«دراكاريس أو Dracarys»، هكذا تقول داينيريس تارجريان للتنين الصغير، لتأمره عبر هذه الكلمة ببث النار على العدو الذي تشتعل فيه النيران بشكل مرعب على الفور. كان هذا مشهدًا من الموسم الثالث من المسلسل الشهير «صراع العروش» أو «Game of Thrones»، الذي يحكي قصة أسطورية عبر شاشة «إتش بي أو».

كانت هذه كلمة محورية في هذه القصة كلها، فقد كانت داينيريس (والتي لعبت دورها الممثلة إميليا كلارك) على وشك السيطرة على 8 آلاف من جيش العبيد القوي عبر مقايضة أحد تنانينها الصغيرة في ذلك الوقت، بالجيش. المقايضة كانت ستحدث مع تاجر الرقيق وسيد ذلك الجيش، كرازنيز، والذي كان مستمرًا في إلقاء الإهانات بشكل مستمر لداينيريس، ظنًا منه أنها لا تفهم اللغة التي يتحدث بها، اللغة الفاليرية أو لغة الفاليريان.

ولكن في لحظة من اللحظات المذهلة التي عودنا عليها هذا المسلسل، تبدأ داينيريس فجأة في التحدث بطلاقة باللغة الفاليرية. لقد فهمت كل كلمة وكل حرف، لتعلن للتاجر الجشع أن عملية المقايضة كانت خدعة. ثم تقول بعدها هذه الكلمة المرعبة بذات اللغة: «دراكاريس»، والتي تعني «أطلق النار»، وفي لحظات تحول التاجر إلى كتلة من النار.

في تلك اللحظة تحدثت موجهة كلامها إلى جيش العبيد: «Kesy tubi jemot dāervi tepan»، أو «اليوم، أعطيكم الحرية». قد يبدو كل هذا الكلام باللغة الفاليرية مجرد كلام بلا معنى حقيقي وكأنه مجرد ثرثرة فارغة، لكن كل هذه الجمل المنطوقة بلغة فاليريان كانت صحيحة لغويًا.

لغة كاملة بقواعدها من أجل صراع العروش

هذه اللغة التي تنقسم إلى العديد من اللهجات طبقًا للمناطق المختلفة من عالم «صراع العروش»، كتبها العالم اللغوي ديفيد بيترسون، الذي أنشأ أكثر من 50 لغة خيالية، معظمها للأفلام والبرامج التلفزيونية. إذ بنى لغة فاليريان كأنها لغة حقيقية تقريبًا من الصفر، بصورة كاملة مع كافة القواعد.

ما فعله بيترسون هو البناء على حفنة من الكلمات والجمل التي أدرجها المؤلف جورج آر آر مارتن في كتابه «أغنية من الجليد والنار»، وهي الرواية التي اقتبس منها المسلسل. من بين هذه الجمل كانت «Valar morghulis» أو «كل الرجال سيموتون»، و«Valar dohaeris» أو «كل الرجال سيخدمون».

الفاليريان ليست اللغة الوحيدة المبتكرة!

صمم بيترسون أيضًا لغة أخرى من اللغات الخيالية التي سمعها المشاهدون والمعجبون في عدة مواضع بمسلسل «صراع العروش»، إنها لغة الدوثراكي، التي يتحدث بها قائد قبيلة الدوثراكي الكال دروجو، والذي يقوم الممثل جيسون موموا بأداء دوره.

طور ديفيد بيترسون هذه اللغة أولًا، استجابة لمنافسة جرت عبر الإنترنت، أطلقها منتجو العرض قبل بث أي حلقة من حلقات المسلسل على الإطلاق. وانطلق من 56 كلمة فقط ذكرت في الرواية الأصلية، ليتوسع فيها بعدما استخدمها قالبًا له.

حكى بيترسون القصة لموقع «سي إن إن» قائلًا: « تقدمت بطلب، مع العديد من المبدعين الآخرين في مجال اللغة. لم يكن للمنافسة حد أعلى على كمية المواد التي يمكن أن تقدمها. عندما علمت ذلك، قضيت كل دقيقة في كل يوم عمل على اقتراحي».

وصل الأمر إلى قرابة 18 ساعة عمل في اليوم في بعض الأحيان بالنسبة لبيترسون. في غضون شهر تقريبًا، صنع أكثر من 300 صفحة من المواد، بما في ذلك القواعد اللغوية والترجمات والعبارات الشائعة وغيرها من عناصر أي لغة موجودة في العالم الآن.

تعلم اللغات الجديدة يجذب الملايين حول العالم

فاز بيترسون في المسابقة، وطُلب منه لاحقًا إنشاء لغة فاليريان أيضًا. اليوم، يوجد في لغة الدوثراكي حوالي 4 آلاف كلمة رسمية، بينما توجد حوالي ألفي كلمة في لغة فاليريان.

المذهل كان ما شهدته منصة «Duolingo» الشهيرة للتعلم عبر الإنترنت، التي تضمنت لغة «High Valyrian»، ويقصد بها أنبل لهجات لغة الفاليريان، كما تحدثت بها داينيريس في المسلسل. وحتى الآن بدأ 1.2 مليون متعلم، في الدورات على المنصة لتعلم هذه اللغة.

على منصة «Duolingo» تعدت اللغة الفاليرية أشهر اللغات المبتكرة السابقة، وهي لغة كلينجون التي ظهرت في أفلام «ستار تريك» الشهيرة، إذ تجاوز عدد المستخدمين للفاليرية ضعف أولئك اللذين يتحدثون لغة كلينجون، والأخيرون بلغوا 400 ألف فقط.

لغة فاليريان تحظى بشعبية خاصة في المملكة المتحدة، حيث اشترك 100 ألف شخص في دراستها، وهو رقم أكبر من الذين يتحدثون بلغات تقليدية مثل الأيرلندية والإسكتلندية الغيلية. هذه الأخيرة يتحدث بها حوالي 87 ألف نسمة فقط، طبقًا لآخر تعداد سكاني.

سيتمكن هؤلاء المتعلمون الآن من توسيع نطاق تعلمهم من خلال إصدار جديد من الدورة التدريبية يدعي أن لديهم كلمات كافية ليتمكنوا من إجراء محادثة كاملة، حتى خارج نطاقات التنانين والملكات وجيش العبيد.

ابتكر بيترسون نسختين من اللغة: اللغة العليا أو «High Valryian»، وتستخدم بين النبلاء والأثرياء، و اللغة الشعبية أو «Low Valyrian»، والتي تستخدم بين العوام.

«العقوبات قادمة».. زعماء حول العالم استلهموا تصريحاتهم من «صراع العروش»

الفاليرية متشعبة مثل اللاتينية

كانت فاليريا القديمة إمبراطورية من الإمبراطوريات القديمة (مثل روما)، والتي لم يعد لها وجود في إطار الأجزاء الثمانية من المسلسل. لكن لغة هذه الإمبراطورية الفانية؛ اللغة الفاليرية العليا، تعد مثل اللغة اللاتينية في عصرنا الحديث، والتي لا يزال يتعلمها بعض النخبة المختارة باعتبارها لغة قديمة ولكن من لغات النخبة.

تطورت هذه اللغة مع مرور الزمن إلى لهجات فاليرية قليلة والتي يتحدث بها البعض في مناطق مختلفة. الأمر نفسه الذي حدث للغة اللاتينية التي لم يعد يتحدث بها أحد تقريبًا إلا بعض النخب المتعلمة لأغراض بحثية، لكن الملايين يتحدثون اللهجات المشتقة منها مثل الإسبانية والفرنسية والبرتغالية.

قام بيترسون بتطوير في اللغات الفاليرية المستحدثة مقارنة باللغة الفاليرية العليا، مثل إزالة أحرف العلة الطويلة والإدغام، وتقليل عدد الحالات النحوية، وترتيب كلمات أكثر ثباتًا.

هكذا تعلم الممثلون اللغات الجديدة

لمساعدة ممثلي «صراع العروش» على تحدث لغتي الفاليريان والدوثراكي بشكل صحيح، قام بيترسون بتسجيل مقاطع صوتية من كل سطر من السيناريو على هاتفه الأيفون، بحيث يمتلك الفنانون نموذجًا يتبعونه. عادةً ما يبدأ بيترسون بتلقي النص الكامل للجزء الذي سيجري تصويره، على الرغم من أن هذا لم يحدث للموسم الثامن والأخير من السلسلة، بسبب الحاجة المتزايدة للسرية.

بالنسبة لبيترسون كان الممثل المفضل له ضمن طاقم العمل هو يعقوب أندرسون (الذي يلعب دور جراي وورم قائد جيش العبيد)، فهو في رأيه صاحب أفضل أداء في تعلم اللغات الجديدة والتحدث بها. إذ أوضح: «أحب سماع صوته وهو يتحدث».

ربما يسأل البعض عن السر وراء تعلم كل هؤلاء لهذه اللغات، على الرغم من أن تعلم لغة خيالية قد لا يكون له قيمة عملية تذكر. الإجابة تأتي من أن هذه اللغات توفر طريقة للناس للتواصل مع عواطفهم والتفاعل مع الأفراد المتشابهين في التفكير.

بالطبع فإن دراسة لغة مبتكرة لا يتحدثها أحد لن يساعدك حقًا في التواصل مع شخص آخر، لكن هذا يحسن من قدرتك على تعلم لغة أخرى حقيقية. فأنت تنشط الجزء نفسه من عقلك. وكلما زاد عدد اللغات التي تدرسها، أصبح من السهل عليك دراسة لغات أخرى.

ما هي أشهر اللغات المبتكرة في السينما؟

نمت شعبية اللغات المبتكرة، أو «conlangs»، منذ بداية انتشار الإنترنت، وهو ما أتاح للمتعلمين طرقًا سهلة للعثور على بعضهم البعض وتوافر منصات لتوسيع مفرداتهم. من بين اللغات الخيالية الأكثر شهرة، تتمتع لغة كلينجون من سلسلة أفلام «ستار تريك» بشهرة واسعة منذ التسعينيات. ويقوم مؤلفها مارك أوكراند بإصدار كلمات جديدة بانتظام.

هذه اللغة متاحة أيضًا على منصة «Duolingo» لتعلم اللغات، وهي واحدة من العديد من اللغات المبتكرة التي تتوفر لها موارد وافرة عبر الإنترنت. تأتي هذه اللغة جنبًا إلى جنب الآن مع لغات أخرى مثل لغة النافي من الفيلم الشهير «أفاتار» عام 2009، ولغة الجن من ملحمة «سيد الخواتم» أو «Lord of the Rings».

هل يمكننا ابتكار لغة؟

كم من الوقت يستغرق تصميم لغة صالحة للتداول والتعلم؟ وفقًا لبيترسون، يستغرق الأمر ما بين ستة أشهر وسنة للحصول على القواعد النحوية. لكن السرعة التي يجري بها إنتاج مسلسلات التلفاز والأفلام تعني أن الوقت يستغرق أفل من ذلك بكثير في معظم الأحيان.

لكن الوقت ليس هو العامل الوحيد في الأمر. الشيء المميز في اللغة هو أنها ليست في الواقع كيانًا ماديًا، لذلك يمكنك من الناحية النظرية، إنشاء كل شيء في رأسك. ولكن المشكلة هو في تذكر كل ما يأتي في رأسك من مقترحات وأفكار وقواعد.

ما يستغرق وقتًا طويلًا هو اتخاذ القرارات حول ما يأتي لرأسك من أفكار ثم كتابتها بطريقة تتمكن من الوصول إليها لاحقًا. ومع ذلك، فإن كل شيء يبدأ مع القواعد. إنها ليست مجرد مسألة تحديد الأصوات التي يجب استخدامها، ولكن كيف تتناسب الأصوات مع المقاطع الصوتية ثم الكلمات.

بمجرد حصولك على هذه المعلومات، يمكنك إنشاء عدد لا حصر له من أشكال الكلمات الممكنة المسموح بها، إما يدويًا أو باستخدام برنامج حاسوب. يمكنك أن تفعل الشيء نفسه باللغة الإنجليزية الآن، فكلمة مثل «Blick» هي ليست كلمة حقيقية في قاموس اللغة الإنجليزية. لكن ما الذي يمنع من إدخالها للغة، خصوصًا وأن نطقها وطريقة سماعها مناسبة للإنجليزية.

على غرار «صراع العروش».. موسيقى خلّدت الأعمال الفنية التي صُنعت لأجلها

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد