وفقًا للإحصائيات، فإن ما يزيد عن 95٪ من الشركات الناشئة تفشل خلال السنوات الأولى من تأسيسها. هذا يعني أن 5٪ فقط من الشركات الناشئة تستطيع الوصول إلى بر الأمان، وبر الأمان هنا درجات كذلك، إذ ليس كل الشركات الناجحة تستطيع بشكل أو بآخر تحقيق النمو والثبات المطلوب للوصول بالشركة إلى مرحلة الاستقرار على مستوى الدخل، وعلى مستوى الولاء الوظيفي للموظفين.

هناك الكثير من الدراسات التي تحاول الإجابة على سؤال لماذا تفشل الشركات الناشئة؟”، فأسباب فشل الشركات الناشئة كثيرة، لكن جمعنا لكم في هذا التقرير أهمها.

1- لا توجد حاجة كافية في السوق

ليس معنى أنك تمتلك فكرة عظيمة أن هذه الفكرة بالضرورة ستحقق النجاح المطلوب. هناك الكثير من الأفكار العظيمة لم تنجح وقت التطبيق وبعضها نجح في أوقات لاحقة، إذ ربما يكون الوقت غير مناسب. عليك إذًا التأكد من أن الفكرة التي تعمل عليها يمكن تطبيقها، وأن هناك حاجة فعلية لها في السوق. هذه الحاجة تكفي لتدر عائدات كافية لنمو الشركة بشكل مستقر.

2- عدم وجود استثمارٍ كافٍ

السبب الثاني الذي يؤدي إلى فشل الشركات هو عدم وجود استثمار كافٍ، هذا يعني أن الأموال التي يتم ضخها في الشركة لإدارة عملياتها حتى تحقيق الأرباح ليست كافية. أكثر من يعاني من تلك المشكلة بالطبع هي شركات تكنولوجيا المعلومات، إذ ربما يحتاج تطوير منتج معين إلى سنوات معينة قبل طرحه في الأسواق، والبدء في تحقيق أرباح من المبيعات.

3- فريق غير مناسب

في المرتبة الثالثة بعد السوق والمال يأتي فريق العمل. أول خمسة موظفين في الشركة يحددون ما إذا كانت الشركة سوف تنجح أم لا، وعلى الجانب الآخر، كذلك أول مدير تنفيذي للشركة يحدد بشكل كبير، ما إذا كانت الشركة سوف تحقق أهدافها أم لا. إن اختيار فريق العمل من أصعب المهمات التي تواجه المؤسسين، لكنها تحدد بشكل كبير احتماليات النجاح والشركة.

4- ميكنة المنافسة

إن كنت تود الدخول إلى عالم ريادة الأعمال أو القيام بمشروع صغير فهذا المصطلح مهم للغاية “ميكنة المنافسة”. إن كنت تقوم بتقديم خدمة أو منتج معين، وأصبح هناك منافس يقوم بتقديم نفس المنتج أو الخدمة حتى هذه المرحلة يمكنك التغلب عليه، لكن المشكلة الأكبر ستظهر إذا استطاع هذا المنافس ميكنة الإنتاج أو تحويل الإنتاج من الاعتماد على الأيدي العاملة إلى الاعتماد على التكنولوجيا؛ في هذه المرحلة سيكون من الصعب منافسته، وغالبًا سيؤثر ذلك عليك بشكل سلبي، وربما تضطر إلى الخروج من السوق.

5- التسعير

من المفاجآت السارة ربما، أن التسعير لا يأتي في مقدمة الأسباب التي تؤدي إلى فشل الشركات الناشئة. هذا يعني أن هناك شركات ناشئة تقدم أسعارًا أعلى قليلًا من السوق ولديها فرصة في النجاح. إلا أن هذا أمر نسبي، فأسعار أعلى من السوق، تعني ألا يتجاوز الفرق بينك وبين أسعار منافسيك 5٪ كحد أقصى، وكلما قل الفارق عن هذه النسبة كلما كانت فرصتك في الربح أكبر.

6- جودة المنتج

تعاني الشركات الناشئة في البداية من عدم معرفة الناس بوجودها، والمنافسة بينها وبين الشركات الكبيرة. إنّ واحدة من الحلول أمام الشركات الناشئة للتغلب على هذه المشكلة هي “الجودة”؛ صناعة منتج أو خدمة تتجاوز بمراحل جودة المنتج أو الخدمة الذي يقدم من المنافسين. عندما تفشل الشركات الناشئة في تقديم خدمة أو منتج متقدم من حيث الجودة، ولو قليلًا، عن المنافسين؛ فإنها ستعاني كثيرًا لتحقيق الهدف الذي تطمح إليه.

7- عدم وجود تصور للأعمال

أهم ما في تصور الأعمال أنه يتضمن رؤية. ما هي الرؤية التي تمتلكها باعتبارك مؤسسًا لشركة ناشئة، أو حتى مشروع صغير، لمستقبل عملك؟ ليس مطلوبًا منك بالطبع أن تكتب رؤية تفصيلية للسنوات القادمة، وإن كان من المهم تطوير رؤية كهذه مع تطور مشروعك. لكن على الأقل يمكنك كتابة رؤية عامة تشمل الخطوط العريضة التي تراها مهمة لتطور ونمو الشركة في السنوات القليلة القادمة.

عرض التعليقات
تحميل المزيد