكومة المالكي والتي ساعدت في تأجج الأحداث منذ ولاية المالكى 2003 في استبعاده للسنة في العراق من كافة المناصب.

"الجيش العراقي ينقل مدنيين متطوعين لمحاربة داعش"

ليبيا وحكم حفتر

بعد دعوته للقضاء على المعارضة في الشهر الماضي زاد خليفة حفتر من سوء الوضع في ليبيا منذ سقوط حكم معمر القذافي 2011، حيث يواجه حفتر الإسلاميين مستخدمًا الطائرات رغبة في وأدهم خشية إقامة حكم إسلامي، هذا مما زاد قلق أمريكا بشأن رعاياها حيث أكدت وزارة الخارجية الأمريكية أنهم هدف للقتل والخطف مما جعلها تنشر بارجة عسكرية هجومية وعلى متنها ألف جندي من قوات المارينز وأربع طائرات إضافية لإجلاء طاقم السفارة الأمريكية في طرابلس، وكانت الولايات المتحدة قد أغلقت قنصليتها في بنغازي بعد هجوم 11 سبتمبر 2012 بعد الهجوم عليها والذي أسفر عن قتل السفير الأمريكي وثلاثة من معاونيه.

"الجيش الليبى ينتشر في شرق ليبيا لمواجهة المعارضة "

اشتباكات متواصلة في جنوب السودان

وبالتنسيق مع الأمم المتحدة استطاعت أمريكا تحقيق إجلاء آمن لرعاياها من مدينة بور جنوب السودان بنحو 380 مسؤولًا ومواطنًا عاديًا بالإضافة لقرابة 300 مواطن من جنسيات متعددة لخارج السودان، هذا بعدما اتجهت أمريكا لنشر 46 عسكريًّا إضافيا للقيام بعملية إجلاء الرعايا الأمريكيين لكن الطائرة التي كانت تقلهم تعرضت لإطلاق نار فور اقترابها من بور لتغادر الطائرة دون استكمال مهمتها، وجاء هذا خلفية للأحداث في جنوب السودان، وتبنى “ريك مشار” الجيش الشعبي لمحاربة الرئيس “مارديت سيلفاكير” بعدما اتهمه الأخير بتخطيط انقلاب عسكري لم ينجح لتستمر الاشتباكات بينهم مسفرة عن قتلى وجرحى وآلاف من النازحين منذ نهاية 2013 وحتى الآن.

"مجموعة من الجيش الشعبي بجنوب السودان"

القاعدة في اليمن

في أغسطس 2013 أعلنت الخارجية اليمنية عن توافر معلومات عن خطط عناصر من تنظيم القاعدة تستهدف السفارات الغربية والجيش اليمني، ومع تحركات استكشاف جوية لطائرات أمريكية بدون طيار سرعان ما أصدرت بعدها الخارجية الأمريكية ثلاثة تحذيرات لرعاياها بالمغادرة فورًا خلال أسبوع، وصاحب هذه الإجراءات إغلاق لجميع السفارات الغربية بصنعاء وهي الإجراءات الأولى من نوعها وسط إعلان الحكومة اليمنية عن قائمة من أخطر عناصر تنظيم القاعدة، يأتي هذا بعد عام من اقتحام السفارة الأمريكية باليمن نتيجة مظاهرات منددة بفيلم مسيء للرسول بإنتاج أمريكي تبعها إجلاء للطاقم الدبلوماسي الأمريكي.

"عناصر من تنظيم القاعدة يحملون علمهم أمام متحف سيئون اليمني"

مظاهرات في مصر

وفي 30 يونيو الماضي ومع المهلة التي حددها الجيش المصري للرئيس السابق محمد مرسي لترك الحكم شهد مطار القاهرة الدولي أكبر عملية إجلاء لرعايا الدول الأجنبية، تصدّرهم الرعايا الأمريكيين خوفا من المظاهرات التي قد تندلع بين أنصار جماعة الإخوان المسلمين والأحزاب المعارضة، وتم إجلاء أكثر من 50 أسرة أمريكية تابعة لموظفي السفارة الأمريكية بمساعدة طائرات قطرية وألمانية.

"قوات الحرس الجمهوري تحرس قصر الرئاسة يوليو 2013"

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد