يلجأ الإنسان دائمًا عند الشعور بالنفور من شخص ما أن يردد كلمة “أكرهك” سواء كان التصريح بهذه الكلمة في العلانية أو بينه وبين نفسه، ولذلك يرى الفيلسوف ديفيد هيوم “أن الكراهية شعور غير قابل للاختزال ولا يمكن تحديدها على الإطلاق، وغالبًا ما يؤدي إلى تدمير الكاره والمكروه معًا”، في هذا التقرير عرض لمعنى الكراهية ومعرفة أسباب وجود الكراهية في حياتنا مع عرض لبعض من النصائح للسيطرة على شعور الكراهية.

الكراهية ما معناها؟

 

عاطفة انفعالية سيئة تؤثر بشكل كبير في بعض الأحيان على عقل الإنسان، وهي عاطفة مضادة لعاطفة الحب، وتظهر في بعض الأحيان على صورة تصرفات مثل: التلفظ بألفاظ غير جيدة، التجاهل، استخدام الابتسامة المصطنعة، الاختلاف معك في الرأي بطريقة عدائية، وفي بعض الأحيان لا تظهر صور للكراهية وتصبح دفينة، والسبب في ذلك أن هذه التصرفات تنشط وتظهر في مناطق أخرى في الدماغ، ثم تبدأ في الظهور بعد ذلك حسب درجة الكراهية للشخص المكروه.

أسباب وجود الكراهية

1- الكراهية من أجل الانتقام

 

تظهر نتيجة شعور الإنسان أن الشخص الذي يشعر تجاهه بعاطفة الحب، أصبح يرفض هذه العاطفة، وهنا تظهر المشكلة ويرى أنه تعرض للخيانة، فيلجأ إلى استخدام الكراهية كحل للانتقام من هذا الشخص، وهذا النوع من الكراهية نراه دائمًا في المجتمع سواء كانت هذه العلاقة عاطفية، أو أسرية، أو صداقة، وقد يؤثر هذا النوع من الكراهية على السلام الداخلي للإنسان، ويلجأ إلى استخدام العنف كحل، وهذا ما نشاهده من خلال وسائل الإعلام المختلفة مثال: زوجة تقتل زوجها أو أب يقتل أبنائه، وغيرها من المواقف السيئة.

2- عاطفة نفور

 

شعور الشخص بالنفور والضيق من شخص ما، فيلجأ إلى إيجاد طرق لتدمير هذا الشخص الذي يكره بأي طريقة مثال: محاولة القيام بعمل مشكلة له في عمله من أجل أن يترك العمل، لأنه يرى أن هذا الشخص يسبب له الكثير من المعاناة والألم، وهذا النوع من الكراهية من الصعب علاجه، والحل الوحيد هو أن الشخص المكروه يحاول أن يُغير من نفسه حتى يستطيع الشخص الآخر إلغاء الفكرة التي كونها عنه، مع العلم أن الشخص الكاره ليس دائمًا على حق، بل من الممكن أن يكون هذا وهمًا وليس له أساس من الواقع.

 3- الغيرة

 

سبب من أسباب ظهور الكراهية أيضًا، الغيرة من صديقك الذي يتفوق عليك في الدراسة أو العمل، أو من لديه مكانة اجتماعية مرموقة، فستجد نفسك بدون أن تشعر تكره على الرغم من أن هذا الشعور سيأتي بالضرر عليك أنت، لذلك من الأفضل أن تتعرف على نقاط الضعف لديك وحاول أن تجتهد لتصبح مثله.

4- صفات سيئة تكون سببًا في الكراهية

هناك صفات في الشخص المكروه تكون سببًا في الكراهية أمثلة على ذلك: يكره نجاح الآخرين، شخص أناني يرفض مساعدة أحد، يحب السيطرة والتحكم، خائن، منافق، يحاول التصرف بطريقة تثير غضب الشخص الذي أمامه، يحاول التشكيك دائمًا في قدرات الآخرين، يبحث عن أخطاء الآخرين على الرغم من وجود أخطاء كثيرة في شخصيته.

كيفية التخلص من مشاعر الكراهية

 

1- تحديد مشاعر الكراهية والتأكد من أنها مشاعر حقيقية، لأنها من الممكن أن تكون عبارة عن أوهام ليس لها أساس من الصحة.

2- يجب أن يسأل الشخص الذي يكره هل الأفعال التي يصدرها هو تجاه الشخص المكروه كلها جيدة أم هناك أفعال سيئة أفعلها أنا أيضًا تجعله يشعر بالضيق؟ عندما تستطيع الإجابة على ذلك ستهدأ وتفكر بعقل.

3- استبعاد الجانب غير العقلاني في التفكير تجاه الشخص المكروه، والتفكير بشيء من الواقعية.

4- التسامح والعمل على نسيان ما حدث في الماضي، ومحاولة التفكير في الأشياء الجيدة التي حدثت في الحاضر.

5- في النهاية حتى لو شعور الكراهية صحيح لا يجب أن يسيطر على حياتنا فمن الأفضل تجنب هذا الشعور، وتدريب النفس على الصبر، لأن الكراهية تؤدي إلى إخفاء الحقائق والتصرف بطريقة غير حيادية مع الشخص المكروه.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد