«أنهار من الحمم البركانية تبتلع كل ما يقابلها» 

هذا هو ملخص المشهد الطبيعي الذي تمكن أحد أطقم معهد جزر الكناري للبراكين من تصويره أثناء ثوران بركان «كومبر فيجا» في جزيرة لا بالما الإسبانية في المحيط الأطلسي. بدأت ثورة البركان في 19 سبتمبر (أيلول) 2021 بعد زيادة النشاط الزلزالي بالقرب من سطح الجزيرة، وتسببت الحمم في تدمير أكثر من 1800 فدان، وقرابة ألفي مبنى، وإجلاء نحو 7 آلاف شخص من منازلهم، حتى وصل إلى المحيط بعد 10 أيام. وقد أعلنت الحكومة الإسبانية لا بالما منطقة كوارث، ووعدت بتقديم الدعم المالي لجميع المتضررين.

ووفقًا لموقع «بي بي سي»، فقد قال رئيس جزر الكناري، أنجيل فيكتور، إن تكلفة الضرر الذي سببته الحمم البركانية يزيد على 400 مليون يورو (466 مليون دولار). وجدير بالذكر أن البركان لا يزال مستمرًّا في طرد حممه حتى الآن، ولا توجد له نهاية فورية تلوح في الأفق هذه الفترة، حسبما جاء في «رويترز».

ويُظهر الفيديو السابق بثًّا مباشرًا للبركان لمتابعة ثورانه لحظة بلحظة، كما يمكنك في هذا التقرير مشاهدة مقاطع مصورة لعدد من البراكين الأخرى التي استطاعت الكاميرات توثيق لحظة ثورانها.

1- بركان بوبوكاتيبتل.. لقطات متنوعة للحظات انفجار البركان

يعد واحدًا من أكثر البراكين نشاطًا في المكسيك، وثالث أعلى البراكين نشاطًا في نصف الكرة الشمالي، ويندلع من قمة جبل يبلغ ارتفاعه 5426 مترًا. يقع البركان على بعد 60 كم جنوب شرق مكسيكو سيتي على الجبهة البركانية للحزام البركاني المكسيكي.

يستمر البركان في الثوران على فترات غير منتظمة، ويمثل خطرًا كبيرًا على البلدات المجاورة له، وقد تسبب ثوران البركان في الماضي في دفن مستعمرات خاصة بمجتمع الآزتك وبعض أهراماتهم القديمة.

كذلك تسبب في قتل خمسة متسلقين للجبل عند اندلاعه في 30 أبريل (نيسان) عام 1996، وكان سببًا في إجلاء 25 ألف شخص في ديسمبر (كانون الأول) عام 1994 بسبب أعمدة الرماد التي انتشرت عقب ثورانه. وقد تمكنت الكاميرات من توثيق لحظات ثوران البركان في 19 يونيو (حزيران) 2013، و23 نوفمبر (تشرين الثاني) 2017، و27 يوليو (تموز) 2020، و15 سبتمبر 2021.

2- بركان جبل شينداكي.. الأسد يزأر فور استيقاظه

وثقت لقطات تلفزيونية لحظة انفجار بركان شينداكي في جزيرة كوتشينورابو اليابانية في 29 مايو (أيار) 2015. وعلى الفور، أمرت الحكومة سكان الجزيرة البالغ عددهم 137 شخصًا آنذاك بالإخلاء.

تصاعدت أعمدة الدخان الأسود الكثيف ليصل ارتفاعها إلى 9 كيلومترات، وتدفقت الحمم البركانية، وشظايا الصخور حتى وصلت إلى الشاطئ الشمالي الغربي للجزيرة، وقد أبلغ شهود العيان عن إصدار البركان لصوت هائل وقت الانفجار، مما دفع المقيمين بالجزيرة إلى الاختباء في ملجأ الإجلاء.

3- بركان جبل إتنا.. حمم تتراكم منذ 300 ألف عام!

يقع جبل إتنا في جزيرة صقلية الواقعة في البحر المتوسط، ويضم في قمته أربع فوهات بركانية. يُعتقد أن جبل إتنا بدأ بركانًا تحت سطح البحر، ثم نما ببطء حتى تجاوز سطح البحر، واستمر في الارتفاع مع كل ثورة له مما يزيد من الحمم الصلبة المتكونة، وأصبح بارتفاعه الحالي نتيجة تراكمات الحمم على مدى أكثر من 300 ألف عام.

في أواخر عام 2020، بدأت فوهة البركان في إخراج الرماد والغازات؛ مما جعل العلماء يتنبؤون بقرب ثورانه، وهو ما حدث بالفعل في 16 فبراير (شباط) هذا العام، وخلال سلسلة الانفجارات التي استمرت بين 20 و23 من الشهر ذاته، ارتفعت الحمم البركانية إلى نحو 1.5 كيلومترات فوق قمة إتنا.

وقد شارك مكتب المدير العام للصناعات الدفاعية والفضاء التابع للمفوضية الأوروبية عبر موقع «تويتر»، صورة واضحة لثوران البركان التقطها القمر الصناعي (sentinel 2) في 29 أغسطس (آب) 2021. كذلك وثقت عدسات الطائرات بدون طيار صورًا للثوران البركاني لجبل إتنا عام 2017.

4- بركان جبل سانت هيلينز.. زلزال يوقظ الديناصور النائم

في 18 مايو 1980، وقع زلزال بقوة 5.1 أسفل جبل سانت هيلين في ولاية واشنطن الأمريكية؛ مما تسبب في انهيار الجانب الشمالي من الجبل، وهو ما يعد أكبر انهيار أرضي في التاريخ المسجل. أزال نحو 400 متر من قمة البركان، وأعقبه ثوران بركاني كبير، وارتفع عمود الرماد إلى نحو 24 كيلومترًا، وتناثر الرماد عبر 12 ولاية.

لقي 57 شخصًا حتفهم خلال هذه الكارثة الطبيعية، بينهم عالم البراكين ديفيد أ. جونستون، والمصور الصحفي ريد بلاكبيرن، وتدمرت الغابة الكثيفة المحيطة بالجبل على مساحة تقترب من 600 كيلومتر. منذ عام 1980، استمر جبل سانت هيلين في التعرض للزلازل الدورية والانفجارات البركانية، لكن ليس بقوة انفجار 1980 نفسها.

5- بركان كيلاويا في هاواي.. أنشط براكين الأرض

يعد بركان كيلاويا من أنشط البراكين على الأرض في الوقت الحالي، ويقع في جزيرة هاواي الأمريكية الواقعة في المحيط الهادي.

في عام 2018، أدى ثوران جديد لبركان كيلاويا استمر من مايو حتى أغسطس إلى إطلاق تدفقات الحمم البركانية الكبيرة وتدمير أكثر من 700 منزل، وإجبار أكثر من 1700 شخص على إخلاء منازلهم.

سبق الانفجار الهائل هزات أرضية في يومي 3 و4 مايو 2018 بقوتي 5 و6.9 درجات؛ مما ساعد في خروج الحمم البركانية التي اتخذت طريقها إلى المحيط، كما دمرت المناطق السكنية في ليلاني إستيتس وحدائق لانيبونا.

6- بركان كراكاتوا.. تسونامي البراكين الهادرة

يقع بركان كراكاتوا على جزيرة في مضيق سوندا بين جزيرتي جاوة وسومطرة في إندونيسيا. كان هناك انفجار هائل للبركان عام 1883، أدى إلى تشكيل فوهة بركانية جديدة تسمى أناك كراكاتوا، وتعد موقعًا نشطًا للانفجارات البركانية المتكررة منذ عام 1927. وفي أكتوبر (تشرين الأول) تمكنت العدسات من التقاط صور مذهلة لثوران بركان كراكاتوا.

وفي ديسمبر 2018، انهار الجناح الجنوبي الغربي من أناك كراكاتوا، وأدى سقوط الكتلة المنهارة في البحر إلى تشكيل جدار مائي حول مضيق سوندا، وتسبب في تسونامي ضخم راح ضحيته أكثر من 400 شخص، وأصيب 7 آلاف آخرين، ووصلت أعداد النازحين إلى قرابة 47 ألفًا.

7- بركان سترومبولي.. ثورات صغيرة مرئية

يقع بركان سترومبولي في إحدى الجزر الإيولية في البحر التيراني شمال صقلية، ويتميز البركان بأنه يثور باستمرار، لكنها في الغالب ثورات صغيرة، تكون مرئية من البحر أو بعض الأماكن في الجزيرة.

يعرف ثوران البركان بالنمط سترومبوليان، ويحدث فيه انفجارات من فوهات القمة بضع رشقات نارية قصيرة وخفيفة ولكن نشطة، يصل ارتفاعها إلى بضع مئات من الأمتار، وتحتوي على الرماد وشظايا الحمم المتوهجة والكتل الحجرية.

البيئة

منذ شهرين
بعد ثوران بركان «لا بالما».. هل تشهد الأرض تسونامي جديدًا؟

المصادر

تحميل المزيد