تخبرنا استطلاعات الرأي في الولايات المتحدة الأمريكية عن نظرة المواطنين الأمريكيين إلى الدول الأخرى، وإلى الصراعات القائمة في منطقة الشرق الأوسط ودور الحكومة الأمريكية فيها.

وبتحليل أهم النتائج التي وردت في أحدث ثلاثة استطلاعات للرأي من مركز «جالوب» ومركز «بيو» واستطلاع موّلته شبكة ABC التليفزيونية الأمريكية، نجد أن ثمة عوامل تؤثر على رؤية الأمريكيين لإسرائيل وللسلطة الفلسطينية.

ينظر 72% من الأمريكيين إلى إسرائيل نظرة إيجابية، في مقابل 19% فقط منهم يحملون موقفًا إيجابيًّا تجاه السلطة الفلسطينية، بحسب آخر استطلاع لمركز «جالوب» في فبراير 2014، لكن الفارق الكبير بين الرقمين يخفي داخله عناوين أخرى.

1. السن

يلعب السن دورًا كبيرًا في توزيع الأمريكيين الذي يفضلون إسرائيل؛ فالنسبة في استطلاعات عامي 2013 و 2014 أفرزت فرقًا يتراوح بين 20% و 25% بين مجموعة الشباب من عمر 18 إلى 35، وبين مجموعتي الكبار من 35 إلى 54 والأكبر من 55 سنة.

يقول بعض المحللين — ساخرين — إن «دعم إسرائيل أمر يأتي مع حكمة الحياة»، لكن نتائج الاستطلاعات تشير إلى أن الآية في سبعينات القرن الماضي كانت معكوسة، فالشباب بين 18 و 29 عامًا كانوا أكثر دعمًا لسياسة إسرائيل من الكبار؛ ما يعني أن جيل الكبار الحالي مستمر في تفضيله لإسرائيل منذ شبابه، وأن نسبة كبيرة من شباب الجيل الحالي لديهم رأي مختلف.


2. الدين   

أفرزت النتائج كذلك علاقة طردية بين درجة الالتزام الديني — اليهودي والمسيحي — وبين ميل الأمريكيين لتفضيل إسرائيل.

فقد وصلت نسبة تفضيل إسرائيل بين اليهود الأرثوذكس إلى أكثر من 85%، وبين المسيحيين الإنجيليين إلى 76%، بينما تتراوح نسبة تفضيل إسرائيل بين اليهود غير المتدينين بين 45% و 55%.

نقطة هامة أخرى في علاقة الدين بالنظرة إلى إسرائيل تكمن في سؤال: «هل ترى أن الله قد وهب أرض إسرائيل لليهود؟»

فقد أجاب 82% من اليهود الأرثوذكس و82% من المسيحيين الإنجيليين عن هذا السؤال بـ «نعم»، بينما وصلت النسبة إلى 16% بين اليهود غير المتدينين، وإلى 36% بين المسيحيين الكاثوليكيين.

تبدو تلك النتائج متسقة مع الاستطلاعات الأقدم منها؛ ففي عام 2003 أجرى مركز «بيو» استطلاعًا قال فيه إن 44% من الأمريكيين إن «الله قد وهب الأرض التي تُدعى الآن إسرائيل لليهود»، وقال 36% منهم إنهم يؤمنون بأن إقامة دولة إسرائيل هي خطوة باتجاه «العودة الثانية للمسيح»، وقال 22% من الأمريكيين إن معتقداتهم الدينية هي العامل الأكبر في تحديد دعمهم لإسرائيل.

3. السياسة

تُعد الانتماءات السياسية كذلك عاملاً مهمًّا في درجة دعم الأمريكيين لإسرائيل؛ فقد وصلت نسبة تفضيل إسرائيل بين الجمهوريين والمحافظين إلى أكثر من 75%، بينما تتراوح عند الديمقراطيين والمستقلين بين 45% و 55%، وتبلغ حدها الأدنى عند الليبراليين بـ 39% فقط.

ويجيب 66% من اليهود الجمهوريين بـ «لا» عن سؤال: «هل ترى أن أمريكا تقدم دعمًا كافيًا لإسرائيل؟»، ويتفق معهم 22% فقط من اليهود الديمقراطيين.

ماذا عن العرب؟

إن كنت تتساءل عن مدى إيجابية نظرة الأمريكيين إلى العرب، فيخبرنا آخر استطلاع لمركز «جالوب» بالأرقام الآتية:

مصر: 45% لديهم نظرة إيجابية – 45% لديهم نظرة سلبية

السعودية: 35% لديهم نظرة إيجابية – 57% لديهم نظرة سلبية

سوريا: 13% لديهم نظرة إيجابية – 78% لديهم نظرة سلبية.

أما عن الدولة الأولى في تفضيلات الأمريكيين فهي كندا بـ 93% من الأمريكيين، والدولة الأقل هي كوريا الشمالية بـ 11% فقط.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد