إذا كنت أحد الوالدين ولديك أطفال، فأنت تعرف التحدي الذي يواجهك كل ليلة، وجعل أطفالك يذهبون إلى الفراش وينامون. هذا الأمر الذي لا يكون سهلًا في كثير من الحالات. فالأمر ليس تحديًا يوميًّا فقط، لكن له بعض الآثار السلبية أيضًا، فعندما لا يحصل الأطفال على قسط كافٍ من النوم، فإنهم يواجهون صعوبة أكبر في التحكم في مشاعرهم، وقد يصبحون عصبيين أو سريعي الانفعال. والأطفال الذين يعانون الحرمان من النوم يكونون أكثر عرضة لمشكلات السلوك، ويواجهون صعوبة في الانتباه والتعلم، وقد يتعرضون أيضًا لزيادة الوزن.

لذلك، وعلى الرغم من أن الأمر قد لا يكون سهلًا، فإنه من المهم أن تفعل كل ما بوسعك لمساعدة طفلك في الحصول على النوم الذي يحتاجه. ولكن يجب أن تعلم أنه لا توجد قواعد صارمة وسريعة للنوم، وأن كل طفل مختلف عن الآخر، لكن المهم هو بناء روتين مناسب لأطفالك، لكل منهم على حدة، والتمسك به.

في السطور التالية يُمكنك التعرّف إلى بعض الخطوات البسيطة التي تُساعدك على ذلك.

كم من الوقت يحتاج طفلك للحصول على القدر الكافي من النوم؟

يختلف مقدار الوقت الذي يحتاجه طفلك للحصول على القدر الكافي من النوم، بناءً على عمره. وفيما يلي إرشادات عامة حول مقدار النوم الذي يحتاجه طفلك استنادًا إلى عمره:

Embed from Getty Images

  • عمر من أسبوع إلى أربعة أسابيع: ينام المواليد الجدد ما يتراوح بين 16 إلى 17 ساعة في اليوم، مع فترات من اليقظة تستمر من ساعة إلى ثلاث ساعات، ومع ذلك، فإن معظم الأطفال حديثي الولادة لم يطوروا دورة نوم مُتعلقة بالليل والنهار، لذلك يمكن أن تختلف فترات النوم واليقظة لديهم، سيتعين على معظم الآباء ضبط جداول النوم الخاصة بهم لاستيعاب المواليد الجدد.
  • من عمر شهر إلى أربعة أشهر: ما يزال الأطفال في هذا العمر يميلون إلى النوم بالقدر السابق ذكره من الساعات، لكن دورات نومهم في الليل والنهار تبدأ في الانضباط قليلًا، مما يسمح لهم بالنوم لفترة أطول في الليل، على الرغم من أنهم ما يزالون يستيقظون في أثناء الليل من أجل الرضاعة وتغيير الحفاضات.
  • من أربعة أشهر إلى سنة: ما يزال الأطفال في هذا العمر يحتاجون إلى ما بين 14 إلى 15 ساعة من النوم يوميًّا، ومع ذلك، فإن العديد منهم يصبحون قادرين على النوم خلال معظم الليل، ويأخذون ما يصل إلى ثلاث قيلولات في أثناء النهار والمساء، خلال هذه الفترة، من المهم أن تبدأ في تكوين عادات نوم صحية لطفلك.
  • من سنة إلى ثلاثة سنوات: يحتاج معظم الأطفال إلى حوالي 12 إلى 14 ساعة من النوم، ولكن غالبًا ما يحصلون على قدر أقل بسبب استيقاظ الآباء والأطفال الأكبر سنًّا في المنزل حولهم، سوف يفقدون على الأرجح غفوة الصباح الباكر، وغفوة المساء الباكر، ويميلون إلى أخذ غفوة واحدة في اليوم.
  • من ثلاث إلى ست سنوات: ينامون حوالي 11 إلى 12 ساعة في اليوم، قد ما يزال الأطفال الأصغر سنًّا في هذه المرحلة العمرية بحاجة إلى غفوة قصيرة خلال اليوم، ولكن الحاجة إلى قيلولة تقل عادة عند التحاقهم بالصف الأول من المدرسة.
  • من سبعة إلى 12 عامًا: يحتاج الأطفال في هذه الفئة العمرية إلى حوالي 10- 12 ساعة من النوم ليلًا، ولكن في كثير من الأحيان يحصلون على حوالي تسع  إلى 10 ساعات فقط.

«الجارديان»: هل يصاب الأطفال بالأرق وماذا تفعل إذا كان طفلك يعاني منه؟

خطوات ونصائح تُساعدك على تنويم أطفالك ليلًا بطريقة أسهل

هناك بعض الخطوات البسيطة التي يُمكنك فعلها للمساعدة في تنويم طفلك بسهولة في الليل، ومنها:

Embed from Getty Images

1. اجعل مواعيد النوم من أولويات الأسرة

حدد أوقاتًا منتظمة للاستيقاظ والنوم لجميع أفراد العائلة، وتأكد من متابعتها، حتى في عطلات نهاية الأسبوع، يمكنك معرفة أن الأطفال يحصلون على قسط كافٍ من النوم عندما ينامون في غضون 15 إلى 30 دقيقة من بدء الاستعداد للنوم، ويستيقظون بسهولة في الصباح.

2. أنشئ روتينًا لوقت النوم

روتين النوم هو طقوس مُعينة يُمكنك تخصيصها لوقت ما قبل النوم، يمكن أن يؤدي إنشاء روتين وقت النوم للأطفال إلى التخلص من التوتر عند النوم لكل من الوالدين والطفل، إشراك طفلك في إنشاء هذا الروتين ليلًا يساعده على تطوير رابطات النوم التي تساعد على تجهيزه للنوم.

يُمكنك أن تبدأ طقوس النوم بفترة هدوء تبدأ من 15 إلى 30 دقيقة قبل أن يبدأ روتين النوم الفعلي، يمكن أن يشمل ذلك إيقاف تشغيل التلفزيون، وتشغيل الموسيقى المريحة، وإضاءة الأضواء الهادئة، والتحدث بصوت مُنخفض، وحتى التحرك بشكل أبطأ.

كل هذه التغييرات الطفيفة عبارة عن إشارات سيحصل عليها طفلك دليلًا على أن وقت النوم يقترب، ويمكن أن تشمل إجراءات النوم الفعلية العديد من أنشطة الاسترخاء، مثل: حمام الاسترخاء، تغيير ملابس النهار واستبدال ملابس النوم بها، غسل الأسنان، قراءة قصة ما قبل النوم، احتضان الطفل على السرير.

يُمكنك تغيير الروتين جزئيًّا أو كليًّا اعتمادًا على ما تجده مُناسبًا لاحتياجات طفلك الفردية، ومن المهم أن تناقش استراتيجية وروتين النوم الخاص بطفلك مُسبقًا مع شريكك، وأن تعملا معًا فريقًا واحدًا للالتزام به باستمرار، بخلاف ذلك، لن يستطيع طفلك أن يتعلم أو يغير سلوكه.

3. خلق بيئة نوم مثالية

يجب أن تجعل غرفة طفلك قبل النوم مُساعدة في تعزيز الشعور بالنوم، من الأفضل إبقاء غرفهم مظلمة وهادئة وباردة، يريد بعض الأطفال، وخاصة الصغار جدًّا، بعض الضوء على الأقل في غرفتهم، لذا فإن الضوء الخافت يكون مقبولًا تمامًا لديهم، إذا لم يستطيعوا النوم في هدوء، أو إذا كان ما يساعدهم على النوم هو وجود بعض الضوضاء، فيُمكنك مثلًا الاستعانة بمروحة لإنشاء صوت إيقاعي وثابت.

Embed from Getty Images

4. إبعاد الإلكترونيات عن غرفة النوم

عليك قبل وقت النوم إيقاف الإلكترونيات، أزل أجهزة التلفزيون، وأجهزة الكمبيوتر، والألعاب، والأجهزة الإلكترونية الأخرى من غرفهم، تعمل هذه الأجهزة على تعزيز اليقظة من خلال المحتوى المحفّز، وكذلك الضوء المنبعث منها الذي يحاكي ضوء النهار ويخدع الدماغ ويدفعه للتفكير في أنه يحتاج إلى البقاء مستيقظًا.

يجب إيقاف تشغيل الإلكترونيات أو إخراجها من الغرفة قبل النوم بساعة على الأقل، فالسماح بتشغيل التلفزيونات وأجهزة الكمبيوتر في غرفهم قبل وقت النوم، يسمح بوجود تشتيتات محتملة، لن تتمكن من التحكم فيها بمجرد خروجك من الغرفة واعتقادك أنهم قد ناموا بالفعل.

5. تأكد من حصولهم على تمارين منتظمة

من المهم أن يحصل أطفالك على بعض التمارين الرياضية خلال النهار، والتي ستساعدهم على الاسترخاء بشكل أسرع في الليل، ومع ذلك، يجب أن يكون وقت النشاط البدني الأخير يسبق وقت النوم بنحو ثلاث ساعات على الأقل؛ لأن النشاط البدني قد يُعزز اليقظة، ويجعل من الصعوبة الانزلاق في النوم.

6. تجنب الوجبات والكافيين قبل النوم

الكافيين منشط وليس جيدًا للأطفال على أي حال، ومع ذلك، إذا سمحت لطفلك بالمشروبات الغازية بشكل استثنائي، فتأكد من عدم تناول أي مشروبات تحتوي على السكر والكافيين خلال الساعات الثلاثة قبل وقت النوم على الأقل.

الوجبات الخفيفة مقبولة تمامًا قبل وقت النوم، طالما أنها صحية ولا تُساعد على الامتلاء التام، فإذا طلب طفلك طعامًا أو مشروبًا قبل وقت النوم، أعطه كوبًا دافئًا من الحليب، أو وجبة خفيفة صحية مثل الفواكه أو الخضراوات الطازجة.

7. التعامل الجيد والفعّال مع مُشكلات النوم

تشمل علامات مُشكلات النوم: صعوبة النوم، والاستيقاظ في الليل، والشخير، والمماطلة، ومقاومة النوم، وصعوبة التنفس في أثناء النوم. وقد تلاحظ على طفلك مُشكلات في السلوك النهاري له أيضًا، خاصةً إذا بدا طفلك متعبًا أو نائمًا أو غريب الأطوار خلال اليوم، عند التعرض لهذه المُشكلات يجب اللجوء إلى الطبيب، لمعرفة العلاجات الفعّالة لهذه المُشكلات.

8. الحدّ من التوتر قبل النوم

هناك هرمون يلعب دورًا في النوم وهو الكورتيزول، المعروف أيضًا باسم «هرمون الإجهاد»، عندما تكون مستويات الكورتيزول مرتفعة، لن يتمكن جسم طفلك من الحصول على النوم بسهولة، حافظ على تهدئة طفلك قبل النوم، الأضواء الخافتة والبيئة الهادئة يمكن أن تساعد في تجنب الكميات الزائدة من الكورتيزول لدى طفلك.

مترجم: «البوتي ترينينج» المخيف.. دليلك لتدريب طفلك على الاستغناء عن الحفاضة

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد