إذا كنت تفكر في بدء عملك أو مشروعك الخاص فأنت بالتأكيد قد سمعت الكثير من الأسباب التي تجعلك لا تريد أن تبدأ مثل “الموضوع فيه مخاطرة كبيرة”، “لن تنام بعد اليوم”، “حياتك الاجتماعية سوف تنتهى” إلى آخر القائمة. ولكن على الجانب الآخر هناك عدد مساوٍ من الأسباب إن لم يكن أكثر تدفعك لبدء عملك الخاص، هذه المقالة تستعرض أهم هذه الأسباب.

1- المزيد من وقت الفراغ

قد لا يتحقق هذا فورًا،  ففى البداية سيكون عليك أن تعمل وقتا أكثر بمقابل أقل ولكن بعد فترة ستتمكن من تنظيم جدولك اليومي و ستكتشف أن الحرية التي تمتلكها في ترتيب يومك هي شيء رائع.

2- امتلاك قصصك الخاصة

عندما تخبر أي شخص أنك صاحب عمل خاص ستجده يهتم بسؤالك عن عملك وكيف بدأته وكيف هو الآن. ستجد دائما الكثير من القصص الرائعة لتحكيها والتي لم تكن لتعيشها إن كنت تعمل موظفًا فى شركة.

3- الفوائد الضريبية

صاحب العمل الخاص عادة يتمتع بفوائد ضريبية، فيمكنه مثلا أن  يضيف نفقات مثل السفر وفواتير الهاتف والأكل في المطاعم إلى نفقات العمل ويخصمها من أرباحه فينتهي به الحال إلى دفع ضرائب أقل. إلى جانب ذلك هناك الكثير من المساعدات الرائعة التي تقدمها الدول للشركات الجديدة، لذلك يستحسن أن تستشير محاسبك في هذه الأمور.

4- شيء تفخر به

عندما تبني عملا ناجحا يتولد لديك شعور رائع  بالفخر، فقد كان لديك رؤية وحلم واستطعت تنفيذه. بينما على الجانب الآخر إذا كنت موظفا في شركة فنتائج نجاحك في العمل يفخر بها في الغالب صاحب الشركة.

5- إرث لأبنائك

إذا كنت طبيبا أو مهندسا أو حرفيا فمن الصعب أن تحتفظ بوظيفتك كميراث لأولادك. ولكن إذا امتلكت عيادتك الخاصة أو مكتبك الخاص أو ورشتك الخاصة فيمكنك أن تورثها لأولادك وأحفادك من بعدك فيكون هذا مصدر فخر لك لأنه شيء من صنعك ويستطيع أولادك الاحتفاظ  به.

6- الأمان الوظيفي

هل تقلق من فقدان وظيفتك أو فقدتها بالفعل سابقا؟ عندما تكون صاحب العمل فأنت مالك أمانك الوظيفي ويختفي قلقك من احتمالات الفصل أو إنهاء التعاقد.

7- علاقات واسعة

أصحاب الأعمال الخاصة ورواد الأعمال أشخاص اجتماعيون يحبون الاجتماع مع بعضهم لتبادل الخبرات والتعلم من بعضهم بعضا. دائرة أصدقائك ومعارفك ستنمو باستمرار عندما تمتلك عملك الخاص لأن رواد ومؤسسي الأعمال يعتمدون على بعضهم لينجحوا وليتخطوا التحديات التي لا يواجهها سواهم.

8- عمل الخير

بالطبع أعمال الخير ليست حكرا على أصحاب الأعمال ولكن هذا لا ينفي أنها ميزة مهمة. فأنت كصاحب عمل تستطيع أن تتحكم في أرباح شركتك، فيمكنك إذا أردت أن تخصص جزءا من هذا الربح لمساعدة الآخرين. بإمكانك أن ترعى جمعية خيرية أو مؤسسة غير هادفة للربح أو ببساطة أن تتبرع شخصيا لمجتمعك وهذا من أفضل ميزات كونك صاحب عمل خاص.

9- التجديد

الإنسان بطبعه يحب أن يمر بتجارب جديدة ولكن يصبح هذا صعبا حين تعمل موظفا في عمل روتيني. هذا الواقع يتغير تماما عندما تكون صاحب العمل وأنت الذي تدير المشهد كله.  فعندها تأكد أنك ستواجه دائما تحديات وتجارب جديدة.

10- التعليم والتوجيه

من أفضل الخبرات في حياة الشخص أن يكون له موجهون وأن يكون هو موجها ومعلما لآخرين. التعلم والتدرب على يد الخبراء ومساعدة من هم أقل منك خبرة سيعطيك دائما إحساسا بالرضا والسعادة. وستجد الصفة الغالبة في مجتمع رواد الأعمال هي حب المساعدة والإرشاد.

11- أن تصبح خبيرا

أيا كان ما تفعله وأنت رائد أعمال، إذا استمررت في عمله ستصبح جيدا فيه وهذا سيعطيك منبرا تتحدث من خلاله. سوف يكون لديك الفرصة لعمل لقاءات أو محاضرات أو للكتابة عن خبرتك في مجالك ونشر رسالتك.

12- اكتساب الخبرات

يسألني كثير من الناس كيف تعلمت أدوات التسويق التي استخدمها، والإجابة هى أنني أجبرت على تعلمها حتى أحافظ على عملي. ولنفس السبب تعلمت كيف أستخدم الجداول، كيف أقوم بعمل موازنة، كيف أفاوض والعديد من المهارات الأخرى التي تعلمتها لأن العمل كان في حاجة إليها ولا يوجد غيري ليقوم بها. تعلم المهارات الجديدة قد يكون صعبا وقد يأخذ وقتا ولكن في النهاية العائد منها يكون كبيرا وستجد أن هذه المهارات لا تقدر بثمن.

13- العزم والإصرار

كل شيء قمت به رائدًا للأعمال أثر في حياتي الشخصية، فقد كنت لا أجيد الالتزام بأي تغيير في حياتي ولكن عشر سنوات كرائد أعمال أجبرتني أن أصبح أكثر تفانيا وإصرارا على تحقيق أهدافي. الآن أصبح من السهل عليّ أن ألتزم بنظام رياضي كما أني أصبحت أبا أفضل وزوجا أفضل بسبب قوة الإرادة والإصرار الذي تعلمته.

14- التقدير

هناك الكثير من الجوائز المخصصة لتقدير رواد الأعمال في مختلف المجالات. بالطبع لا يجب أن يكون هذا السبب الوحيد لكي تبدأ عملك الخاص، ولكن بالتأكيد الحصول على التقدير يعطي شعورا رائعا.

15- الاستقلال المالي

لنكن صرحاء، هذا السبب هو أهم الأسباب التي من أجلها يبدأ الناس أعمالهم الخاصة، وهو بالتأكيد شيء جيد وعليك أن تبحث عنه. أيا كان تعريفك للاستقلال المادي -الكثير من الأموال، القدرة على شراء ما تريد- فكونك صاحب عمل خاص سيتيح لك تحقيقه. قد لا يكون المال قادرا على جلب السعادة، ولكنه بالتأكيد يجعل العثور عليها أسهل.

16- إعادة اكتشاف نفسك

لقد أسست وبعت العديد من الشركات على مدار حياتي العملية وفي كل مرة أبيع فيها شركة، تقدم إلي فرصة لكي أعيد اكتشاف نفسي من جديد. على الجانب الآخر إذا كنت قد حصلت على شهادة المحاماة كنت سأكون محاميا ولما كان لدي فرصة لأعيد اكتشاف نفسي بينما كرائد أعمال أستطيع أن أكون كما أريد.

17- فرصة لتغير العالم

يتندر الجميع أن كل رائد أعمال سيغير العالم. من الصعب تخيل أن يغير العالم كشك لإكسسوارات التليفون المحمول في مركز تجاري ولكن هناك الكثير ممن ينجحون فى إحداث تغيير حقيقي في العالم مثل إلون مَسك وبيل جيتس وسيرجي برِن والعديد من رواد الأعمال الذين أحدثوا تغييرا حقيقيا في العالم.

18- تخلق فرص عمل

لا شيء يجلب الرضا والارتياح مثل معرفة أنك السبب في نجاح الموظفين لديك وأن أفكارك أتاحت لهم الفرصة أن يكون لهم مصدر للدخل وأن يحققوا أحلامهم.

19-   وسمك الشخصي

من أروع الأشياء أن تكون معروفا بشيء معين. قد يبدأ الناس في الإشارة إليك كخبير التسويق أو التاجر المخضرم أو أستاذ البرمجيات. أيا كان مجالك فمن الممتع أن تبني وسمك الشخصي وتكتسب التقدير.

20- سببك الخاص

لقد أعطيتك العديد من الأسباب لكي تبدأ عملك الخاص، ولكن السبب الحقيقي والأهم لكي تبدأ عملك الخاص هو السبب الخاص بك.. فما هو؟

عرض التعليقات
تحميل المزيد