قرر مهاجم فريق بروسيا دورتموند البولندي روبيرت ليفاندوفسكي الرحيل عن فريقه العام المقبل؛ حيث سيلتحق بزميله السابق في الفريق ماريو جوتسه في فريق بايرن ميونيخ حامل لقب بطولة الدوري الألماني.

ومنذ تولي يورغن كلوب مهام تدريب فريق بروسيا دورتموند، أصبح الفريق مصنعًا للنجوم المميزين، الذين استطاعوا حصد البطولات المحلية والتألق في البطولات الأوروبية، مما جعلهم مطمعًا للكثير من الفرق الأوروبية الكبيرة.

الغريب هو أن عددًا كبيرًا من نجوم الفريق تصيبهم اللعنة وينخفض مستواهم بعد مغادرتهم لبروسيا دورتموند، هذه بعض الأمثلة على هذه الظاهرة الغريبة في الفريق الألماني.

١- لوكاس باريوس

انضم المهاجم الباراغواياني من فريق كولو كولو التشيلي إلى فريق دورتموند عام ٢٠٠٩م بمبلغ ٤,٢ ملايين يورو، مفضلاً الفريق الألماني على فريق إسبانيول الإسباني.

في أول مواسمه، احتل باريوس الترتيب الثالث في قائمة هدافي الفريق في الدوري الألماني برصيد ١٩ هدفًا في ٣٣ مباراة لعبها، مما ساهم في وصول الفريق لمسابقة الدوري الأوروبي.

في الموسم التالي قاد باريوس فريقه لحصد لقب بطولة الدوري الألماني لأول مرة منذ ٩ أعوام بعد إحراز ١٦ هدفًا.

في موسم ٢٠١١-٢٠١٢م، تراجع مستوى باريوس بعدما اعتمد دورتموند على المهاجم البولندي ليفاندوفسكي، وكاد أن يرحل لفريق فولهام الإنجليزي في الانتقالات الشتوية لكنه أكمل الموسم.

انتقل باريوس بعد ذلك لفريق غوانزهو الصيني بصفقة بلغت قيمتها ٨,٦ ملايين يورو، لكنه ظل ملازمًا لدكة البدلاء بشكل دائم، مما تسبب في رحيله إلى فريق سبارتاك موسكو الروسي بعدما رفض العودة إلى الصين خلال مباراة له مع منتخب بلاده.

[c5ab_gettyimages ]

[/c5ab_gettyimages]

٢- محمد زيدان

بعد لعبه لعدة أندية ألمانية، حط المهاجم المصري محمد زيدان الرحيل في فريق بروسيا دورتموند الألماني قادمًا من هامبورغ بصفقة بلغت ٥ ملايين يورو بالإضافة لرحيل لاعب دورتموند ملادن بتريتش إلى هامبورغ عام ٢٠٠٨م.

عندما كان يورغن كلوب مدربًا لفريق ماينز كان مقتنعًا كثيرًا بمهارات النجم المصري واستطاع إبراز قدراته الكاملة، وبعدما رحل كلوب لدورتموند عاد لطلب ضم اللاعب المصري زيدان.

كان زيدان أحد ركائز تألق فريق دورتموند، وكان على وشك الانتقال لأحد الفرق الأوروبية الكبرى خصوصًا بعد تتويجه مع المنتخب المصري ببطولة الأمم الأفريقية بأنغولا عام ٢٠١٠م، لكنه أصيب بقطع في الرباط الصليبي.

وجد زيدان صعوبة كبيرة في العودة للتشكيلة الأساسية للفريق في الموسم التالي بعد عودته من الإصابة، مما عجل بعودته مرة أخرى لفريقه الأول ماينز؛ حيث استعاد جزءًا من تألقه، لكنه رحل بعد موسم واحد لفريق بني ياس الإماراتي بمبلغ ٤ ملايين يورو.

دخل زيدان في مشاكل عديدة مع إدارة النادي الإماراتي مما جعلها تقوم بتجميده لمدة عام ونصف بدءًا من يناير ٢٠١٣م، عمل خلالها محللاً لقناة الجزيرة الرياضية.

زيدان يبلغ من العمر الآن ٣١ عامًا ولا يوجد فريق يريد ضمه للآن مما يجعله على مقربة من إعلان الاعتزال.

[c5ab_gettyimages ]

[/c5ab_gettyimages]

٣- شينجي كاغاوا

انضم اللاعب الألماني لصفوف دورتموند قادمًا من فريق سيريزو أوساكا الياباني بمبلغ ٣٥٠ ألف يورو عام ٢٠١٠م.

وتعرض اللاعب لإصابة في النصف الأول من الموسم، لكنه عاد بقوة ليحرز ٨ أهداف خلال ١٨ مباراة ويتم اختياره في فريق الدوري الألماني.

في الموسم التالي تألق كاغاوا بشدة؛ حيث أحرز ٣٣ هدفًا مع دورتموند، مما فتح له الطريق لصفقة تاريخية؛ حيث أصبح أول لاعب ياباني في يرتدي قميص فريق مانشستر يونايتد عام ٢٠١٢م.

تألق كاغاوا في بدايته مع مانشستر؛ حيث أحرز ٦ أهداف في ٢٢ مباراة وأصبح أول ياباني يحرز هاتريك في الدوري الإنجليزي، وأول ياباني يتوج بلقب الدوري الإنجليزي.

بعد رحيل المدير الفني الكبير فيرغسون عن الفريق والإتيان بديفيد مويس بديلاً له، خفتت أضواء اللاعب الياباني؛ حيث لم يحرز أي هدف طوال ٢٨ مباراة لعبها في كل البطولات، ويتردد في أروقة الفريق الإنجليزي أن كاغاوا أحد المطلوب الاستغناء عنهم الموسم القادم.

[c5ab_gettyimages ]

[/c5ab_gettyimages]

٤- نوري شاهين

أحد أكثر اللاعبين الذي تخبطوا في أعقاب رحيلهم عن بروسيا دورتموند، فشاهين بدأ مع مدرسة الناشئين في فريق دورتموند ليصبح عام ٢٠٠٥م هو أصغر لاعب يشارك في منافسات الدوري الألماني.

اللاعب الألماني ذو الأصول التركية بدأ يثبت أقدامه تدريجيًّا مع دورتموند، ليحقق حلمه باللعب في النادي الملكي الإسباني ريال مدريد عام ٢٠١١م.

في الموسم الأول لشاهين مع الفريق الملكي، قام جوزيه مورينيو مدرب الفريق باستبعاده تمامًا من الحسابات لتتم إعارته لفريق ليفربول الإنكليزي لمدة ٦ أشهر، ثم يُعار من جديد لفريقه الأصلي بروسيا دورتموند لمدة موسم ونصف بدءًا من يناير ٢٠١٣م.

بدأ شاهين يستعيد تألقه تدريجيًّا مع دورتموند مما حدا بالنادي الألماني لاستعادته بشكل كامل مقابل ٧ ملايين يورو.

[c5ab_gettyimages ]

[/c5ab_gettyimages]

٥- ماريو غوتسه

هو أحد أبناء أكاديمية دورتموند والذي قام يورغن كلوب باكتشافه وتصعيده للفريق الأول عام ٢٠١٠م.

بعد غياب للإصابة، استطاع غوتسه استعادة تألقه وتميزه حتى قامت إدارة النادي بتمديد عقده حتى عام ٢٠١٦م مع وجود شرط جزائي بقيمة ٣٧ مليون يورو في حالة الرحيل.

استغل فريق بايرن ميونيخ هذا الشرط وقام بإقناع ماريو غوتسه باللعب له، لكن المدرب كلوب غضب كثيرًا نتيجة لإعلان بايرن ميونيخ عن الصفقة قبل ثلاثة أيام فقط على نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا بين دورتموند وبايرن العام الماضي.

في بداية الموسم الحالي، كانت انطلاقة غوتسه مميزة مع البايرن، لكن مستواه بدأ يتراجع تدريجيًّا مع الحديث عن مستقبله الكروي، وبالتالي لم يحرز اللاعب سوى ١٢ هدفًا في ٣٦ مباراة خلال كل البطولات.

[c5ab_gettyimages ]

[/c5ab_gettyimages]

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد