الطريقة التي تسير بها الحياة العصرية بحيث علينا أن نستوعب ونقرر ونتفاعل مع كل تطوراتها بسرعة تواكب تسارع الأحداث حولنا، تخلف في رأسنا مشاعر متداخلة لا تخلو من غضب واستياء وتوتر، وأحد العادات التي ينصح بها المتخصصون في علم النفس والتنمية الذاتية لتخفيف حدة هذه المشاعر هي كتابة المذكرات الشخصية، إنها العادة التى نتناساها ربما لأنه لا أحد سيقرأ ما نكتب، أو ربما لعدم اقتناعنا بالأمر أصلًا، لكن لكتابة المذكراتك الشخصية تأثيرًا على القدرات الإبداعية والمعرفية، فهي تزيد من الثقة بالنفس، والقدرة على حل المشكلات، والكثير تفعله هذه العادة البسيطة مما سنخبرك به في هذا التقرير:

الصحة النفسية 

للكتابة فوائد رائعة لصحتك النفسية، فهي تمثل المتنفس من ضغوط وتوترات الحياة اليومية، فأنت تكتب كل ما لا يمكنك قوله بصوت عالٍ في الحياة الواقعية، وتلقي الغضب والمخاوف والقلق على الورق أو على الشاشة، وهذا يقلل النشاط في أحد أجزاء الدماغ المسؤولة عن شدة العاطفة لدينا، وبالتالي نتمكن من التحكم فيها بوعي أكبر.

في الحقيقة فإن عددًا كبيرًا من الأطباء والمعالجين النفسيين نصحوا بالكتابة كحل لمشكلات مرضاهم، تخصيص 20 دقيقة للكتابة عن المواقف اليومية بعيدًا عن الإجهاد والضغوط كان كافيًا للكثيرين منهم لتجاوز مشكلات كبيرة لديهم، كان منها الإصابة بالسرطان.

كما أنها تزيد من شعورك بالثقة بالنفس، وتتيح لك إعادة التفكير في المواقف دون ضغط أو خوف بحيث تجد حلولًا أفضل لمشكلاتك بذهن صافٍ.

الإبداع

 

اتباع نظام في الكتابة يجعلك تحافظ على معلوماتك، فعلى الورق وأثناء الكتابة تتلاقى الأفكار مع الذكريات، لتجد أنك تلتقط أفكارًا مهمة، وتطرح أفكارًا جديدة. وحين تنتظم أفكارك في دفتر أو ملف، تتطور أكثر ويمكنك بسهولة تحويلها إلى خطط ومشرعات، إلى جانب أن هذا سيساعدك كثيرًا في الأوقات الصعبة التي تتعقد فيها الأمور ويتشتت الذهن.

 

التواصل مع الذات

في عالم سريع كالذي نعيش فيه من المهم جدًّا أن تجد وقتًا لنفسك، أن تختلي بها لتكتب بعض السطور عما مررت به خلال يومك، فهذا إلى جانب أنه يحسن قدرتك على التواصل مع الذات، والتعبير عنها، فإنه ينعكس على تواصلك مع الآخرين أيضًا فتصبح لديك قدرة أكبر على تنظيم أفكارك واختيار أنسب الكلمات للتعبير عنها.

الأهم أن ما يمنع الكثيرين من تحقيق أحلامهم أنهم لا يعرفون بوضوح ما هي أحلامهم فعلًا، الكتابة كل يوم تمنحك وقتًا للتأمل والتفكير فيما تريد تحقيقه فعلًا، بحيث يتضح أمامك كل يوم كيف يمكن أن تقترب مما تريد وتحول أحلامك لحقيقة.

استعادة الماضي

 

يقولون إن الشيء الوحيد الذي يتجاوز الزمن هي الكلمة المكتوبة، المخطوطات والكتب الكلاسيكية وكل الكلمات التي سجلت ما حدث يومًا ما، حين تكتب مذكراتك سيكون لديك الفرصة من خلال دفترك للتجول في ماضيك، تسترجع أخطاءك وقرارتك إزاءها، وتعيش من جديد أيامًا حملت لك السعادة، أو تتذكر إنجازاتك، أو ربما تسترجع أهدافك وتعود لمواصلة السعي لتحقيقها، توثيق الكثير من اللحظات يجعلك تقيم حياتك وتتخذ حيالها قرارات وتغير عادات وتفكر دائمًا في الأفضل.

وهنا انتبه إلى كتابة بعض التفاصيل التي قد يزعجك أن تعود إليها لذلك ضعها جانبًا بحيث لا تفتح جرحًا لا تريد فتحه.

 

حل المشكلات

 

تكسبك الكتابة قدرة على التفكير التحليلي والإبداعي في المشكلات وبالدمج بينهما، تتوصل لأفضل الحلول لمشكلتك بعيدًا عن التوتر والتفكير العاطفي الذي يقودك أحيانًا للمزيد من التوتر والذعر.

كما أنها توفر لك الفرصة للنظر لحياتك بعمق، فترى جوانب مشرقة في يومك وفي حياتك قد تغفل عنها بدون تلك اللحظات الهادئة التي تمنحها لنفسك في وقت الكتابة.

 صديق يحفظ أسرارك

إنها صديق يسمعك دائمًا ويحفظ الأسرار التي لا يمكنك البوح بها لأحد، كما أنه لا يصدر أحكامًا على ما تكتبه، يمكنك كتابة أي شيء مهما كان بكل صدق وبأي طريقة، وستبقى الشاهد الصامت الذي ستزداد ثقتك به مع الوقت.

 

تذكر أن الاستفادة من عادة الكتابة ستحدث حين يصبح الأمر عادة مستمرة لديك، لا يهم إن كنت تكتب فقرة واحدة أو عدة صفحات المهم أن يكون ذلك بانتظام، إذا ما أقنعتك هذه الأسباب للبدء في كتابة مذكراتك، فإليك أيضًا هذه النصائح:

  • اختر دفترًا كبيرًا إلى حد ما بحيث يكفي الملاحظات والصور والرسائل التي لم ترسلها والهدايا والرسوم، لا لتجعله عملًا فنيًّا بقدر ما تجعله يحمل الكثير من ذكرياتك ويعبر عنها.
  • خصص للكتابة أكثر اللحظات الهادئة التي يمكنك فيها الكتابة دون أن يقاطعك أحد.
  • لا تتقيد بأي أسلوب للكتابة، لتكن كتابة بأسلوبك الذي يمثل روحك ويكون مرآة لها.
  • دع لنفسك الحرية في اختيار ما تكتبه، حادث سعيد أو حزين مر بك، أو شعور سيطر على يومك، أو حتى حقائق باردة، أو معلومات مهمة أو نصائح.
  • فكر في مذكراتك وكأنها شخص حقيقي تخبره بأسرارك وحكاياتك.
  • إذا لم تسمح ظروفك بالكتابة عن شيء ما خصص له صفحة بيضاء لتعود للكتابة عنه لاحقًا.

 

 

الطريقة المثلى لكتابة اليوميات هي الدفتر وقلم رصاص حيث يحقق استخدام اليد استفادة أكبر من النقر على لوحة المفاتيح، غير أنك إذا ما أردت طريقة أحدث فيمكنك استخدام تطبيقات مثل Evernote  أو Day One  أو  Penzu أو  Diaro- Diary Writing  أو يمكنك إنشاء مدونة تكتب فيها بانتظام.

 

أخيرًا فإن من بعض ما أثارته الدراسات حول هذا الموضوع هو: لماذا يغلب الحزن على أكثر الكتاب؟ وردًّا على هذا التساؤل قال البعض: علينا أن نفكر كيف كان يمكنهم أن يكونوا دون الكتابة.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد