علاقة الإنسان بالكلاب قديمة جدًّا وربما منذ بدء الخليقة. فالبشر روَّضوا الكلاب واستأنسوها عندما تناولت طعامهم. إذ تقول النظرية إن الكلاب التي نعرفها اليوم، تنحدر من سلالة من الذئاب المستأنسة، التي كانت تصطاد الطعام من مخلفات البشر، فتبعت الإنسان ومن ثم تطورت وأصبحت فصيل الكلاب المستأنسة، التي نعرفها حاليًا.

لكن هل يمكن أن ينسى الكلب هذه القصة، ويقتل صاحبه؟ بالفعل يمكنه ذلك، لكن مهلًا لا داعي للتسرع، فهناك أسباب محددة تقود لذلك. فلن يقتل الكلب صاحبه في المطلق، إذ لا بد وأن يكون هناك دوافع، وعلامات تظهر عليه، لا أن يحدث ذلك فجأة. والسر في تغير سلوك الكلاب يكمن في صاحب الكلب نفسه، أو أسباب جينية.

تواصل مع كلبك.. قلة التواصل تجعله شرسًا

لا يهاجم الكلب أحدًا في الوضع الطبيعي، إلا إذا ركض الشخص أمامه، أو مشى مُسرعًا، أو كان يقود دراجة، لكن هذا الوضع أيضًا ليس طبيعيًّا، إذ يتسبب فيه السلوك البشري؛ فسلوك الكلب يتغير إذا افتقر للتواصل مع البشر، فيصبح شرسًا، ولا يعد نفسه جزءًا من العائلة. يجب أن نعرف أن الكلاب لا تتكلم بلغة البشر؛ فما تعده أنت حميميًّا، قد يعده الكلب سلوكًا تهديديًّا، لذا لا بد أن تفهم لغة كلبك الجسدية، وتراقب طريقة تعامله مع البشر، ومع الكلاب الأخرى، وراقب عينيه، وذيله.

الكلاب كائنات ذكية.. لا تتعمد إهانة الكلب أو مضايقته

تعمدك مضايقة الكلب وإغاظته، وخاصة الأطفال؛ من أجل الاستمتاع باستيائه وصوت هديره، أمر يؤثر في الكلب. فالكلاب كائنات ذكية وحساسة، فلا تعرضها أبدًا للعزل أو تتسبب في إثارة ضيقها. بل يجب أن يكون التواصل إيجابيًّا ومريحًا للكلب. كذلك لا تعاقبه عقابًا غير مناسب، فكثير من الناس يضربون الكلاب لأسباب لا تستطيع الكلاب،  برغم ذكائها؛ فهمها. إذ كيف يمكن أن يثق الكلب في شخص يضربه دون سبب وجيه؟ وتذكر دائمًا أن عنفك تجاه الكلب سوف يجعله عنيفًا بالتبعية.

Embed from Getty Images

كل ما سبق، أسباب قد تؤدي في النهاية إلى أن يهاجم الكلب صاحبه أو أن يقتله، وتذكّر أن مهاجمة الكلب لأي شخص، هو رد فعل مبني على سلوك بشري سيئ لفترة طويلة. كذلك لا بد من ملاحظة بعض العلامات التي  تظهر على الكلب إذا أحس بشعور غير مريح، فتراه ينبح ويُخفض رأسه، ويُحرِّك لسانه، ويتدحرج على ظهره، ويرفع ساقه الأمامية، أو يتبول في غير المكان المخصص لذلك.

يقول دكتور هاني الفقي، الطبيب البيطري، خلال حديثه لــ«ساسة بوست»، إن: «مهاجمة الكلب لصاحبه، فضلًا عن قتله، هو أمر نادر للغاية، وقد يكون تفسير الشخص لمهاجمة الكلب فهمًا خاطئًا لسلوك الكلب، فقد يكون العنف ناتجًا من مرض عصبي خارج عن السيطرة، أو مرض مثل العمى، كذلك معاملة الكلب بعنف وحبسه لفترات طويلة؛ قد تؤدي إلى سلوك الكلب العنيف».

لكنه يلفت أيضًا إلى وجود كلاب عنيفة بطبعها مثل البيتبول، كما أن هناك فروقًا فردية بين الكلاب تؤثر بالضرورة في سلوكها.

كيف نمنع هجمات الكلاب؟

هناك 59 ألف شخص يلقون حتفهم سنويًّا بسبب عضات الكلاب، و95% من الإصابات بمرض داء الكلب تصيب أشخاصًا من أفريقيا، وآسيا، وتجدر الإشارة إلى أن حالات إهمال مرض داء الكلب تحدث عادةً بسبب الفقر، وتدني مستوى الخدمات الصحية.

وهناك طرق حتى تتجنب عضات الكلب، أهمها:

1- أن نتفهم سلوك الكلب، فلا توجه نظرك تجاه عين الكلب ولا تحملق فيه؛ لأن ذلك سلوك استفزازي.

2- لا تجرِ من الكلب؛ لأن ذلك سيحفزه للهجوم عليك.

علوم

منذ سنة واحدة
هل تشعر الحيوانات بالأذى النفسي مثل البشر؟

3- لا تضايق كلبًا في أثناء تناوله الطعام، أو في أثناء نومه.

4- ابتعد عن صغار الكلاب حتى لا تؤذيك أمهم.

5- إذا تعرضت لهجوم من كلب غطِّ وجهك بيديك.

6. اغسل مكان الجرح بالماء والصابون إذا تعرضت لعض الكلاب.

7. الأمصال مهمة جدًّا للمسافرين إلى مكان تنتشر فيه الإصابة بداء الكلب، وكذلك من المهم إعطاء أمصال للكلاب ذاتها، فهي تحمي البشر من الإصابة بالمرض، وتوقف نقل العدوى للكلاب الأخرى.

ويوضح دكتور هاني الفقي الطبيب البيطري لـ«ساسة بوست»، أن معاملة كلاب الشوارع يمكن أن تختلف تمامًا، في حال رأتك تضع لها الطعام؛ فالتسميم ليس حلًا، بل تعقيمها بغرض منع التكاثر، وتطعيمها ضد الأمراض.

وقد أنشأت دول، مثل بنجلاديش، برنامجًا لتحصين جماعي للكلاب، ما نتج منه تقليل معدل الوفيات بداء الكلب في الفترة بين عامي 2012 و2013، واتبعت دول أخرى مثل تنزانيا، والفلبين الاستراتيجية نفسها، بتحصين الكلاب في الشوارع.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد