8,072

أوقعت استقالة رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، التي رمى بها من السعودية، بلاد الأرز في حفرةِ سياسية خطرة، وبالتحديد «حزب الله اللبناني» وحليفه الإيراني، اللذين كانا يتحضران لجني ثمار  ما بعد التخلص من «تنظيم الدولة الإسلامية– داعش».

لتصبح لبنان الآن حلبةَ مواجهة كبيرة بين السعودية وحلفائها من جهة، وإيران وحلفائها من جهة أخرى، إذ تريد السعودية نقل الحرب من سوريا إلى لبنان، سواء كان ذلك بتوتير الداخل اللبناني، أو بدفع إسرائيل المستنفرة لحرب جديدة لصد التغلغل الإيراني القريب منها.

معركة «تكسير العظام».. آخر الفصول استقالة «الحريري»

«لا يستطيع أحد أن يخرج سوريا من لبنان، ولا من عقل لبنان، ولا من قلب لبنان، ولا من مستقبل لبنان»، ربما كانت الكلمات السابقة، للأمين العام لـ«حزب الله اللبناني» حسن نصر الله تحديًا للسعودية، ودفع خطواتها نحو  عقر دار الرجل، بنقل المواجهة مع الحزب إلى مستوى جديد.

«الحريري» مع ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان.

بدأت الخطوات السعودية بإخراج رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، وهو يستقيل في خطاب تلفزيوني من العاصمة السعودية الرياض قبل أيام، وذلك بعد عام من توليه هذا المنصب الذي جاء في إطار تسوية لإخراج لبنان من أزمتها السياسية المستمرة منذ سنوات، فقد برر «الحريري» استقالته بتدخل إيران، حليف «حزب الله» في المنطقة برمتها، وليس فقط لبنان، وقال الرجل: «أينما حلت إيران حل الخراب والفتن والدمار، ويشهد على ذلك تدخلاتها في الشؤون الداخلية للبلدان العربية».

في نظر بعض المحللين، هذه الاستقالة المفاجئة جاءت بغية الضغط على إيران لحملها على التنازل في ملفات أخرى أهم بالنسبة للسعودية، فالسعودية لا تريد أن يبقى «الحريري» رئيسًا لحكومة فيها «حزب الله»، وهي معنية بخروجه من هذه الحكومة لأنه إذا «كانت الحكومة المقبلة أكثر تأييدًا لحزب الله، فإن ذلك سيؤدي إلى فرض عقوبات مدمرة، بل قد يزيد من احتمال نشوب حرب جديدة مع إسرائيل، التي ستبرر خوضها الحرب بأن الفرق بين الدولة اللبنانية وحزب الله لا يكاد يذكر»، حسب تقرير صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية.

«الحريري» مع وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج، ثامر السبهان. (المصدر: مواقع التواصل الاجتماعي)

وبالعودة إلى ما قبل هذه الاستقالة، يتضح خلال البحث أن السعودية دعت إلى تشكيل تحالف دولي ضد «حزب الله»، وحينها كتب وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج، ثامر السبهان، في تغريدة نشرها في الثامن من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي: «الحل هو بتحالف دولي صارم لمواجهته (حزب الله) ومَن يعمل معه، لتحقيق الأمن والسلام الإقليمي».

وبالفعل عكفت الولايات المتحدة الأمريكية، عبر مجلس النواب، على اتخاذ عدة قرارات ضد الحزب في ذات الشهر، ففرضت عقوبات جديدة على أي كيانات يثبت دعمها للحزب، وأعلنت واشنطن تخصيص مكافآت مالية ضخمة لمَن يدلي بمعلومات تقود إلى إلقاء القبض على قادة في «حزب الله» نشرت أسماءهم، ووصل الأمر إلى انتقاد المنسّق الأمريكي لشؤون مكافحة الإرهاب، ناثان سايلز، الاتحاد الأوروبي؛ لأنه يميز بين الجناح السياسي والعسكري لـحزب الله، معتبرًا تمييز الاتحاد خاطئًا، ويعطّل جهود الحكومات الأخرى ضد الحزب، ودعا الاتحاد الأوروبي إلى تصنيف حزب الله «تنظيمًا إرهابيًّا»، أما في الداخل اللبناني، فقد خاضت السعودية حراكًا دبلوماسيًّا غير مسبوق، طال حتى التيار اللبناني الموالي لإيران في محاولة لاستمالته، وكان من هؤلاء رئيس الكنيسة المارونية اللبنانية، بشارة الراعي، الذي خطط لزيارته المملكة.

بعد قبولها غير المعلن بانتصار الأسد.. هل تنقل السعودية الحرب إلى لبنان؟

«الرياض مجبرة في الواقع على تغيير موقفها من الأسد، وذلك نتيجة التغيرات الجدية التي حصلت في ساحة المعارك، فالسعودية الآن قلقة ليس من بقاء الأسد؛ بل من تعزز قوة إيران»، جزء مما قاله المدير العام لمعهد المشكلات الإقليمية «دميتري جورافليوف».

