عمليات تهريب الأغراض والممنوعات من دول بعينها وإليها أمر له تاريخ طويل يقترب من قرنين من الزمن، وهو واحد من أكثر الأنشطة الخارجة عن القوانين انتشارًا في العالم منذ أن قررت الدول وضع نُظُم وقوانين ورسّمت حدود جغرافية لها؛ احتاج الكثير ممن يعملون ضد تلك القوانين الاستعانة بالحيلة والدهاء لتمرير الأغراض والبضائع، بل البشر أحيانًا، وكُلما كانت تلك الحِيل بارعة، كان من الصعب على رجال الأمن اكتشافها، ولكن الحِيل مهما كانت بارعة أو بعيدة عن التصور، فهناك دائمًا من هم أسرع بديهًة، وأقوى فراسًة.

1- ما وراء لوحة الطفل البريئة

في أحد سجون ولاية نيوجيرسي الأمريكية ينتظر أحد السجناء الخطرين طردًا مُرسلًا له، ولكن الإجراءات الأمنية داخل المؤسسة العقابية ليست بالسهلة، وعندما تبدأ إجراءات فحص الطرد المرسل للسجين لم يُعثر بداخله إلا على بعض الأوراق، ودفتر للتلوين به لوحات طفولية معنونة «إلى أبي»؛ وعند فتح الدفتر كان بالفعل مليئًا بالصفحات التي لُونت بألوان الشمع بخطوط غير دقيقة تبدو أقرب إلى تلوين الأطفال غير الدقيق.

 

التهريب

الرسومات الملونة بالشمع التي استخدمت في التهريب – المصدر : dailymail

ولكن عندما شعر المسؤولون أن هناك أمرًا ما غير معتاد في تلك اللوحات التي عادة لا يستقبلها هذا السجين، بالإضافة إلى الخطوط العشوائية التي تغطي تفاصيل أقرب إلى «بقع» منها إلى تلوين طفل، وفحصوا الصور المُلونة بالأشعة السينية، وتم عرضها على كلاب الحراسة البوليسية المُدربة، كشفوا  الحيلة التي أعد لها شركاء السجين: ألا وهي مزج مخدر الكوكايين بالألوان الشمعية المستخدمة في التلوين؛ والتي يمكن أن يعرضها السجين للحرارة فيما بعد ليستخلص منها المادة المخدرة؛ وإثر اكتشاف تلك الحيلة منع عدد من سجون الولايات المتحدة الأمريكية اللوحات الملونة بالشمع أو غيرها من المرور إلى السجناء.

 

Mr.Nice -2.. الذي غير معالم تجارة المخدرات

 

يُعد الويلزي هوارد ماركس، الملقب بـ«مستر نايس»، واحدًا من أشهر أباطرة تهريب المخدرات في العالم، ومن أكثرهم «لطفًا» ولباقة أيضًا، ومع أنه تخرّج في جامعة أوكسفورد العريقة، إلا أنه شق طريقه في تهريب المخدرات، واستطاع في سبعينات وثمانينات القرن الماضي أن يعتلي عرش تهريب مخدرات الحشيش والماريجوانا والإتجار فيها؛ إذ كان مستر نايس وحده المسؤول عن 25% من حركة تجارة الحشيش في العالم.

مقطع تشويقي لوثائقي مستر نايس عن حياة هوارد ماركس

وبعدما أُلقي القبض على هوارد ماركس عام 1988 بتهمة التهريب قضى حوالي سبع سنوات في سجن أمريكي، خرج منه عام 1995، فأصبح واحدًا من أشهر المؤلفين والمُحاضرين عن المخدرات في العالم، وألّف عدة كُتب منها سيرة ذاتية تحكي عن أبرز الأساليب التي استخدمها في تهريب الحشيش والماريجوانا من وإلى انجلترا وأمريكا؛ والتي بلغت 30 طنًا، وكانت أبرع تلك الطرق هي استخدام المعدات والآلات الموسيقية لفِرق موسيقى الروك أثناء رحلاتهم لحشوها بالمخدرات، بل ذكر مستر نايس أيضًا أنه ابتكر فرِق موسيقى وهمية، وروّج لحفلاتها لاستخدام المعدات في التهريب.

من بينهم شاب مصري.. أشهر 5 قراصنة «أخلاقيين» في العالم

 

3- حلوى المصاصة اللذيذة.. بالهيروين

قد تكون أكياس الحلوى واحدة من أكثر الأغراض شيوعًا بين المُسافرين وحاملي الحقائب في المطارات والمنافذ؛ فالجميع يرغب في إسعاد أطفاله أو أقاربه بإعطائهم قطع الحلوى والمصاصة؛ ولذلك استخدمت عصابات المكسيك وأمريكا اللاتينية الكبرى الشهيرة بـ«الكارتل Cartel» الحلوى وسيلةً لتهريب المخدرات عبر المنافذ، وفي مطار واشنطن الأمريكي عبر أحد المُسافرين القادم من دولة «السلفادور» وبصحبته بعض الحقائب، كان من بينها واحدة بلاستيكية عادية مليئة بأكياس الحلوى؛ وهو أمر شبه متكرر في حقيبة كُل مسافر تقريبًا.

 

التهريب

حلوى المصاصة المضبوطة – المصدر Dailymail

ولكن أحد ضباط الجمارك الذي فحص الأكياس داخل أجهزة كشف المفرقعات وبدت سليمة لم يشعر أن الأمور على مايرام، وبعد فتح إحدى قطع المصاصة وتكسير قشرتها الصلبة عثر على الهيروين المحشو بداخلها، وبعد تكسير جميع قطع الحلوى، استخرج ما يقرب من 1.65 رطل (707 جرام) من المادة المخدرة شديدة الخطورة، وبعد الانتباه لتلك الحيلة كشفت السلطات الأمريكية أكثر من عملية تهريب في ولايات أخرى بالتقنية نفسها من عصابات عائلات لاتينية منتشرة في أكثر من بلد بأمريكا الجنوبية.

أغرب 15 قانونًا حول العالم.. على الأرجح لن تصدق وجودها

 

4- كوكايين داخل المحار

اكتشف رجال الجمارك في الولايات المتحدة طريقة أخرى للتهريب، فعندما فحصوا حقائب أحد الركاب القادمين من بنما إلى ولاية واشنطن الأمريكية، كان من بين حقائب الراكب الذي يبلغ من العمر 26 عامًا أحد الأكياس البلاستيكية المملوءة بالمحار البحري.

 

التهريب

المحار المستخدم في تهريب الكوكايين- المصدر: NBC4

ضباط الجمارك فحصوا قطع المحار الذي بدا عادي الشكل وغير مفتوح من خلال أجهزة الفحص بالأشعة السينية التي أظهرت آثار فتح المحار وإعادة لصقه ثانية؛ وبالفعل عثر الضباط داخل كل قطعة من أصداف المحار على أكياس صغيرة محشوة بمخدر الكوكايين التي بلغ وزنها بالكامل بعد استخراجها إلى 150 جرام من المخدر الأبيض.

 

5- البعيد عن التوقعات.. مسامير البراغي

تلك الحيلة استخدمها لأول مرة أحد الركاب البرازيليين القادمين إلى «دبي» عام 2010، والذي كان بحوزته حقائب تحوي العديد من الحاويات الصغيرة المملوءة بمسامير البراغي أثارت شكوك ضباط الجمارك، والذين فحصوها عن قرب؛ واتضح أن تلك المسامير المعدنية فُرغت من أسفل لكي تكون بمثابة أنبوبة صالحة للحشو بمسحوق المخدر الكوكايين، واستُخرج ما يقرب من ستة دزينات من المسامير، وعُثر على ما وزنه 8.4 كيلوجرامات من المادة المخدرة.

التهريب

مسامير البراغي المستخدمة في التهريب – المصدر: scoopwhoop

وفي العام التالي 2011، بعد انكشاف الحيلة البارعة أحبطت سلطات الجمارك في الأرجنتين محاولة سائح بيروفي قادم إلى مطار «بوينس آيرس» متجه إلى جنوب أفريقيا، تهريب 45 رطلًا – 20 كيلوجرام – من الكوكايين عبر إخفائها في حمولة كبيرة من مسامير البراغي المفرغة.

 

6- قاذفات عبر الحدود

كيف تستطيع أن تنقل غرضًا من نقطة وراء سياج حدودي إلى أخرى أمامه دون أن تعبر به أنت شخصيًا، أو تنقله بمركبة ما، أو حتى عبر نفق أرضي قد يتعرض للانهيار بما فيه؟ تلك كانت الأسئلة التي دارت في ذهن الشخص الذكي الذي أجاب على تساؤلاته الشخصية بأبسط إجابة ممكنة: ألا وهي قذف هذا الغرض بقوة كافية لنقله من خلف السياج الحدودي إلى نقطة التسليم أمامه.

 

التهريب

الحاويات المقذوفة عبر الحدود – المصدر – دايلي ميل

في عام 2011 تمكنت شرطة حراسة الحدود والجمارك من إحباط أكبر مخطط لتهريب مخدر الماريجوانا عبر الحدود بينها وبين المكسيك، بعدما تم العثور على عدة حاويات مغلقة صغيرة الحجم محشوة بالمخدر، وبعد تتبع الحدود ومراقبتها اكتشفت السلطات أن عصابات التهريب المكسيكية تستخدم قاذفات مختلفة، مثل المنجنيق، أو مدفع القمصان (مدفع يعمل بضغط الهواء لقذف القمصان، استخدم لإرسال قمصان اللاعبين في مباريات كرة القدم الأمريكية)؛ لقذف حاويات المخدر إلى أماكن بعينها عبر السياح، ومن ثم جمعها لاحقًا بواسطة المعاونين خلف الحدود.

المصادر

تحميل المزيد