الفيرمونات هي البطل الرئيسي في مواسم التزاوج لدى الحيوانات؛ فهم يستخدمونها بوضوح تام ودون استحياء لجذب الشريك الآخر في هذا الموسم. بينما ما زال الإنسان يستكشف تلك المنطقة في جسده، محاولًا أن يكون أكثر حضارية في طريقة جذبه لشريك حياته.

الجاذبية لا تتعلق بالمظهر الخارجي فقط، فذكاء الشخص قد يكون مصدرًا لجاذبيته، أو خفة ظله، أو ما يقدمه من موهبة تميزه عن الآخرين، ولكن قد تنجذب لشخص لا يتمتع بالمعايير المتفق عليها ليطلق عليه شخص «جذاب» ومن النظرة الأولى، وقد تحتار لماذا انجذبت إلى هذا الشخص الذي جلس بجوارك لدقائق معدودة لم تسمح لك حتى بالتفرس في ملامحه.

وهذا السؤال استطاع الطب الرد عليه مؤخرًا، مؤكدًا أن هناك سلاحًا جنسيًّا سريًّا ليس له شكل او رائحة؛ يملكه كل البشر بمعدلات مختلفة؛ ومن شأنه جذب الجنس الآخر عن طريق حاسة الشم؛ على الرغم من أنه ليس له رائحة نفاذة، وهو الأمر الذي غلفه بالغموض طوال تلك الفترة في تاريخ البشر؛ وهذا السلاح الجنسي غير المرئي يُطلق عليه «الفيرمونات».

«الجنس أفيون الشعوب».. 5 من أغرب الممارسات الجنسية عبر التاريخ

السلاح الجنسي الخفي لدى البشر والحيوانات

هل تتذكر تلك اللحظة؟ على أرض الواقع أو في عمل درامي تحبه، حينما تتصرف المرأة تصرفًا غير مبرر؛ وتبرر موقفها لاحقًا بكونه «هرمونات». الكثير يدرك أن الهرمونات بشكل عام تؤثر في مزاج الفرد من الجنسين، ولكنها تختص المرأة بجرعة أكبر، وهذا يرجع لمرور أعضائها الحيوية بالعديد من التغيرات، بسبب دورها وقدرتها على الحمل والولادة. تلك الهرمونات هي مواد تُفرز داخل الجسم وتؤثر في صاحبها. بينما الفيرمونات هي العكس تمامًا.

الفيرمونات هي مواد كيميائية يفرزها جسم الإنسان -الذكر أو الأنثى- خارج جسده؛ بغرض التأثير في الجنس الآخر، وجذبه جنسيًّا لممارسة الجنس، وتخرج على شكل رائحة تغزو الطرف الآخر وتدغدغ عقله وتثير مشاعره تجاه الشخص صاحب الفيرمونات المنبعثة من جسده، وكأنها سلاح جنسي خفي.

تلك الفيرمونات هي البطل الرئيسي في مواسم التزاوج لدى الحيوانات؛ فهم يستخدمونها بوضوح تام ودون استحياء لجذب الشريك الآخر في هذا الموسم. بينما ما زال الإنسان يستكشف تلك المنطقة في جسده، محاولًا أن يكون أكثر حضارية في طريقة جذبه لشريك حياته.

في مملكة الحيوان؛ لا تستخدم الفيرمونات لجذب الشريك الجنسي فقط، فالحيوان يمكن أن يستخدم إفراز هرموناته بغرض المناداة الحسية على باقي أفراد قبيلته، أو خليته في حالة النحل، حين يشعر بالخطر يهدد منطقتهم الشرعية التي يسيطرون عليها، ويستخدمونه أيضًا في تحذير العدو؛ فبعض فيرمونات الحيوانات تصاحبها رائحة غير محببة للنفس؛ بغرض تخويف الطرف الذي ينوي الهجوم على الحيوان وإنذاره. وبجانب الاستخدمات الأخرى، بالطبع تُستخدم الفيرمونات في موسم التزاوج في مملكة الحيوان لجذب الجنس الآخر.

ليس من الضروري أن تكون وسيمًا 

على مدار سنوات طويلة، اختلف الأطباء والباحثون حول وجود فيرمونات جنسية لدى البشر، ظنًّا منهم أن هذا السلاح الجنسي لدى الحيوانات فقط، بينما البشر لا يحتاجون لروائح لجذب شريك جنسي، بما أن الإنسان لدية القدرة على جذب الطرف الآخر بطرق ذهنية أفضل، ولكن مؤخرًا كان للعلم رأي آخر.

في عام 1986، اكتشف الطبيب وعالم الأحياء وينيفريد كاتلر أنه بمجرد إزالة رائحة العرق تحت إبطي البشر؛ تبقى مادة كيميائية عديمة الرائحة تحتوي على الفيرمونات، وعلى الرغم من عدم امتلاك تلك المادة لرائحة نفاذة؛ إلا أنها لها تأثير في من يستنشقها، وهو الأمر الذي أثبته وينيفريد من خلال دراساته الطبية التي استمرت عشرات السنين، مؤكدًأ أن الأمر لا يتوقف فقط على تأثير الرجل في المرأة جنسيًّا أو العكس، بل إن الفيرمونات تجد فريستها أيًّا كان جنسها، فلو عاشت امرأة مع صديقة لها فترة طويلة؛ ستكتسف أن ميعاد الدورة الشهرية لهما أصبح واحدًا؛ وهذا يعود إلى استنشاقهما الدائم لفيرمونات بعضهما البعض.

وبعد اكتشاف الطب لوجود الفيرمونات وتأثيرها في البشر؛ استطاع الأطباء إبراز أهمية الفيرمونات للإنسان، وإمكانية استخدامها في علاج الخصوبة لدى الأزواج الراغبين بالحمل، أو وسيلة لمنع الحمل أيضًا، ويمكن استخدامها لتعزيز الرغبة لدى من يعانون من مشاكل جنسية، وأكد بعض الباحثين أنه يمكن استخدامها أيضًا لتحسين المزاج، وتخفيف الاكتئاب والتوتر.

وربما لهذا السبب نرى كثيرًا شخصًا يستنشق ملابس من يحبه؛ فيتنهد براحة ويبتسم، وحينما تمر تلك الفتاة بجوار رجل فيلتفت إليها على الرغم من مظهرها التقليدي غير الجذاب؛ ولكنه لا يستطع أن ينكر إعجابه بها؛ فتلك هي الفيرمونات، الأمر الذي يجعلنا نتساءل: هل الرومانسية بشكل عام عبارة عن تفاعلات كيميائية؟

تجارة الفيرمونات.. هل هي حقيقة؟

ولذلك ظهرت حبوب الفيرمونات الطبية، لجذب الطرف الآخر ولتحسين المزاج، ولكل الأغراض السابق ذكرها، ولكن كل المنتجات التي تُباع لهذا الغرض ما زلت محل جدل؛ لأن الطب ما زال يكتشف ويدرس هذه الفرضية في جسد الإنسان، صحيح أنه قد أشيع أن تلك الفيرمونات تُفرز من فروة الرأس، ومنطقة العانة، وتحت الإبطين، لكن حتى الآن لم يؤكد الطب سوى منطقة الإبطين فقط مصدرًا أساسيًّا للفيرمونات البشرية، ولكن هذا أيضًا لم يمنع تلك النوعية من المنتجات من غزو السوق الأوروبية بالذات، ولكن مع التسوق الإلكتروني أصبح من الصعب حجب أي منتجات عن العالم العربي مهما كانت غرابتها.

وقبل أن يؤكد الطب وجود تلك الفيرمونات أو الشروع في دراستها، أخذت الأسواق التجارية خطوة فورية للترويج لمنتجاتها، فيمكنك بسهولة شديدة أن تجد في الأسواق الإلكترونية زيوت الفيرومونات «لتعزيز حياتك الجنسية»، أو عطور تحتوي على الفيرمونات «لجذب النساء إليك»، ولذلك لا تجد أي شركة تجميل أو تصنيع عطور خجلًا من أن تضع كلمة فيرمون على منتجها؛ بغرض مداعبة مشاعر المُستهلك مثلما تفعل دعايات المقويات الجنسية بالضبط؛ الأمر الذي فتح المجال أمام نوع جديد من معززات القدرة الجنسية.

ولكن السؤال الحقيقي: لماذا نشتري مادة كيميائية تفرزها أجسادنا بالفعل؟

الفيرمونات

الإجابة هُنا تكمن في «الكمية»؛ فجسدك يُنتج أيضًا هرمون السيروتونين وهو هرمون السعادة، ومع ذلك هناك بعض العقاقير التي تعزز إفراز هذا الهرمون في جسم الإنسان في حالة إصابته بخلل كيميائي، ومثلما تستخدم بعض العقاقير هرمون الإستروجين لدى النساء حينما يتقدمن في العمر وتفتقر أجسادهن لهذا الهرمون.

ومن الجدير بالذكر أيضًا أنه من الصعب على شركات التجميل التي تروج لتلك المنتجات أن تجزم بأن الفيرمونات في البشر تعاني من نقص أو زيادة، ولذلك فالعديد من الأطباء يؤكدون أن منتجات الفيرمونات ليست سوى وهم، وأن ما يجذب الآخر فيك ليست رائحة العطر أو مستحضر التجميل، بل الرائحة الخفية وراءه والتي لا تستطيع أن تميزها أنفك من الأساس، ولكن هذا لا يمنعها من أن تجد طريقها إلى مخك وتأمرك بالانجذاب تجاه الشخص صاحب هذا السلاح الجنسي السري.

من جلد «الزناة» وإعدامهم إلى الثورة الجنسية.. تاريخ الجنس في الغرب

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد