وقعت مؤخرًا حوادث في مدينة أصفهان أثارت جدلًا واسعًا في الشارع الإيراني. حيث قامت مجموعة بإلقاء الحامض في وجوه بعض النساء. ذكرت وسائل الإعلام الرسمية أن تعدادهن قد وصل إلى أربع سيدات، بينما تذكر وسائل الإعلام غير الرسمية أن الضحايا بلغن خمس عشرة سيدة.

ثارت الشائعات حول تلك الحوادث أنها مرتبطة بمجموعة تقوم “بالأمر بالمعروف و النهي عن المنكر”، حيث تقوم بمعاقبة السيدات اللائي لا يلتزمن بارتداء الحجاب بإلقاء الحامض في وجوههن، لكن ذكرت صحيفة”مشرق” أن حجة الإسلام”هادي صادقي”وكيل السلطة القضائية نفى في مؤتمر صحفي صلة تلك الحوادث بعدم الالتزام بالحجاب مؤكدًا أنها تنضوي تحت بند الخلافات الشخصية.

وجاء في نفس الخبر أن”اشتري”نائب قائد القوات العسكرية نفى أيضًا أي صلة لتلك الحوادث بموضوع عدم الالتزام بالحجاب والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

و بحسب”إيسنا” فإن”غلامحسين محسني اژه‌ای”المتحدث الرسمي باسم السلطة القضائية أكد في مؤتمره الصحفي أنه تم التوصل إلى معرفة المتهمين و سيتم تعقبهم متمنيًا سرعة القبض عليهم والاقتصاص منهم ونفى وجود علاقة بين ما حدث وعدم الالتزام بالحجاب.

 كما نفى السردار”عبدالرضا آقاخاني”قائد شرطة أصفهان صحة الشائعات المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي حول ما أثير بصلة هذه الحوادث بعدم الالتزام بالحجاب.

و أعلن”مرتضى ميرباقري”رئيس مركز الأمور الاجتماعية بوزارة الداخلية عن القبض على أربعة من المشتبه بأنهم ارتكبوا تلك الجرائم.

و طالبت”شهيندخت ملاوردي”مساعد رئيس الجمهورية لشئون المرأة والأسرة الشرطة والقضاء بتعقب المتهمين وتوقيع أقصى العقوبة عليهم وحل هذا الموضوع بجدية وحسم لوضع نهاية لتلك الأعمال والشائعات.

أما”محمدتقي رهبر”إمام جمعة أصفهان فقد رفض هذه السلوكيات موضحًا أنه حتى لو نزلت النساء في الشوارع بأسوأ صورة، فلا يجب معاقبتهن بهذا الشكل.

من ناحية أخرى، صدرت دعوات للتظاهر يوم الأربعاء 22/10/2014 أمام محكمة أصفهان للتضامن مع الضحايا ومواجهة العنف ضد المرأة.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد