هل التكنولوجيا صديقة البيئة أو التكنولوجيا الخضراء، مجرد صيحة جديدة من صيحات «الموضة»؟ أم وسيلة حقيقية لحماية هذا الكوكب الذي يعاني من التلوث؟

يؤثر تلوث البيئة السام في 200 مليون شخص في العالم، وفقًا لمنظمة «بيور إيرث». وبسبب تلوث البيئة أيضًا في بعض الأماكن الأكثر تلوثًا في العالم؛ يولد الأطفال بعيوب خِلقية، ويفقد الأطفال من 30 إلى 40 نقطة في اختبار متوسط الذكاء، وقد ينخفض متوسط الأعمار في هذه المناطق إلى 45 عامًا؛ بسبب السرطانات والأمراض الأخرى.

ويرتبط ظهور التقنيات الصديقة للبيئة بالوعي بالموارد، والذي بدأ بعد أزمة النفط العالمية في سبعينيات القرن الماضي، ورغم ذلك ما زال العالم يواجه مشكلاتٍ بيئية مماثلة، متعلقة بنفاذ الموارد، أو تلوث البيئة.

وعلى الرغم من ذلك يُنظر إلى الاهتمام بالبيئة عادةً بسخرية، حتى إن ناشطي البيئة كثيرًا ما يُستهان بهم، فما إنْ يذكرون خطورة تلوث البيئة، والتغيُّر المناخي، حتى تلاحقهم الصور الساخرة عن الناشطين البيئيين.

Embed from Getty Images

وعليه، بحَثَ علماء البيئة عن وسيلة تساعد الكوكب في البقاء، ومن هنا جاءت التكنولوجيا صديقة البيئة، والتي باتت مجالًا سريع النمو، يعتمد على الأساليب العلمية، والتقنيات الجديدة التي تحافظ على الكوكب. وتُعرف أيضًا بالتكنولوجيا النظيفة، أو التكنولوجيا الخضراء، أو التكنولوجيا البيئية. وهذه التكنولوجيا صديقة البيئة تساعد في الحفاظ عليها من خلال كفاءة الطاقة، وتقليل النفايات الضارة.

وهدف هذه التكنولوجيا هو الحفاظ على مواردنا البيئية، ويحتاج ذلك إلى تطوير تقنيات جديدة، وتحسين التقنيات الموجودة بالفعل. لكن لا تزال التكنولوجيا صديقة البيئة في مراحلها الأولى من التطوير، بالرغم من إنتاج العديد من الابتكارات في مجالاتٍ مثل الطاقة المتجددة، وتنقية المياه، وإدارة النفايات، وفي المنتجات التي نستعملها يوميًّا مثل الإلكترونيات، والمركبات.

وقد ظهرت مجموعة من اللوائح البيئية التي ساعدت في ظهور هذا الاتجاه، ما جعل مجموعةً من منظمين الصناعة البدء بتنفيذ تقنيات أكثر استدامة، وكفاءة في استخدام الطاقة.

ولأن الشركات العملاقة أيضًا أصبحت تدرك مدى خطورة التلوث عليها، وفي ظل التلوث المهول للبيئة، والتغيُّر المناخي يجب أن نتحمل جميعًا المسئولية، ونُحدِث ولو تغييرًا بسيطًا، باستخدام منتجات صديقة للبيئة فأصغر الأشياء يمكن أن تُحدِث فرقًا كبيرًا.

وهناك كثير من منتجات التكنولوجيا صديقة البيئة يمكن شراؤها من الإنترنت، والتي تساهم ولو بقدرٍ ضئيلٍ في التنمية المستدامة من مفاتيح الإضاءة الذكية، حتى أجهزة «الأيباد».

ما المنتجات والوسائل التكنولوجية صديقة البيئة؟

تتضمن المنتجات التكنولوجية الخضراء محتوى معاد تدويره، أو قابل لإعادة التدوير، أو قابل للتحلل البيولوجي، وتتضمن أيضًا موادًا نباتية.

وتحد التكنولوجيا صديقة البيئة من المواد الملوثة، ومن انبعاثات الغازات، وتتضمن طاقةً متجددة، وتتميز بأنها متعددة الوظائف.

فما لا يعرفه البعض أيضًا أن الماء يكلف كثيرًا بسبب كمية الطاقة المطلوبة لنقله من المصدر إلى مكان المعالجة، ومنه إلى المنازل التي تحتاج إليه. وتأتي الطاقة المستخدمة في مرحلتي المعالجة والتوزيع من الوقود الأحفوري. لذلك فاستخدام المياه ليس صديقًا للبيئة تمامًا. ومن وسائل التكنولوجيا صديقة البيئة إعادة تدوير المياه الرمادية، وتقنيات الطاقة الشمسية وحصاد الرياح، وإضاءة الـ«LED» ،«CFL»، والبلاستيك القابل للتحلل.

ما أنواع مصادر الطاقة الخضراء؟

هناك العديد من مصادر الطاقة للبيئة مثل:

– الطاقة الشمسية: الشمس مصدر مجاني ولا يلوث البيئة، وتعد الطاقة الشمسية مصدرَ طاقةٍ بديل.

– الطاقة الحرارية الأرضية: تعد الأرض مصدرًا كبيرًا للطاقة الحرارية، والطاقة المستخرجة من الحرارة التي تستخدمها الأرض، تعد مصدرًا موثوقًا وصديقًا للبيئة.

– طاقة الرياح: ففي الأماكن الساحلية، وعلى جانب البحر، تتولد طاقة عن طريق تحريك الرياح أو الهواء المتحرك.

– طاقة المياه: المياه أيضًا مصدر جيد للطاقة، فهي تتدفق بسرعة، ويمكن استخدامها لتوليد الطاقة الكهربية.

– طاقة المد والجزر: في البحر يمكن الحصول على ثلاثة أنواع من الطاقة، طاقة الأمواج، والمد والجزر، وطاقة تيار البحر. وتتحول الطاقة البحرية إلى طاقة كهربية لكن تحتاج لتكنولوجيا متقدمة.

Embed from Getty Images

لكن ما الفائدة من استخدام التكنولوجيا صديقة البيئة؟

تتكون التكنولوجيا صديقة البيئة من منتجات صديقة للبيئة، مُصنعة باستخدام موارد متجددة كما أسلفنا. وتدور التكنولوجيا صديقة البيئة حول تحسين الموارد المتجددة دون الإضرار بالبيئة؛ إذ تعرف هذه التكنولوجيا أيضًا باسم التكنولوجيا المستدامة. وأهداف هذه التكنولوجيا هي كفاءة الطاقة، والتنمية البيئية المستدامة، وتقليل المخلفات الضارة، وتقليل الأثر البيئي، والاستفادة القصوى من الموارد المتاحة، وتوفير بيئة آمنة وخالية من التلوث، كما أن استخدام التكنولوجيا الخضراء له العديد من الفوائد مثل:

– تقليل الانبعاثات السامة، للغازات والسوائل من الصناعات المختلفة، الذي يساعد في حماية البيئة.

– إنتاج منتجات صديقة للبيئة.

– يمكن للشركات تسويق الدعاية الجيدة لنفسها من خلال بيع منتجات صديقة للبيئة، لأن الناس أصبحت أكثر وعيًا بتلوث البيئة.

– يمكن للشركات منافسة بعضها بالمنتجات الصديقة للبيئة.

– تقليل تكلفة المنتجات عن طريق استخدام الطاقة والمواد بشكل أكبر كفاءة.

– التقليل من المخاطر بعدم استخدام مواد سامة.

البيئة

منذ شهر
5 أسباب تفسر لك لماذا لا يصدق الكثيرون التغير المناخي؟

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد