الصيام طقس من الطقوس الروحيّة التي تتكرّر في الكثير من الديانات، يهذب الروح بحرمانها من بعض ملذات الحياة للارتقاء بها، إلا أن هذا الطقس ليس مقتصرًا على الديانات السماوية فقط، بل سنجده ركنًا أساسيًا في كل المعتقدات تقريبًا، إذ مارسه ملايين البشر، فهو متأصّل منذ آلاف السنين. وفي السطور القليلة القادمة، سنصطحبكم في رحلة نتعرف فيها إلى 9 من أغرب طقوس الصيام في الديانات المختلفة حول العالم.

1. الصيام عند الشعوب القديمة

الصيام عرف ديني عالمي. *أحمد غنيم

عرفت الديانات القديمة وحضارات الشعوب، أنواعًا مختلفة من الصيام، فيقول عن ذلك الدكتور أحمد غنيم أستاذ الدراسات الإسلامية في الجامعة الأمريكية، إن الصيام عرف عالمي؛ إذ احتل الصيام مكانًا بارزًا في الحضارات الغابرة لأقدم شعوب العالم، وكان هدفه إعداد الشخص الصائم للكهنوت، وقد كان هذا التقليد خاصًّا بالكهنة؛ إذ كان يُعتقد أن الآلهة لا تكشف عن تعاليمها إلاّ في الأحلام والرؤى التي تتبع الصوم، وذلك كما جاء في الفلسفة الدينية الهلينستية عند قدماء اليونان.

أما عند أسلاف الكولومبيين، فقد كان الصيام هو كفارة للذنوب بعد الاعتراف بها أمام الكاهن، وفي جماعة الـ«تيتا» في شرق أفريقيا، كان على العروسيْن أن يصوما قبل الزواج، وقد اختلف شكل الصيام حينذاك بحسب كل ثقافة، بين امتناعٍ كلي، أو جزئي عن الطعام والشراب، إضافةً إلى الامتناع عن بعض ملذات الحياة كممارسة الجنس.

2. الصيام في الديانة المصرية القديمة

عرف المصريّون القدماء الصوم باعتباره أحد أساسيات الدين القديم؛ إذ صام المصريّون حينها لنهر النيل، كونه رمز الخصوبة والخير والعطاء، وتعدد موسم الصيام بين أيّام الحصاد، وبين الـ70 يومًا من كل عام، وذلك تهذيبًا للأخلاق، واستخدموا لفظة «كبح»، والتي تشير إلى كبح الرغبات الجسدية، بالامتناع عن الطعام والشراب وممارسة الجنس لفتراتٍ معينة؛ وكان الصيام يبدأ من الفجر وحتى غروب الشمس، ولأنهم آمنوا أن الجسد البشري قد أتى من الأرض، فقد رأوا أن الإفطار يجب أن يأتي من ثمار الأرض لتحقيق التوازن، فكانت وجباتهم على الإفطار تعتمد على أطعمة مثل الفول والبصارة.

3. الهندوسية.. صيام دون الامتناع عن الطعام!

في الهندوسية، تتم ممارسة الصيام باعتباره فعلاً روحيًّا وأخلاقيًّا اختياريًّا، هدفه تنقية الجسد والعقل من أجل الحصول على النعمة الإلهية، لكن الأغرب هو أن الصيام يختلف روتينه من منطقة لأخرى، حسب المعتقدات الشخصية والاجتماعية والمجتمعية؛ إذ قد يكون نظام الصيام أكثر أو أقل صرامة تبعًا للشخص وبيئته، ولا يتم بالامتناع عن تناول الطعام، بل من الممكن تخفيف وجبة واحدة فيه، في حين يميل بعض آكلي اللحوم إلى تناول وجبات نباتية، أما النباتيون فيميلون إلى الامتناع عن بعض أنواع الطعام كالأرز مثلًا والقمح والشعير والعدس، ويستبدلونها بالبطاطس.

وكانت أغرب عادة صيام هي صيام المرأة المتزوجة أملًا في إطالة عُمر زوجها.

المهاتما غاندي صائمًا

4. اليانية.. الصوم حتى الموت

اليانية، هي ديانة بدأت باعتبارها حركة تصحيح للهندوسية، وتشير إلى أن إنكار الذات هو الطريق للوصول للاستنارة، تتبع العقيدة اليانية في الأساس نظامًا غذائيًا نباتيًا صارمًا، وفيها يتخذ الصيام أشكالًا عدة؛ أحدها عدم تناول الطعام حتى الوصول إلى حالة الشبع، أما الصيام الكامل فيشمل الامتناع عن الطعام والشراب، أو شرب الماء المغلي فقط، ويتم الصيام تحت المراقبة، وخلال الصوم يجب أن يخدم الصائم الرهبان والراهبات، لرفع الروح وحل الكرمة السيئة.

أغرب ما في أشكال صيام اليانية هو الصيام التطوعي حتى الموت، كخيار مقدس لمغادرة العالم، ويتم خفض مستويات الطعام فيه تدريجيًا على مدى سنوات. شاهد هذا تقرير ناشيونال جوغرافيك عن الصيام التطوعي حتى الموت.

تقرير ناشيونال جوغرافيك عن الصيام التطوعي حتى الموت

5. السيخية.. الصيام «حرام»

تعتبر السيخية الديانة الوحيدة في العالم تقريبًا التي لا تسمح بالصيام إلا لأسبابٍ علاجية طبية؛ إذ يعتقدون أن الصيام لا يجلب أي منفعة روحية للشخص، كما ذكر في كتابهم المقدس أن من يمارس مثل هذه الطقوس اليومية – الصيام – لن يكافأ في الحياة الأخرى بشيء، وهو الأمر الذي جعل أغلب السيخ يمتنعون عن الصيام، وقد ذكر في كتابهم: «من لا يأكل الطعام يعذب جسده بدون حكمة».

6. الرائيلية.. هل تصوم الكائنات الفضائية؟

الرائيلية هي ديانة حديثة منذ عام 1974، فكرتها مرتبطة بكائنات فضائية افتراضية؛ إلا أنها رغمًا عن ذلك تؤمن بأهمية الصيام، إذ تفرض على أتباعها الصوم عن الطعام لمدة 24 ساعة من كل أسبوع، وذلك لإراحة الجهاز الهضمي للإنسان، فلا يتناول خلالها سوى الماء، إذ وبحسب تلك الحركة، أنهم قد قاموا بدراسة تقنيات علمية متقدمة، تتيح لهم معرفة الأفضل للجسد والعقل من أجل حياة أكثر صحة وسعادة.

7. البوذية.. الصوم لتهذيب النفس

تُعتبر البوذية إحدى الديانات الهندية، وهي من أقدم الديانات السائدة في آسيا، والصيام في البوذية هو وسيلة لتهذيب النفس، ويعتمد بشكلٍ أساسي على الزهد، ويحظر عليهم أكل أي شيء قبل شروق الشمس أو بعد الغروب.
وفي البوذية التبتية، تتم ممارسة الصيام بهدف تجنب الوجود المستقبلي في العالم السفلي، ويبدأ الصائم يومه في الصباح بأخذ ثمانية نذور بهدف إبقائها في الفم 24 ساعة، دون تناول وجبة الإفطار، على أن يتم تناول الوجبة الوحيدة في اليوم الساعة الواحدة ظهرًا، وهو طقس متكرر بالنسبة إلى الرهبان، كما أن هناك بعض ممارسات الصيام بهدف شفاء الجسد، تستمر لمدة ثلاثة أيام فقط.

8. اليهودية.. الصيام في «يوم الغفران»

يختلف الصوم في الديانة اليهودية عن الديانات الإبراهيمية الأخرى؛ إذ يتم اعتباره أكثر تكثيفًا، في يومٍ واحد فقط، وهو اليوم الكبير أو «يوم الغفران»، وعلى الرغم من أن هناك خمسة أيام أخرى من الصيام متفرقة خلال السنة العبرية، إلا أن صيام اليوم الكبير أو يوم الغفران هو الأكثر أهمية بينهم جميعًا، فهو اليوم الذي طلب فيه موسى من الرب الغفران على جبل سيناء، وهو الصيام الأخير والأساسي في اليهودية.

يمتنع الصائم في هذا اليوم عن الطعام والشراب، حتى الماء، لمدة تصل إلى 25 ساعة، وهو يوم يهدف إلى التوبة من خلال تعذيب الجسد، وعلى الصائمين فيه الامتناع عن الممارسات الجنسية، والاستحمام، وانتعال الأحذية الجلدية، كما يحظر الطبخ أو تشغيل الكهرباء أو السفر في السيارة، وهو الصوم الأطول في اليهودية.

9. المسيحية.. قداسة الجوع

في المسيحية هناك قداسة للجوع، ويختلف الصيام من مذهب لمذهب في عدد الأيام؛ إذ هناك الصوم الصغير والذي يمتد لأربعين يومًا، وهي الفترة التي تسبق عيد الميلاد، وهناك الصوم الكبير، والذي يشترط صيام الأربعين يومًا التي مر بها المسيح؛ إذ خرج إلى البرية لأربعين يومًا في القفر دون أكل أو شرب، وذلك نيابةً عن البشر، ليساعدهم على التحرر من رغبات الجسد، وتغليب رغبات الروح، هذا جنبًا إلى جنب مع أسبوع الآلام، وأسبوع الاستعداد للصوم، ويمتنع فيه المسيحيون عن الجنس والكحول والإفراط في تناول الطعام، وذلك بالامتناع عن أكل اللحوم ومشتقات الألبان، وكل ما له علاقة بالحيوانات؛ إضافةً إلى الأسماك.

أمّا في الكاثوليكية فلا يوجد سوى الصيام الكبير؛ وأما البروتستانت فيعتبرون الصيام حرية شخصية، ويتم اعتبار الأرثوذكسية هي أكثر الطوائف قساوةً في الصيام؛ إذ يبلغ عدد أيام الصيام حوالي 210 يومًا من العام، وفي الأسبوع المقدس يزيد البعض على ذلك بتقليص الوجبة إلى خبز وملح وماء وبعض الأعشاب.

عرض التعليقات

(0 تعليق)

أضف تعليقًا

هذا البريد مسجل لدينا بالفعل. يرجى استخدام نموذج تسجيل الدخول أو إدخال واحدة أخرى.

اسم العضو أو كلمة السر غير صحيحة

Sorry that something went wrong, repeat again!