عانى نجم هوليود المعروف روبين ويليامز”Robin Williams” – الذي رحل عن عمر يناهز الثالثة والستين – من مرض باركنسون الشهير بالشلل الرعاشي، وقد قالت زوجته سوزان شنايدر” Susan Schneider ” أنه عند وفاته كان لا يزال في المراحل الأولى من المرض، كما أنه كان يعاني من القلق والاكتئاب.

خلفية

كان روبين ويليامز قد وُجد منتحرًا في منزله في خليج سان فرانسيسكو في شهرأغسطس الماضي، وتعتقد السلطات المعنية أنه قد انتحر بواسطة شنق نفسه بحزام، لم يكن سرًا أن روبين ويليامز الحائز على الأوسكار كان يعاني من مشاكل مع شرب الخمر وتعاطي المخدرات، بينما لم يرد أن يذيع خبر إصابته بمرض باركنسون كما تقول زوجته لكنها لم توضح كيف تم تشخيص مرض زوجها وما هي الأعراض التي كان يعاني منها.

لكن هل يوجد رابط بين مرض باركنسون والاكتئاب؟

حقيقة: مرض باركنسون هو اضطراب متزايد في أداء الجهاز العصبي، حيث يبدأ غالبًا برعشة بسيطة في اليدين حتى يصل إلى درجة الإعاقة الكلية، ويخشى كثير من المرضى المسار المؤلم للمرض، حيث أنه غير قابل للشفاء.

و قد قال د. جيف برونشتاين “Jeff Bronstein” أستاذ الأعصاب في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس لمحطة إن بي سي الإخبارية “NBC News“: “عندما تعاني بالفعل من الاكتئاب وبعدها تصاب بمرض باركنسون – الذي يملك هو الآخر ميلًا شديدًا ناحية الاكتئاب –  ففي هذه الحالة يعتبر ذلك بالفعل سلسلة من سوء الحظ الشديد”.

“لذلك يرى الأطباء أن مزيج مرض الاكتئاب ومرض باركنسون في مريض واحد هو مزيح مرعب”.

استنتاج:

مرض باركنسون يؤدي إلى الاكتئاب وإن لم يكن بصورة مباشرة، لكنه  يسبب تدهورًا واضحًا في مسار الاكتئاب القائم  بالفعل.

ما هي نسبة الإصابة بمرض باركنسون؟

بينما لا توجد إحصائيات دقيقة للمرض في الوطن العربي إلا أن عدد المصابين بما يسمى (الشلل الرعاشي) في ألمانيا يصل إلى 400,000 مريضًا يزدادون بمعدل 15,000 مريضًا سنويًا، بينما تشير الإحصاءات المتوفرة في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها إلى تجاوز عدد مرضى باركنسون المليون مصاب، وتشير الدراسات إلى أن شخصين إلى ثلاثة أشخاص من كل مائة يصابون بمرض باركنسون بعد عمر الستين.

أشهر المصابين بالمرض:

  1. محمد علي كلاي، وقد تم تشخيص حالته في عام 1984 بعد اعتزاله الملاكمة تمامًا، ويعتقد الأطباء أن إصابته بالمرض كانت نتيجة للضربات المتكررة إلى الرأس التي تعرض لها خلال ممارسته لرياضته العنيفة.
  2. أدولف هتلر، تظهر التسجيلات إصابته برعشة في اليدين ومشية مضطربة في أواخر أيامه، كما أعلن الطبيب إرنست جانثر شنك Ernst-Günther Schenck بين مجموعة أخرى من الأطباء الذين قابلوا هتلر في أخر أيامه إصابته بمرض باركنسون وتعاطيه العلاج المتاح في ذلك الوقت.
  3. مايكل جي فوكس، بطل سلسلة أفلام “العودة إلى المستقبل” الشهيرة تم تشخيصه بالمرض في سن الثلاثين، وقام بتأسيس مؤسسة خيرية متخصصة في الأبحاث على المرض.
  4. البابا جون بول الثاني Pope John Paul II.
  5. الرئيس الأمريكي هاري ترومان.
  6. ماو تسي تونج الديكتاتور الصيني، والذي لم يثبت قطعيًا إصابته بالمرض، رغم وجود أعراض مشابهة بشدة لأعراض باركنسون.
  7. إدجار رايس بوروز مؤلف سلسلة طرزان الشهيرة.

ما هو تحديدا مرض باركنسون؟ وماذا يحدث في الجسم ؟

تعود تسمية مرض باركنسون للدكتور جيمس باركنسون James Parkinson أول من قام بوصف إكلينيكي للمرض ويطلق على هذا المرض أحيانًا اسم الشلل الرعاشي، ومرض باركنسون – كمرض ألزهايمر – واحد من أهم أمراض ضمور الأعصاب في المخ حيث تموت الخلايا العصبية المسؤولة عن الحركة؛ خصوصًا الخلايا المسؤولة عن إنتاج الدوبامين “Dopamine” أحد أهم الموصلات العصبية الرئيسة في المخ والذي يساهم في نقل السيالات العصبية المسؤولة عن التوافق الجسمي الحركي”.

النتيجة: تصبح  عضلات المريض أكثر تيبسًا، ويبدو جسده كأنما خضع للتجميد.

“قامت شركة إنتل “Intel” للكومبيوتر بمشاركة مؤسسة الممثل الأمريكي مايكل جي فوكس ” Michael J. Fox ” بتطوير أجهزة كومبيوتر يمكن لمرضى باركنسون ارتداؤها فوق أجسادهم، وظيفتها جمع المعلومات عن أعراض ومسار المرض من أجل فهم مرض باركنسون بصورة أوضح”.

ويقول تود شيرير مدير المؤسسة أن الوسائل الحديثة لمعالجة المعلومات وأجهزة الكومبيوتر التي يتم ارتداؤها تفتح احتمالات جديدة  لتحديد وقياس الخبرة الحقيقية للمريض بدقة”.

1 2

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد