في عام 1948 احتلت فلسطين، وفرح اليهود بعودتهم إلى “أرض الميعاد” بعد 2000 عام من الجلاء، ثم جاء عام 1967 واحتل اليهود القدس ودخلوا “جبل الهيكل” كما يُسمونه لأول مرة بعد أن ألحقوا بالعرب هزيمة نكراء؛ أدت إلى خسارة سوريا للجولان ومصر لصحراء سيناء والأردن لسيطرتها على الضفة والقدس، ورغم كُل هذه “الانتصارات” لم تجرؤ الحكومة الإسرائيلية حينها المس بالمسجد الأقصى، ولم يقوموا ببناء الهيكل الموعود مع أنهم يُصلون ليل نهار من أجله، فما الحكاية؟ هل هو الخوف من العرب أم من المجتمع الدولي؟ أم أن هناك أسبابًا أخرى تخص اليهود أنفسهم؟ في هذا التقرير نستعرض أغرب هذه الأسباب.

  • الهيكل سينزل من السماء!

 Second_Temple

 

في الآونة الأخيرة هناك وعي متنامٍ فيما يخص قضية بناء الهيكل، إلا أن هذا الوعي يُقابل بحركة مُعارضة ضخمة من قِبل الحاخامات وكبار علماء إسرائيل.

 

بحسب التلمود البابلي، فإن الهيكل الثالث سيُبنى بشكل فجائي، مذهل وسريع، ورغم الاختلافات بين الحاخامات حول كيفية حصول ذلك الأمر، فإن الاعتقاد الأكثر شيوعًا هو أن الهيكل لن يُبنى مثل الهيكل الأول الذي بناه سُليمان بن داوود كما يزعمون، ولا الهيكل الثاني الذي يُلقب بهيكل هيرودوس والذي دُمر عام 70 م، حيث استغرق الأمر الكثير من العمل والجهود والوقت، ولكنه سيبنى في يوم “عيد” أو حتى ليلة واحدة فقط، وهو أمر ليس سهلًا على الفهم البشري.

فكيف يكون البناء أسرع ما يكون؟ يقول الحاخام شلومو بن إسحاق، وهو من أقدم وأكبر مُفسري التلمود وتعتبر كُتبه مرجعًا أساسيًّا في دراسة الديانة اليهودية، يُعتقد أن الهيكل الذي ينتظره اليهود سينزل من السماء مبنيًا مع كامل التجهيزات، ولن يضطروا إلى المشاركة في عناء البناء كما حصل في بناء الهيكل الأول والثاني. هذه الكلمات يستوحيها الحاخام ابن إسحاق من “سفر الخروج” حيث ورد أن الهيكل سيكون من صُنع الله.

الحقيقة أن حركة حباد، وهي أكبر الفرق اليهودية الأرثوذكسية في العالم ومقرّها في نيويورك، لم تُسلّم بما جاء به ابن إسحاق، بل طوّرتها وصارت تؤمن أن جُزءًا من الهيكل الثالث سينزل من السماء بشكل “مُعجز”، والجزء الآخر سيُبنى على يد “المسيح” وأتباعه، ولهؤلاء دعاء مأثور مفاده:

إلهنا متّع أبصارنا بـهيكلنا – الذي في السماء- وأسعدنا بالمشاركة في إصلاحاته.

 

يعتبر الحاخام حننئيل زايني، أنه في الآونة الأخيرة هناك وعي متنامٍ فيما يخص قضية بناء الهيكل، إلا أن هذا الوعي يُقابل بحركة مُعارضة ضخمة من قِبل الحاخامات وكبار علماء إسرائيل الذين يؤمنون بأن الهيكل سينزل من السماء، والذين يرفضون أصلًا دخول اليهود إلى ساحات الأقصى لأن ذلك مُحرم على اليهود حاليًا.

 

  • الدخول إلى «الأقصى» حرام!

 

وقد أكد الحاخام في رسالته أن الدخول إلى جبل الهيكل هي مُخالفة خطيرة عقابها «الموت من السماء» وهو عقاب إلهي شنيع بحسب التوراة.

بعد عمليّة الدهس التي حصلت في القدس عام 2014، والتي راح ضحيتها شالوم (17 عامًا) وهو في طريقه إلى حائط البراق للتعبّد، خرج كبير حاخامات الطائفة السفارادية موجهًا أصابع الاتهام إلى اليهود الذي يقتحمون ساحات الأقصى، وقال إنهم هم السبب الأول في سفك دماء بني إسرائيل، قال مؤكدًا إنهم يقومون باستفزاز العرب مثلهم كمثل من يسكب الزيت على النار، وقال إنه بوقف اقتحام اليهود للمسجد الأقصى، يمكن فقط أن نحفظ دماء اليهود من السفك. كما لم يتورّع الحاخام بوصف من يسمح بدخول اليهود للمسجد الأقصى بأنه “حاخام من الدرجة الرابعة” موبخًا ومحذرًا إياهم من التطاول على كلام كبار حاخامات إسرائيل.

وفي نفس السياق، تقدّم أحد كبار حركة شاس اليهودية إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مُطالبًا إياه بمنع اليهود من دُخول “جبل الهيكل” – المسجد الأقصى– باعتبارهم يؤدون إلى أضرار هائلة، وقد نصح نتنياهو بأن “لا تتبع قلّة قليلة، زائفة ومتطرفة”. وقد أكد في رسالته أن الدخول إلى جبل الهيكل مُخالفة خطيرة عقابها “الموت من السماء”، وهو عقاب إلهي شنيع بحسب التوراة.

الأكيد، أن هذا الاختلاف بين اليهود قديم، ولكن أبرز محطاته الحديثة كانت مع زيارة البارون روتشيلد إلى ساحات المسجد الأقصى والتي أشعلت موجة غضب عارم بين اليهود أنفسهم، علمًا بأنه كان من أكبر الداعمين للاستيطان في إسرائيل، ولكن حرمة الدخول لساحات ما يُسمونه بجبل الهيكل هي مسألة خطيرة جدًّا.

في عام 1967، بعد احتلال إسرائيل للقدس وبالتالي احتلال المسجد الأقصى قامت الهيئة المركزية للحاخامات في إسرائيل بتحريم الدخول للأقصى، لأن اليهود حاليًا يقبعون تحت الحُكم الفقهي المُسمى “نجاسة الموتى”، وكذلك لأن اليهود لا يعرفون بالضبط أين موقع الهيكل، وبالتالي فإن دخولهم قد يؤدي إلى تنجيس موقع قُدس الأقداس في الهيكل، وبما أنهم لا يعرفون مكانه بالضبط، فالأولى بهم ألا يدخلونه.

وفي مقابلة لصحيفة معاريف الإسرائيلية مع الحاخام شموئيل ربينوفيتش عن محُاولات اليهود للدخول إلى ساحات الأقصى في ذكرى خراب الهيكل (9 آب) قال من جهته: “يجب علينا العمل ضد دخول اليهود إلى منطقة جبل الهيكل – الأقصى–”، وأكد أنه لا يكفي السكوت عن هذا، بل إنه لا بُد من القيام بخطوات فعلية ضد هذا الأمر.

 

  • البقرة الحمراء المُنتظرة!

هذه البقرة سترعى في حقولهم لعامين تقريبًا، وإذا لم يلاحظوا عليها وجود أكثر من شعرتين (شعرتين فقط) ليسوا حُمرًا، فسوف يتم الإعلان عن هذه البقرة بأنها البقرة الحمراء الأولى منذ أيام الهيكل الثاني.

 

قد يتخيّل البعض أن قصّة بقرة بني إسرائيل انتهت مُنذ أيام موسى عليه السلام، ولكن الواقع مُختلف تمامًا؛ حيث قامت مؤخرًا مجموعة من الخبراء اليهود بمشروع زراعة أجنّة في رحم الأبقار، هذه الأجنة ليست أيّة أجنة، فقد قاموا باستحضارها من بقرة حمراء تم اكتشافها من الولايات المتحدة الأمريكية، وقد تم استيراد أجنتها لتزرع في أرحام الأبقار جنوب إسرائيل، وقد بدأ العمل على مشروع العثور على بقرة حمراء “فاقعة”، في أول 4 أيام لجمع التبرعات وصل مجموع التبرعات إلى حوالي 15 ألف دولار.

UNSPECIFIED - DECEMBER 16: Patriarch Jacob's journey, drawing by Giovanni Benedetto Castiglione, known as Grechetto (1609-1664), engraving by Pierre Aveline (1656-1722). 17th century. (Photo by DeAgostini/Getty Images)

والسؤال الذي يطرح نفسه، ماذا يُريد اليهود من هذه البقرة؟ الإجابة الأغرب أن اليهود اليوم يعترفون وبشكل واضح أنهم يُعانون مما يُسمى (نجاسة الميّت) وهو ما يُسمى بالعبرية (טומאת מת)، بالتالي هم “نجس” وليسوا على “الطهارة” التي تؤهلهم للدخول إلى جبل “الهيكل”، وللتطهر من تلك النجاسة عليهم العثور على بقرة حمراء خالصة، هذه البقرة سترعى في حقولهم لعامين تقريبًا، وإذا لم يلاحظوا عليها وجود أكثر من شعرتين (شعرتين فقط) ليسوا حُمرًا، فسوف يتم الإعلان عن هذه البقرة بأنها البقرة الحمراء الأولى منذ أيام الهيكل الثاني، بعد ذلك سوف يتم ذبحها وحرقها، ثم سيُؤتى بالرماد ويُلقى في بركة مياه، هذه البركة التي ينتظرها اليهود مُنذ 2000 عام مضت، كي يتخلصوا من نجاستهم ويدخلوا ساحات الهيكل بحرية، كما جاء في صحيفة هآرتس.

أحد أكثر الناس إلمامًا بشؤون البقرة الحمراء هو الحاخام رايتشمان الذي وهب حياته من أجلها، وفي حديث له مع صحيفة هآرتس، صرّح بأن كثيرين ينظرون إلى موضوع البقرة الحمراء على اعتبار أنها شيء “خارق” ولا تنتمي إلى هذا العالم، ولكنه أكد أن المشكلة ليست في العثور على بقرة حمراء – ليس عليها أكثر من شعرتين غير حُمر-، ولكن المشكلة كُل المشكلة هي في تربية هذه البقرة لأن تربيتها تستدعي خبرة واسعة في فهم الشريعة اليهودية والتقنيات المتطورة.

يشير الحاخام أن هناك بروتوكولًا خاصًا يُعطى للمزارع الذي سيُربي هذه البقرة، وبموجب هذا البروتوكول يجب تغيير كُل البنية التحتية في حظيرة الأبقار، كما أنها ستحظى بخدمة VIP بالإضافة إلى مراقبة 24 ساعة بالكاميرا للتأكد من أنها ستتربى بحسب تعاليم التوراة، ولا ينسى الحاخام أن يشير أخيرًا أنه من الوارد جدًّا أن هذه البقرة قد لا تستوفي الشروط المطلوبة لدى البعض، وبالتالي لن يتم قبولها.

الأكيد، وبحسب مصادر إسرائيلية أن لحظة العثور على هذه البقرة ستكون بداية لمرحلة صعبة في الحرب على “جبل الهيكل”، لأن الأوضاع لن تزداد إلا صعوبة.

 

  • أعجب سبب.. الخوف من العرب!

إن الجيش الإسرائيلي وعلى الرغم من قوته واحتلاله للقدس، فإنه كان مُرتبكًا لأنه جاءه ما لم يحلم به، بل إنه كان يخشى من ردّة فعل العرب الذين كانوا يهددون اليهود بقذفهم في البحر.

بعد الهزيمة النكراء التي لحقت بالجيوش العربية عام 1967 واحتلال اليهود للقدس بعامين فقط، وبشكل أكثر دقّة في تاريخ 21 أغسطس/ آب من عام 1969 دخل مُتطرف صهيوني مسيحي من أستراليا إلى المسجد الأقصى، وقام بحرق المصلّى القبلي مما أدى إلى أضرار هائلة، في ذلك اليوم لم يغضب العرب فقط، بل انتشر الرعب في قلوب اليهود بشكل “غير مفهوم ضمنًا” خاصّة وأن إسرائيل هزمت العرب هزيمة نكراء في 67.

ومن القصص التي تناقلتها المصادر العربية أنه في أحد الأيام سُئلت جولدا مائير – التي كانت تشغل منصب رئيس الوزراء- في إسرائيل عن أسوأ وأجمل الأيام التي عاشتها فقالت: إنه يوم حرق المسجد الأقصى، فسألوها كيف ذلك؟ فأجابت: لقد تخيّلت أن الشعوب العربية ستحرك الجيوش نحو إسرائيل فشعرت بخوف شديد، ولمّا توّجه العرب إلى مجلس الأمن، شعرت بفرح شديد.

ومع أن المصادر العبرية تتجاهل هذه الحكاية، إلا أن صحيفة يديعوت أحرونوت ذكرت في تقرير خاص حول حرق الأقصى بعنوان “ملك القدس الذي كاد أن يحرق الشرق الأوسط” عدّة تفاصيل دقيقة حول الحادثة، ومن بينها اهتمام صناع القرار بما حصل، مثل موشيه ديان – وزير الدفاع آنذاك-، الذي قام بزيارة المسجد لتقييم الوضع وتبعته جولدا مائير – رئيسة الوزراء-، حيث صرّحت: “إن حرق المسجد لن يؤثر على العلاقات بين المُسلمين واليهود” لطمأنة الجماهير الإسرائيلية المرتبكة.

 

رغم فرار الجاني بعد الحادثة، إلا أنه وبعد 36 ساعة من الحريق تم الوصول للمُجرم، وتم الإعلان مُباشرة عن ديانته بأنه ليس يهوديًّا ولا مسلمًا ولكنه مسيحي، وقد فسّر فعلته بأن “وجود الأقصى يؤخر قدوم يسوع والمسيح المنتظر”، واعتبر نفسه بأنه فعل ذلك بأمر من الله وأنه من نسل داوود وأنه سيتوج ليكون ملكًا للقدس، هذه التصريحات جعلت المحكمة تتعامل معه على أنه مريض نفسي فقط، وتم إرساله إلى مصحة نفسية بدلًا من السجن، ثم تم ترحيله إلى أستراليا في فترة لاحقة، وكان من أهم ما خلصت إليه لجنة التحقيقات الخاصة بأن الحريق نجم عن إهمال الحرس وعدم قيامهم بواجبهم في الحراسة على أكمل وجه لحراسة المسجد.

وهكذا مرّ حرق الأقصى بسلام، فقد استطاعت إسرائيل تبرير نفسها بشكل ممتاز أمام مجلس الأمن، ولكن يبدو أن الخوف من العرب لا زال يُطارد صناع القرار في إسرائيل رغم كُل الهزائم، وهذا بحد ذاته “غريب”، ومما يذكره الشيخ عكرمة صبري أن الجيش الإسرائيلي وعلى الرغم من قوته واحتلاله للقدس عام 1967، فإنه كان مُرتبكًا لأنه جاءه ما لم يحلم به، بل إنه كان يخشى من ردّة فعل العرب الذين كانوا يهددون اليهود بقذفهم في البحر، ولهذا حاولوا قدر الإمكان ألا يحتكوا بالمسلمين، وهذا لربما يُفسر قيام السلطات الإسرائيلية بتنزيل العلم الإسرائيلي عن قبة الصخرة في فترة لاحقة، وتسليم الأمور الإدارية في الأقصى للأوقاف الإسلامية.

رغم عدم قيام العرب حتى اليوم بأي تحرك جدّي لتحرير الأقصى إلا أننا نجد سؤالًا يُطرح في أحد المنتديات اليهودية مفاده: لماذا لا نبني الهيكل الثالث؟ وكانت واحدة من أبرز الإجابات: “ماذا سيفعل العرب بنا”؟ واعتبر أحدهم أن هذه هي العقبة الأساسية أمام بناء الهيكل، وفسّر الأمر بأن اليهود العلمانيين (الحيلونييم) لا يُبدون أي استعداد للتعاون مع اليهود المتدينين من أجل بناء الهيكل، والسبب هو “الخوف من العرب”.

خلاصة الكلام، إن نزول الهيكل من السماء، وانتظار اليهود لبقرة حمراء فاقع لونها حتى يتطهروا من رجسهم ليتمكنوا من دخول الأقصى – وهو أمر محرم عليهم- هي أسباب مثيرة قد تفسّر عدم إقبال اليهود على بناء الهيكل، ولكن يبقى أعجب الأسباب هو خوف اليهود من العرب في ظل تواطؤ العرب والمسلمين، ولعل لا شيء يُفسر بقاء الأقصى شامخًا حتى يومنا هذا إلا حفظ الله له وبركات رباط ثلّة قليلة من أهله فيه.

عرض التعليقات

(0 تعليق)

تحميل المزيد