«الحريري» مع ابن سلمان. (المصدر: مواقع التواصل الاجتماعي)

إن تغير موقف الرياض من رئيس النظام السوري «بشار الأسد»، وبالرغم من النفي المتكرر، يبدو واضحًا، استجابةً للموجة الإقليمية والدولية التي فرضت بقاء الأسد، ويأخذنا ذلك نحو استعراض تصريحات السفير الروسي في لبنان «ألكسندر زاسبيكين»، حين قال إن: «مواقف المملكة السعودية باتت واضحة، هي مع اتفاقات أستانة، مع الحلّ السياسي، والتراجع عن مطلب إسقاط النظام السوري ورحيل بشار الأسد، فمشكلة السعودية الوحيدة هي إيران».

وقد نقلت «القدس العربي» تأكيدات بأن: «الملك سلمان أبلغ بوتين بأن لا مشكلة لديه في بقاء الأسد رئيسًا لسوريا لمرحلة انتقالية، أو حتى أكثر من ذلك لكن مشكلته هي في العلاقة الوطيدة التي تجمع الأسد بطهران، وتحديدًا بمرشد الثورة علي خامنئي»، وأضافت الصحيفة أن: «الملك سلمان أعلن استعداد بلاده لدعم مسار سياسي يبقى فيه الأسد رئيسًا لسوريا، على أن تساعد موسكو في تخفيف العلاقة العميقة بين طهران، ودمشق بما ينعكس على تقليل النفوذ الإيراني في كل من سوريا ولبنان».

«الحريري». (المصدر: الأوروبية)

تغير الموقف السعودي مع الفشل  في سوريا، دفع الكثير إلى الاعتقاد في إمكانية تحقيق الرغبة السعودية بنقل المعركة مع إيران من سوريا إلى لبنان، لكن الصحافي السوري، فراس ديبة، يذهب إلى أن نقل المعركة إلى الداخل اللبناني ومواجهة «حزب الله» في الأراضي اللبنانية ليس تسليمًا ببقاء الأسد على رأس السلطة في سوريا، مستدركًا لـ«ساسة بوست»: «نقل هذه المعركة يعني أن حزب الله والميليشيات الإيرانية الطائفية التي تؤازر الحزب في المعركة، وتضمن لبشار الأسد السيطرة على جزء من الأراضي السورية التي يسيطر عليها الآن، ستفقد بالتأكيد».

لذلك يستبعد «ديبة» أن يكون هناك مواجهة بين بعض دول الخليج وعلى رأسها السعودية مع «حزب الله» على الأراضي اللبنانية، ويضيف: «لا يمكن عسكريًّا تحقيق ذلك، وفعليًّا ما يمكن تحقيقه هو المواجهة على الأرض السورية، فالواقع العسكري والسياسي يجعل من الصعب جدًا فتح السعودية مثل هذه المعارك على الأراضي اللبنانية، والسعودية تدرك أن استفادتها هي في فتح جبهة ضد إيران وأدواتها على الأراضي السورية، إضافة إلى الجبهة الكبيرة التي تواجهها في اليمن».

ويتوافق مع هذه الرؤية أيضًا، الباحث والكاتب السوري «عرووة خليفة»؛ فيقول إن التصعيد في لبنان لن ينعكس على تجاهل الملف السوري، بسبب تشابك ملف دور «حزب الله» بين البلدين، ثم لكون سوريا هي ساحة الصراع الأساسية على النفوذ الإيراني في المنطقة، فالعراق وضعها محسوم جهة النفوذ الإيراني، ولبنان وضعه محسوم جهة تطور الأمر إلى حرب إسرائيلية إن لزم الأمر، ويضيف لـ«ساسة بوست»: «الحرب في لبنان لن تكون حربًا أهلية أو نزاعًا داخليًّا، حزب الله أصبح مشكلة إقليمية ودولية، وستقوم القوى الإقليمية والدولية بالتعامل معها، لسبب رئيسي أنه لا يوجد طرف لبناني الآن يمتلك القوة لذلك».

السعودية تجر إسرائيل للحرب ضد «حزب الله»

«إن تل أبيب لن تسمح لإيران بالتوسع في منطقة الشرق الأوسط مهما كلف الأمر»، هذا ما قاله رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قبل يوم واحد من استقالة الحريري، ثم واصل بعد الاستقالة القول: «إن استقالة رئيس الوزراء اللبناني الحريري، والتصريحات التي أدلى بها، هي بمثابة مكالمة إيقاظ بالنسبة للمجتمع الدولي كي يتخذ إجراءات ضد العدوان الإيراني الذي يحاول أن يحوّل سوريا إلى لبنان آخر».

خلقت تلك التصريحات توجهًا نحو عدم اقتصار تبعيات استقالة الحريري على إحداث توتر لبناني داخلي، بل تصعيد إقليمي ضد «حزب الله»، قد يتحول إلى حرب عسكرية حقيقة بشن إسرائيل حربًا على «حزب الله»، فحتى قبل أزمة استقالة الحريري، أخذ ضباط إسرائيليون كبار يحذرون من خطورة اندلاع حرب ضد الحزب، كان ذلك في اليوم الأخير من أكتوبر (تشرين الثاني) الماضي، عندما حذر تقرير عسكري اشترك فيه خبراء من الولايات المتحدة، وبريطانيا، وإيطاليا، وأستراليا من  أن «الحزب يُعدّ أقوى قوة مسلحة غير تابعة لدولة في العالم، وأن عدد مقاتليه بلغ 25 ألفًا».

بيد أن الحزب، الذي لم يعد ممثلًا في الحكومة اللبنانية، لم يكن يرغب في هذه الحرب، بدليل أن سياسته شهدت تغيرًا كبيرًا حين تجاهل أغلب الضربات الإسرائيلية التي استهدفته في سوريا، وهو الأمر الذي ترى مراكز أبحاث ودراسات أنه يغري إسرائيل نحو مواجهة حتمية ووشيكة أكثر من أي وقت مضي.

رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو. (المصدر:رويترز)

ويظهر  على خط التطورات الأخيرة التقارب النوعي بين السعودية، وإسرائيل، ليمثل عاملًا إضافيًّا من شأنه أن يسهم في تعجيل المواجهة مع إيران وحلفائها، ولذلك حذّر سفير أمريكا السابق لدى إسرائيل، دانيال شابيرو، تل أبيب من الانصياع لرغبة السعودية في شن حرب ضد الحزب، فقال في مقاله بصحيفة «هآرتس» الإسرائيلية إنه: «يجب ألا تُدفع إسرائيل من قبل الرياض إلى مواجهة سابقة لأوانها، فالسعوديون يحاولون خلق سياق لطريقة مختلفة لمقارعة إيران في لبنان»، ومع ذلك لا يستبعد «شابيرو» أن تدفع رغبة إسرائيل في تقليص التهديد الإيراني، بالتزامن مع الرغبة السعودية، نحو حرب أكثر شراسة من الحرب السابقة، «ولا يمكن للسعوديين إلا أن يعجبوا بتصعيد إسرائيل المتزايد لضرب التهديدات الإيرانية في سوريا»، حسب الكاتب.

منطق روسيا مع السعودية: عدو صديقي هو صديقي أيضًا!

ثمة تساؤلات مهمة تطرح حول الدور الروسي في التطورات الأخيرة، فالمعركة تستهدف حلفاء روسيا، إيران وحزب الله، وفي قراءة حول الموقف الروسي من التطورات المقبلة، يظهر أن العلاقات السعودية الروسية الأخيرة تأخذ منحى ليس لصالح الإيرانيين و«حزب الله».

وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، مع وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير. (المصدر: وكالة Sputnik)

تأكيدات عدة تفيد بأن موسكو أصبحت موافقة على تحجيم النفوذ الإيراني في المنطقة؛ بل إنها جاهزة لتلعب دور راعي المصالح الأمريكية والخليجية في المنطقة، ويستشهد موقع «المدن» اللبناني على ذلك بدليل «عدم استقبال رئيس النظام السوري بشار الأسد وزيري حزب الله وحركة أمل خلال زيارتهما دمشق، فعدم استقبال الوزراء يأتي بضغط روسي، ويكشفون أن حجم التفاوت الروسي الإيراني كبير في سوريا، وسيظهر في الفترة المقبلة».

ويضيف التقرير: «هناك مسعى لفصل بشار الإيراني عن بشار الروسي، بالتالي فإن التقاء المصالح الروسية السعودية في سوريا، قد يحصل على نقطتين: أن ترضى السعودية ببقاء الأسد إلى ما بعد المرحلة الانتقالية، وعدم إثارة مصيره حاليًا، مقابل أن تتولى روسيا، السيطرة الكاملة على سوريا، وتحجيم نفوذ إيران فيها كما في لبنان».

حرب الأيام الستة 1967. (المصدر: رويترز)

فيما يؤكد تقرير للـ«فورين أفيرز» أن: «ذهاب إسرائيل إلى الحرب سيخدم روسيا إلى حد ما، فمع أن روسيا ستمنع إسرائيل من إحراز نصر كامل، إلا أنها لن تتدخل حتى تضعف إيران وحليفها (حزب الله) في هذه الحرب المُنتظرة، ومن خلال إيقافها للصراع بين الطرفين، ستُثبت روسيا أن وجودها أصبح أقوى من وجود الولايات المتحدة في المنطقة»، ويوضح التقرير أن: «روسيا لا تفضل انتصار ميليشيات الحزب على إسرائيل؛ لأن ذلك سيزيد من ثقة الحزب بنفسه، ولا تريد أيضًا أن يتضرر الحزب من الحرب؛ لأن ذلك سيجعلها حليفًا لا يُعول عليه، ما تريد أن تحققه روسيا هو صراع يضمن تدخلها لحله دون أن يهدد وجود حلفائها في المنطقة. حينها ستلجأ جميع أطراف النزاع إلى روسيا، الأمر الذي سيجعل تواجدها أقوى بكثير في المنطقة».