ينطلق السباق الرئاسي الأمريكي خلال عام من الآن، وعلى هذا يبدأ الفنَّانون، من ممثلين ومطربين، والإعلاميون والشخصيات العامة، ورجال الأعمال، والرياضيون في الإفصاح عن مرشحهم المفضل في الانتخابات القادمة المقرر لها الثامن من نوفمبر 2016، وذلك لحشد مؤيديه من أجل التصويت لهذا المرشح. وفي هذا التقرير نتعرَّف على أبرز المؤيدين من الشخصيات الفنية والرياضية والعامة للمرشحين في السباق الرئاسي القادم.

لطالما كان الفن والثقافة مرآتين للمجتمع، ولذلك فإن لهما دور هام ومؤثر في تشكيل الوعي والفكر في المجتمع. وعلى ذلك فإن المواطنين قد يرون أنفسهم انعكاسًا لبعض الشخصيات الروائية والخيالية، فيقلدونهم فيما يفعلون من حركات وغيره، وقد يعتبر هذا التقليد أحد معايير شعبية هذا الفنان، فإن اتخذ موضة معينة فإن مؤيديه يتخذون نفس هذه الموضة، وكذلك الأمر في السياسية، فإن اتخذ أحد الفنَّانين قرار بتأييد أحد المرشحين، فإن مؤيديه يتبعونه في قراره. ولذلك يُفصح معظم الفنانين بتأييدهم للمرشحين علانيةً في محاولة للدعاية والحشد من أجل التصويت لهم.

1- في مجال الغناء

ففي هذا المجال أعلنت المطربة الأمريكية آريانا جراند تأييدها للمرشحة هيلاري كلينتون، وذلك على حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي، تويتر، كما أشارت المطربة كاتي بيري، أنها تدعم كلينتون، وأنها وعدتها بأنها ستكتب لها أغنية دعائية إذا احتاجتها في معركتها الانتخابية.

 

Untitled

بينما نادت المغنية الكولومبية شاكيرا، بعدم الوقوف بجانب المرشح دونالد ترامب في السباق الرئاسي.

كما أعلنت المطربة والممثلة جينيفر لوبيز أعلنت هي الآخرى تأييدها لكلينتون في السباق الرئاسي مؤكدةً: “أنا متحمسة للغاية، لقد حان الوقت للمرأة لكي تصبح الرئيس”.

بينما نال دونالد ترامب، المرشح المثير للجدل والأوفر حظًا للحزب الجمهوري، انتقاداتًا من كل من المطربة ليدي جاجا؛ المثيرة للجدل أيضًا، والتي تؤيد كلينتون.

وجدير بالذكر أن كلا من المغنية بيونسيه والفنان فيفتي سنت والمغني فاريل ويليامز، بالإضافة إلى المغني والممثل ريكي مارتن يؤيدون كلينتون أيضًا. بينما أعلن الملحن الشهير هانز زيمر، تأييده للمرشح الديمقراطي بارني ساندرز.

2- في مجال التمثيل

أعلن الممثل بريان كرانستون، بطل سلسلة Breaking Bad تأييده لرجل الأعمال والملياردير دونالد ترامب في السباق الرئاسي، وفي الوقت نفسه، وتحديدًا من نفس أبطال سلسلة Breaking Bad فإن الممثل آرون بول أعلن رفضه تأييد دونالد ترامب، واصفًا إياه بالأبله، بالإضافة إلى الفنان مات دايمن.

وللتعرف على السيرة الذاتية لدونالد ترامب وأبرز مواقفه من قضايا محورية  هنا.

بينما أعلن الممثل الشهير توم هانكس تأييده للمرشحة هيلاري كلينتون، بالإضافة إلى الممثل المعروف ليوناردو دي كابريو، فضلًا عن المخرج العالمي ستيفن سبلبيرج، الذي أعلن تأييده لكلينتون أيضًا.

Untitled

وتبعهم في نفس الرأي بتأييد نفس المرشحة الممثلة وعارضة الأزياء كيم كاردشيان، والفنانة الشهيرة ميريل ستريب، الحاصلة على ثلاث جوائز أوسكار، اللتان تؤيدتان كلينتون أيضًا.

كما أعلن كلً من الممثل والمخرج والكاتب الأمريكي بين أفليك تأييده أيضًا للمرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون، وذلك بالإضافة إلى الممثلة أوزو أدوبا، بطلة سلسلة “البرتقالي هو الأسود الجديد”.

الممثل الكوميدي الشهير ويل فيريل أعلن تأييده للمرشح الديمقراطي بارني ساندرز، فضلًا عن الممثل الإنجليزي دانييل كريج، المعروف بقيامه بدور جيمس بوند، الذي أعلن دعمه لساندرز أيضًا.

جينيفر لورانس: رئاسة دونالد ترامب للولايات المتحدة ستكون نهاية العالم.

أمَّا الممثل والمصارع المحترف الأمريكي هولك هوجان أعلن تأييده لرجل الأعمال دونالد ترامب في السباق الرئاسي، بينما أعلنت جينيفر لورانس، بطلة سلسلة لعبة الجوع، في تصريح سابق أن رئاسة دونالد ترامب للولايات المتحدة ستكون نهاية العالم.

 

3- في مجال الرياضة

المصارع العالمي مايك تايسون أعلن تأييده ودعمه لرجل الأعمال دونالد ترامب، كما أعلن لاعب كرة القدم الأمريكية تيريل أوينز تأييده لترامب أيضًا، بينما استحوذت كلينتون على تأييد ودعم أساطير كرة السلة الأمريكية كجايسون كولينز، وماجيك جونسون، وجرانت هيل.

ولم تخل الكتلة التصويتية لترامب من لاعبي السلة ايضًا، حيث أعلن دينيس رودمان، أسطورة كرة السلة الأمريكية دعمه لترامب، فضلًا عن دعمه لاعبي كرة القدم الأمريكية هيركسل ووكر، ومات لايت، ومايك ديتكا.

كما يؤيد أسطورة كرة السلة الأمريكية، من أصل إفريقي، كريم عبد الجبَّار، المرشح الديمقراطي بارني ساندرز.

4- رجال أعمال وشخصيات عامة

يلعب رجال الأعمال والشخصيات العامة دور هام في التسويق للمرشح الذين يدعمونه، فبينما يستحوذ المرشح الجمهوري دونالد ترامب على تصويت كبار رجال الأعمال في الولايات المتحدة، فإن مرشحة الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون تستحوذ على تصويت كبار رجال السياسة والنخب السياسية الحاكمة في الولايات المتحدة والعالم كله.

ويأتي ذلك نتيجة للسنوات التي قضتها كلينتون كوزيرة للخارجية الأمريكية، فبينما يدعم الملياردير الأمريكي كارل إيكان، الشهير بلقب “ذئب وول ستريت” والتي تقدر ثروته بأكثر من 21 مليار دولار، يدعم صديقه الملياردير الآخر دونالد ترامب، فإن كلينتون تحظي بدعم وتأييد كلًا من جون باريد، وزير الخارجية الكندي السابق، وسيمون بيرنز، عضو البرلمان البريطاني، ولوران فابيوس، وزير الخارجية الفرنسي، وجوليا جيرالد، رئيسة الوزراء الاسترالية السابقة، ونيكولا ساركوزي، الرئيس الفرنسي السابق، و فرانك والتر ستينمير، وزير الخارجية الألماني.

ويؤيد ستيف وزنياك، أحد مؤسسي شركة آبل، المرشح الديمقراطي بارني ساندرز، وذلك بالإضافة إلى الكاتب والمفكر الشهير نعوم تشومسكي.

 

عرض التعليقات
تحميل المزيد