هل تتذكر حِصّة تعلم الرياضيات في المدرسة؟ كثير من الأرقام والحسابات والمعادلات والملل والقلق، بينما يعجز الطلبة عن فهم المسائل الرياضية وحلها؛ لأنهم يعتقدون أنهم سيئون في الرياضيات، ولن يفلحوا فيها أبدًا. هذه القناعة لها أسباب بالطبع، منها الكثير من اللوم والتقريع من المدرس، مع الاتهام المستمر بالغباء.

أحد مدرسي الرياضيات يقول إن هناك شيئًا يسمى «صدمة الرياضيات» تتمثل في القلق، والفزع الذي يشعر به الطلاب عندما يواجهون مسألة رياضية مُعقدة. ما يعني أن كُره الرياضيات ظاهرة عالمية، مثلها مثل الحلم المتكرر بأن المرء يواجه امتحان الشهادة الثانوية، التي اجتازها منذ 10 سنوات على الأقل. حتى إن ما يقرب من 40% من الأمريكان في سن 18 إلى 24 عامًا، يشعرون بأنهم لا يمكنهم تعلم الرياضيات، فهل هناك عقول مصممة لكي تفهم الرياضيات، وعقول أُخرى تعجز عن فهمها؟ أم أن هناك خطأ عامًّا في تعليمها؟

Embed from Getty Images


خرافات عن تعلم الرياضيات

كره الرياضيات له علاقة بطريقة تفكير خاطئة عنها، فمثلًا تقول الأسطورة إن تعلم الرياضيات موهبة خاصة تولد مع الشخص منذ الطفولة، إما أن تمتلكها، وإما لا سبيل إلى تعلمها على الإطلاق، لكن الحقيقة أن أي شخص مهيأ لتعلم الرياضيات وفهمها، فهي ليست منحة لأشخاص بعينهم، فالمخ من الممكن أن ينمو ويتكيف، ويزيد من قدرته على تعلم الرياضيات. والتعلم يكون بالاجتهاد والمثابرة، وليس بهبة خاصة تهبط من السماء.

الاعتقاد الآخر الخاطئ هو أن فهم الرياضيات جيدًا يتعلق بالسرعة في حل المسائل، لكن على العكس يرى الإخصائيون النفسيون في جامعة شيكاجو أن التشديد على السرعة في الحل يؤدي إلى تجمد المخ، ويزيد القلق والتوتر، كما أن التركيز على السرعة فقط سيؤدي إلى إجابة خاطئة. ويعتقد البعض أيضًا أن الرياضيات كلها عبارة عن قوانين، بالطبع القوانين مهمة، لكن ليس هناك دائمًا طريقة واحدة لحل المسائل الحسابية، الذكاء هو الوصول إلى الحل الصحيح.

إذا كنت تكره الرياضيات فهذه خريطة ستربط لك علومها ببساطة

ثمة أسباب لكره الرياضيات، لأن هناك طرقًا محدودة لكسب درجات، فمادة مثل اللغة الإنجليزية هناك متسع لكسب الدرجات، هناك كتابة وترجمة ونطق، لكن الرياضيات فرصها قليلة، ويعتقد الطلاب أن تعلم الرياضيات ممل، فهي ليست مثيرة مثل التاريخ، أو العلوم، يمكن أن ترتبط بها شخصيًّا، ويعاني الطلاب أيضًا من صعوبة تذكر كل القوانين، والقواعد. فيجب أولًا أن نعرف كيف تعمل الرياضيات، وأن نفهم خطوات الحل؛ لأن كل خطوة تعتمد على ما قبلها، فما يحدث هو أن الطلاب يستدعون من الذاكرة طرق حل المسائل، ولكنهم يعجزون عن فهمها.

ماذا نفعل لنتخلص من قلق الرياضيات؟

الدراسة والنجاح في الرياضيات مختلف عن المواد الأخرى؛ فتعلم الرياضيات تراكمي، يُبنى على قواعد سابقة، ومهارات موجودة بالفعل، لكن لا يستوعب كل الأطفال بالسرعة نفسها، فإذا تقدم المدرس في المنهج، وأنت ما زالت عند نقطة متأخرة، من الممكن أن تساعد نفسك؛ وبما أن الرياضيات تراكمية، فيجب مراجعة الفصول السابقة قبل البدء في فصل جديد، افهم الطريقة وعملية الحل، بالطبع معرفة المعادلات مهمة، وبدونها لن تنجح في الحل، اتخذ قليلًا من الوقت لكي تعرف القواعد والمفاهيم وراء هذه المعادلات، وأهم شيء هو التمرينات ثم التمرينات.

Embed from Getty Images

ومن الضروري أن تساعد طفلك على التركيز في فهم المادة، اربط بين الرياضة وسيناريوهات الحياة الحقيقية، أخبره أن الرياضيات تلعب دورًا يوميًّا في حياتنا، أخبره أن المرة القادمة سوف تحسب أنت المشتريات عند البقال، إذا كانت القاعدة ما تزال غامضة بالنسبة له، اجعله يحل الكثير من التمرينات، بعد الواجب المدرسي، واجعله يحل تمرينات على الإنترنت، كما أنه ليس من الضروري أن يصل إلى الحل الصحيح، ولكن أن يعرف طريقة كيفية الوصول إلى الحل الصحيح.

تخلَّ عن القلق

إذا كنت تجد مشقة في حَل مسألة ما، اتركها قليلًا، وخذ هدنة من الوقت، ثم ارجع إليها لاحقًا، وإذا كنت تواجه الصعوبة نفسها، فاسأل زملاءك، أو استعن بالإنترنت، ولا داعي للصراع مع مسألة تعجز عن حلها؛ لأن ذلك سيسبب لك كثيرًا من الإحباط، وتوترًا غير لازم. ومن المهم أن تعلم أن حل المسائل ليس سباقًا، بل على العكس يجب أن تتحلى بالهدوء، خذ الوقت الكافي للفهم والحل والمراجعة، لتقلل من فرصة ارتكاب أخطاء بسيطة، نتيجة الحل السريع، لكنك حتمًا سترتكب أخطاء، حينها لا تنزعج، حلل أخطاءك، خذ قليلًا من الوقت لتعرف أين الخطأ، وفي أي خطوةٍ كان، ثم حل بعض التمارين بفكرة المسألة نفسها.

الرياضيات مرتبطة بالعالم

الإنجاز في الرياضيات له علاقة بتغيير طريقة التفكير فيها، القوانين الرياضية مثل أن الخط المستقيم هو أقرب طريقة للوصول بين نقطتين، والخطوط المتوازية لا تتقابل، هي قوانين يقوم عليها كل شيء حولنا، لكن الخطأ في تلقي الرياضيات يكمن في تعلمها بمعزل عن دورها في الحياة، فلا يوجد أحد من الرياضيين يعلم الطلاب ماذا سيفيد حساب المثلثات في حياة البشر؟ فحصة الرياضيات هي مجرد أرقام وقوانين لضرب نصف القاعدة في الارتفاع، وإيجاد المجهول.

Embed from Getty Images

الإنسان في مقابل الخوارزميات

يقول عالِم الرياضيات إدوارد فرنكل إن علماء الرياضيات قاموا بأسوأ دعاية عن أنفسهم؛ ذلك لأنهم نتاج النظام التعليمي نفسه، فيلوم عليهم وعلى نفسه، أنهم لا يربطون الرياضيات في أذهان الطلاب بشيء يعرفونه، فيقول: «تخَيّل أنك في حصة رسم، وكل ما تتعلمه هو كيف ترسم سورًا أو سياجًا، ولا تتعرف إلى رسومات الفنانين العِظام، هل سيجعلك ذلك تحب الرسم؟».

ويقول أيضًا: «إذا كنت تريد أن يدرك أطفالك قوة الرياضيات وعظمتها، يجب أن تربطها في أذهانهم بروتين الحياة اليومي، فالـ«خوارزميات» اليوم تقوم بدور العرّافة، يجب أن تعي ذلك، حتى لو كان غير جيد، فترشيح كتاب لك على أمازون، يقوم على فهم اهتماماتك، وتحليلها، كلها عملية رياضية»، ويؤكد إدوارد أن الخوارزميات تخترق حياتنا بالكامل، كما يرى أيضًا أن جهلنا بالرياضيات قد تستخدمه السلطة استخدامًا سيئًا.

ويذهب أبعد من ذلك فيقول إننا من الممكن أن نعيش بدون فن، لكننا لا نستطيع أن نعيش بدون الرياضيات؛ لأنها لغة الطبيعة، ويذكر قول عالِم الرياضيات جورج كانتور إن «جوهر الرياضيات يكمن في حريتها»، ويضيف على قوله إنه بلا رياضيات لا توجد حرية.

تريد أن تفهم العالم؟ ادرس الرياضيات

المصادر

عرض التعليقات
s