خاضت «هيلاري كلينتون» لأكثر من عامٍ ونصف، معركة انتخابية شرسة؛ حتى تحصل على ترشيح الحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، في المرحلة الأولى من الانتخابات تعيَّن على هيلاري كلينتون الفوز على منافسها الديموقراطي «بيرني ساندرز» الذي تميَّز بكثرة مؤيديه من الشباب، واتجاهاته الاجتماعية لخدمة الطبقات الدُنيا الفقيرة في المجتمع الأمريكي، ولكن «هيلاري كلينتون» استطاعت انتزاع بطاقة الترشيح منه في نهاية السباق.

بعد أن أصبحت «هيلاري كلينتون» أول مرشحة «امرأة» في التاريخ تحصل على ترشيح الحزب الديمقراطي، وبعد أن أصبحت على أعتاب البيت الأبيض بالفعل، أصبح لا بد من وجود نائب لها في حالة فوزها بالانتخابات الرئاسية، ورفيقًا لحملتها الانتخابية، ولذلك اختارت هيلاري كلينتون عضو مجلس الشيوخ الحالي «تيم كاين»؛ ليشغل هذا المنصب.

من هو تيم كاين

ولد «تيم كاين» في فبراير (شباط) عام 1958 في ولاية مينيسوتا الأمريكية، ومن ثمّ تخرَّج كاين من مدرسة القانون بجامعة هارفارد عام 1983؛ ليمارس عمله محاميًا في مدينة ريتشموند عاصمة ولاية فيرجينيا، وفي عام 1994 تم انتخاب تيم كاين لعضوية مجلس مدينة ريتشموند؛ ليبدأ بعد ذلك مساره السياسيّ الطويل الذي تُوِّج في عام 2005 بفوزه بانتخابات اختيار حاكم ولاية فيرجينيا، ورئيسًا للجنة الوطنية للحزب الديمقراطي عام 2009، حتى عام 2001، وبعد ذلك عضوًا لمجلس الشيوخ الأمريكي عن ولاية فيرجينيا منذ عام 2013 حتى هذه اللحظة، إلى أن اختارته كلينتون ليكون مرشحًا محتملًا لمنصب نائب رئيس الجمهورية في حال فوزها بالانتخابات يوم 8 نوفمبر (تشرين الثاني) القادم.

مسيحي مُحافظ على الرغم من كونه ديمقراطيًا

دائمًا يبتعد الديمقراطيون عن خلط الدين بالسياسة، أو حتى جعله مصدرًا أساسيًا يرجعون إليه في اختيار آليتهم السياسية، أو كخلفية يتخذون من خلالها مواقف تجاه بعض الأحداث، مثل «زواج المثليين جنسيًا» الذي يعارضه أغلبية الجمهوريين المحافظين، وعلى عكس ذلك كانت حياة تيم كاين، وآراؤه السياسية تبرز كونه محافظًا يعتز دائمًا بانتمائه للدين المسيحي، ففي ثمانينات القرن الماضي، وعندما كان يدرس تيم في مدرسة القانون أخذ استراحة؛ لكي يعمل مُبشرًا في إحدى الكنائس، وفي تلك الفترة تعلم النجارة واللحام، وليس هذا فقط المثال الوحيد على خلفية كاين المسيحية المحافظة؛ فأثناء حملته الانتخابية للترشح لحكومة ولاية فريجينيا كان يستخدم الكثير من آيات الإنجيل لتُكتب على ملصقاته الدعائية للانتخابات، وفي خطاباته قال السيد كاين «الحقيقة هي أنني سأقلل الضرائب، وسأقوم بفرض عقوبة الإعدام، وأنا ضد زواج المثليين جنسيًا»، ويرى تيم كاين أن كونه مسيحيًا مُحافظًا فهذا يعود إليه في حياته الشخصية، وكل آرائه تنبُع من تلك المبادئ التي يؤمن بها.

حياة شخصية مُميزة

بعد نجاح تيم كاين في انتخابات مجلس الشيوخ الأمريكي عام 2012، أصبح أول عضو مجلس شيوخ أمريكي في التاريخ يقدم خطبة كاملة باللغة الإسبانية بطلاقة شديدة داخل قبة المجلس.

ينتمي تيم كاين لعائلة سياسية؛ فزوجته «آن هولتون» التي تعرف عليها لأول مرة في جامعة هارفارد، هي ابنة حاكم ولاية فيرجينيا الأسبق «لينود هولتون» الذي كان ينتمي للحزب الجمهوري، وكانت تشغل السيدة آن هولتون منصب قاضية لفترة زمنية طويلة إلى أن تم تعيينيها وزيرة التعليم في ولاية فيرجينيا في عام 2014.

ويعتبر تيم كاين نفسه شخصًا عاشقًا لموسيقى الجاز والأغاني، غير أنه مشهور بموهبته في العزف باستخدام «الهارمونيكا».

كاين، يعزف الهارمونيكا

لم يؤيِّد هيلاري كلينتون عام 2008

في فبراير(شباط) عام 2007 وفي وقت مبكر جدًا من سباق الانتخابات الأمريكية، أعلن تيم كاين تأييده لـ«باراك أوباما»؛ ليكون مرشح الحزب الديموقراطي في انتخابات الرئاسة لعام 2008، وقد كان تيم كاين على قائمة باراك أوباما النهائية لترشيحات نائب الرئيس التي كانت تضم حين ذاك كلًا من «كاثلين سيبيليوس» حاكمة ولاية كانساس آنذاك، و«سام نان» عضو مجلس الشيوخ عن ولاية جورجيا السابق، وعضو مجلس الشيوخ «جون بايدن» الذي أصبح فيما بعد نائب رئيس الجمهورية.

أوضحت مجلة politico الأمريكية أن مستشاري أوباما اقترحوا عليه اسم تيم كاين؛ وذلك لمنصبه كحاكم ولاية فيرجينا التي تريد حملة باراك أوباما أن تكون محسومة انتخابيًا من حيث الأصوات لصالح باراك أوباما في الانتخابات، وكذلك لأن تيم كاين أيضًا شخص له تاريخ في الدفاع عن الحقوق والحريات، وكذلك عمله كمبشر في إحدى الكنائس يجعل له خلفية دينية مميزة، غير أنه يتحدث الإسبانية بطلاقة.

لم يقدم أداءً جيدًا أمام مايك بينس في مناظرة نائب الرئيس

عُقدت مناظرة يوم 5 أكتوبر (تشرين الأول) بين تيم كاين ومايك بينس المرشح المحتمل ليشغل منصب نائب رئيس الولايات المتحدة في حال فوز (دونالد ترامب)، وكان من الواضح أن «بينس» هو من فاز بتلك المناظرة، حتى إنه استطاع الهروب أكثر من مرة من اتهامات تيم كاين الكثيرة لدونالد ترامب، وتوجيه وجهات الحوار كما يشاء. ولكن تيم كاين كان كثيرَا ما يقاطعه، فقد وصلت عدد المرات التي قاطع فيها تيم كاين مايك بينس إلى «72 مرة» مما يوضح عدم التزامه بآليَّات وآداب المناظرة، وظهوره بشكل ضعيف نوعًا ما.

تمتلك هيلاري كلينتون خبرة سياسية كبيرة ومهمة للغاية؛ مما يجعلها تُفكر جيدًا قبل اتخاذ قرار سياسي هام كاختيار نائب لها، ورفيق لحملتها الانتخابية، وعلى الرغم من انتقاد الكثير من الديمقراطيين لها بعد إعلانها اختيار كاين، فإنها ترى أنه الشخص المُناسب الذي يستطيع أن يعمل معها بنجاح في الحكومة لفترة طويلة، فهو يمتلك الكثير من الخبرات السياسية، سواء في المناصب التنفيذية عندما كان حاكمًا لولاية فيرجينيا أو المناصب التشريعية؛ لكونه عضوًا في مجلس الشيوخ الأمريكي الحالي، ولذلك فهي تتطلَّع لفوزٍ انتخابيٍّ كبير في نوفمبر (تشرين الثاني) القادم، وأن تصل إلى البيت الأبيض جنبًا إلى جنب مع تيم كاين.

عرض التعليقات
تحميل المزيد