جولة سريعة نعرف خلالها الأسلحة المستخدمة للهجوم على تنظيم الدولة الإسلامية من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، متضمنة مميزات، وطبيعة كل سلاح، وقدرته، وتكلفة استخدامه.

1- الطائرة “F22 raptor

تم استخدامها للمرة الأولى في ديسمبر 2005م.

مهمتها الرئيسة السيطرة الجوية.

طبيعة تسليحها عبارة عن مدفع عيار 22 ملم، وصاروخين متعقبين للحرارة، و6 صواريخ موجهة بالرادار.

في بعض الطائرات يكون التسليح عبارة عن قنبلتين ذكيتين بوزن 454 كجم، بالإضافة لصاروخين موجهين بالرادار.

تصل سرعتها القصوى لأكثر من 2400 كم في الساعة.

يصل مدى هذه الطائرة إلى حوالي 2900 كم.

تكلفة هذه الطائرة 143 مليون دولار أمريكي.

2- صاروخ توماهوك “TOMAHAWK

استخدمت هذه الصواريخ لأول مرة في حرب عاصفة الصحراء عام 1991م.

مهمتها الرئيسة ضرب الأهداف بعيدة المدى.

يتم إطلاقها من السفن والغواصات الأمريكية بهدف إصابة أهداف برية.

توجد 4 أجيال مختلفة لهذا الصاروخ، مع قدرته على حمل الرؤوس النووية، والتقليدية على حد سواء.

تبلغ سرعة الصاروخ 885 كم في الساعة.

يكلف الصاروخ الواحد حوالي 569 ألف دولار أمريكي.

3- الطائرة “MQ-9 REAPER

تم استخدامها لأول مرة في أكتوبر عام 2007م.

مهمتها الرئيسة هي جمع المعلومات الاستخباراتية.

يمكنها حمل 4 صواريخ جو – أرض موجهة بالليزر.

يصل مداها إلى 1850 كم.

يمكنها أن تطير إلى ارتفاعات شاهقة تصل إلى 50 ألف قدم.

تصل تكلفة الطائرة الواحدة إلى حوالي 56 مليون دولار.

4- الطائرة “MQ-1B PREDATOR

تم استخدامها لأول مرة في مارس 2005م.

مهمتها الأساسية أنها طائرة استطلاع مسلحة.

يمكنها التعامل مع أنواع مختلفة من الأهداف مستخدمة في ذلك كاميرا تليفزيونية تعمل بالأشعة تحت الحمراء، بالإضافة إلى مجسات وأشعة ليزر.

يمكنها حمل صاروخين موجهين بالليزر.

تصل سرعتها القصوى إلى حوالي 217 كم بالساعة.

تصل تكلفتها إلى 20 مليون دولار للطائرة الواحدة.

5- المدمرة “فلبين سي”

وهي قطعة بحرية محملة بصواريخ كروز الموجهة.

قامت بإطلاق 47 صاروخًا على أهداف لتنظيم الدولة الإسلامية حتى هذه اللحظة.

يبلغ وزنها 9589 طنًا، ويبلغ عدد طاقمها 370 جنديًّا.


6- الطائرة “EA-6B PROWLERS

تقلع من حاملة الطائرات “يو إس إس جورج بوش”.

مهمتها الرئيسة تقديم الدعم للطائرات المقاتلة من خلال التشويش على الرادار واتصالات العدو، بالإضافة لنقل معلومات استخباراتية.

7- الطائرة إف-16 إس

وهي تعتبر العمود الفقري لأسطول الطائرات الحربية للولايات المتحدة الأمريكية.

تصل سرعتها القصوى إلى 2414 كم في الساعة.

8- حاملة الصواريخ “يو إس إس أرليه بيرك”

تشارك في ضرب معاقل تنظيم الدولة الإسلامية من البحر الأحمر.

تشن هجمات بصواريخ توماهوك.

تابعة للأسطول الأمريكي الخامس.

يبلغ وزنها 8373 طنًا وعدد طاقمها 370 جنديًّا.

9- الطائرة “F-15E strike eagle

هي طائرة حربية تابعة للسرب 391 المقاتل.

قادرة على حمل صواريخ يتجاوز وزنها 10 آلاف كجم.

تضم صواريخ جو – أرض، وصواريخ جو – جو.

تعمل هذه الطائرات منذ ثلاثين عامًا تقريبًا.

10- القاذفة “B-1B

دخلت هذه الطائرة إلى الخدمة في ثمانينات القرن الماضي.

الغرض الأساسي من تصنيعها كان القيام بمهام نووية.

تم إحداث تعديلات عليها من أجل حمل أسلحة تقليدية.

شاركت هذه الطائرة في عمليات قتالية في أفغانستان، وكوسوفو، والعراق.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد