الصورة التي صدرتها هوليوود عن الولايات المتحدة الأمريكية والحلم الأمريكي، رسخت لدى المشاهدين في العالم العربي أفكارًا قد يكون بعضها خاطئ عن أمريكا وشعبها، وكأنه شعب خارق يعيش حياةً خارقةً، ولكن حينما تتوغل في معرفة المجتمع الأمريكي تُدرك أن مثله مثل الشعوب الأخرى، وليس شعبًا فوق العادة، وفي هذا التقرير نذكر لك مجموعة من الأشياء الغريبة التي يصدق ملايين الأمريكيين أنها حقيقة.

1- اللبن بالشيكولاتة يأتي من البقرة البُنية

هُناك خدعة منتشرة بين أفراد المجتمع الأمريكي، يمكنك أن تفعلها مع شخص تريد إرباك عقله؛ فتطلب منه أن يردد وراءك «Silk Silk Silk» ومن بعدها تسأله ما الذي تشربه البقرة، والأغلبية ترد «Milk»؛ فتضحك وتخبره أنها تشرب ماءً وليس لبنًا، ولكن تلك الخدعة تحتاج السرعة ولا تعطي الطرف الآخر وقتًا ليفكر ويدرك أنك تخدعه، وهي تعتبر مضحكة وبسيطة مقارنة بما يصدقه بعض الأمريكيين وهم لديهم كل الوقت الكافي للتفكير.

«من أين يأتي مشروب اللبن بالشيكولاتة؟» قد تظن الجواب بديهيًّا، ولكنه ليس كذلك بالنسبة لــ7% من الشعب الأمريكي، لأنهم يصدقون أن اللبن بالشكولاتة يأتي من الأبقار بنية اللون، وهذا وفقًا لدراسة أصدرها مركز الابتكار في إحدى شركات ألبان أمريكية، وتلك النسبة تعادل 16 مليون شخص أمريكي، وفي دراسة أخرى أجرتها وزارة الزراعة الأمريكية في أوائل التسعينيات، أوضحت أن ما يزيد على 20 مليون أمريكي لا يعلمون أن الـ«برجر» يُصنع من لحوم البقر.

2- السحالي تحكم العالم والفضائيون يعيشون بيننا

«الحاكم يتآمر علينا وينهب خيرات البلاد»، و«الأخ الكبير يراقبنا»، و«حياتنا الشخصية وخصوصيتنا منتهكة من المخابرات»، و«غسيل المخ هو سلاح الحكومات»، والكثير من نظريات المؤامرة الأخرى، والتي قد تكون حقيقة أو كذبًا، ولكنها على الأقل قد تبدو منطقية لمن يسمعها وليست مستحيلة، ولكن نسبة من الشعب الأمريكي قرروا أخذ نظرية المؤامرة إلى مستوى أبعد.

«العالم يحكمه مجموعة من الرجال السحالي»، تلك هي نظرية المؤامرة التي يؤمن بها ما يزيد على 12 مليون مواطن أمريكي، وحتى تزول دهشتك قليلًا، عليك أن تعلم أن هناك ما يزيد على 90 مليون أمريكي يصدقون بما لا يدع مجالًا للشك أن الفضائيين يعيشون بيننا، ولذلك ربما لن يكون غريبًا أن تعرف أن 12 مليونًا منهم يصدقون أن رجالًا أصلهم من فصيلة السحالي يحكمون العالم بعد أن هبطوا من الفضاء.

3- «HTML» مرض جنسي.. والجيجا بايت فصيلة من الحشرات

الآباء عادةً ما يلجؤون إلى أبنائهم المراهقين لمساعدتهم في ما يخص الأمور التكنولوجية، وهذا لأنهم أكثر اطّلاعًا على تلك العوالم الرقمية، ولذلك كانت نتيجة أحد استطلاعات الرأي الأمريكية للمراهقين عن أجهزة الحاسوب والتكنولوجيا صادمة، خاصة وأن المشاركين في هذا الاستطلاع كانوا من المهتمين بتلك الأمور.

Embed from Getty Images

أظهر الاستطلاع أن 10% من المراهقين في أمريكا يعتقدون أن صيغة الحواسب الآلية الرقمية «HTML» هي اختصار لأحد الأمراض الجنسية المنقولة، و77% منهم يعتقدون أن سعة «gigabyte» في الحاسوب ليست سوى اسم مختلف للحشرات، بينما 23% منهم يظنون أن برنامج مُشغل الموسيقى على الحاسوب «MP3»، هو اسم أحد الرجال الآليين في الفيلم الأمريكي الشهير «Star Wars».

4- وحش أسطوري يسكن الأدغال.. 30% من البالغين يصدقون ذلك

النداهة تعيش في المناطق الزراعية وتستهدف الرجال بنداء أسمائهم؛ فيختفون بلا رجعة، و«أمنا الغولة» تسير في الطرقات لترعب الأطفال الصِّغار، بينما «أبو رجل مسلوخة» يعاقب الأطفال على الأخطاء التي ارتكبونها؛ كل تلك القصص الخرافية الشعبية ترسخ في أذهان الصغار، ولكن سرعان ما يكبرون ويدركون أنها مجرد قصص خيالية، فهل لا زلت تصدق أن تلك الشخصيات المخيفة موجودة بالفعل؟

في الثقاقة الشعبية لأمريكا الشمالية توجد شخصية تُدعى «Bigfoot»، وهو وحش ضخم، يمثل مزيجًا بين القردة الكبيرة والبشر، وله أقدام كبيرة جدًا تترك أثرًا واضحًا وراءها، ولذلك سُمي بذي القدم الكبيرة، وهو يقتل البشر ويأكلهم أحيانًا بحسب ما ترويه الأسطورة، وفي عام 2014، أجرت جامعة تشابمان دراسة غرضها جمع بيانات مؤكدة عن مدى انتشار المعتقدات غير المنطقية لدى السكان الأمريكيين البالغين، وأوضحت الدراسة أن 30% من البالغين يصدقون أن هذا الكائن موجود بالفعل، وأنه المسؤول عن ضحايا الاختفاء والقتل في الغابات الأمريكية.

5- الإنسان عاش مع الديناصور

فيلم الخيال العلمي الأمريكي «Jurassic park»، والذي تدور أحداثه عن ديناصورات تهاجم البشر، حقق نجاحًا عالميًّا منذ بداية عرضه، وهو ما شجع منتجيه على إصدار أجزاء أخرى منه، ولكن هذا الفيلم كما ذكرنا ينتمي لفئة الخيال العلمي، فوفقًا للحقائق التاريخية وللحقائق العلمية أيضًا؛ الإنسان والديناصور لم يتواجدا معًا على الأرض، والديناصور عاش وانقرض قبل وجود البشر بآلاف السنين، ولكن ليس كل الشعب الأمريكي مصدقًا لتلك المعلومة.

Embed from Getty Images

في دراسة أمريكية استهدفت البالغين في الولايات المتحدة الأمريكية، أوضحت أن ما يقرب من 40% من البالغين من الشعب الأمريكي يصدقون أن البشر والديناصورات عاشوا في الوقت نفسه على سطح الأرض، بل إن بعضهم أدرج في تحليله أنهم كانوا متواجدين من بداية الخلق جنبًا إلى جنب مع آدم وحواء في الجنة.

6- هناك أشباح تعيش في أمريكا

قصص الأشباح يمكنك أن تخيف بها الصِّغار، ولكن حينما ينضجون يتضح لهم أنها مجرد خدعة لتخويفهم، وقد تهاجمك بعض تلك الذكريات عندما تشاهد فيلم رعب أمريكيًّا، ولكن بعد أيام تنسى الفيلم وأحداثه وتعود لروتين حياتك اليومي، ولكن في الولايات المتحدة الأمريكية الأمر يختلف تمامًا.

نسبة كبيرة من أفلام الرعب الأمريكية، على الرغم من حدتها وامتلائها بالأشباح، يُكتب على بدايتها جملة «مقتبس من قصة واقعية»، ولكن عندما تشاهد تلك الأفلام تشعر بالشك تجاه هذه الجملة، ولكن ما يجب أن تعرفه أن صُناع الفيلم لا يخدعونك؛ فهم يصدقون بالفعل أن تلك القصص حقيقة.

Embed from Getty Images

وفقًا لدراسة أجرتها أحد معاهد البحوث الاجتماعية الأمريكية، تحت إشراف كلود فيشر، أستاذ علم الاجتماع في جامعة كاليفورنيا؛ فإن 18% من البالغين في أمريكا يصدقون وجود الأشباح وكأنها أمر بديهي، بل إنهم يؤكدون رؤية أحدها من قبل، وأوضحت الدراسة أن 29% من الشعب الأمريكي يؤكدون مرورهم بتجربة تواصل مع شخص توفي بالفعل، وأكدت الدراسة أن هناك ما يزيد على 10% من الأمريكيين يلجؤون إلى الكنيسة بغرض طرد الأرواح الشريرة التي تسكن بيوتهم.

المصادر

تحميل المزيد