ما نظام التشغيل الذي تستخدمه الآن؟ تقول الإحصاءات إن حوالي 11% فقط من مستخدمي الكمبيوتر حول العالم قد وثقوا في «ويندوز 8» ليستخدموه على أجهزتهم، وهو رقم أقل بكثير حتى من حصة «ويندوز XP» الذي أعلنت «مايكروسوفت» أنها ستتوقف عن دعمه خلال أيام.

وبعد أكثر من عام ونصف على إصدار «ويندوز 8»، وتحديثه الجديد «ويندوز 8.1»، يبدو أن شركة «مايكروسوفت» قد أدركت أنه لن يحقق – بشكله الحالي – النجاح الذي كان مأمولاً منه.

الكثير من التغييرات.. القليل من النجاح

بواجهة مختلفة تمامًا عن الإصدارات السابقة، كان واضحًا أن «مايكروسوفت» تريد لـ «ويندوز 8» أن يحمل اتجاهًا جديدًا في تصميم نظم التشغيل الذي تصدرها؛ فقد اعتمدت «مايكروسوفت» على تصميم جديد للواجهة، وإصدار «مركز تطبيقات ويندوز» لتواكب شكل وطريقة عمل الأجهزة اللمسية، وأنظمة تشغيل الهواتف الذكية، وعلى استحداث تغييرات كثيرة في خواص «ويندوز» التي طالما عرفها المستخدمون في إصداراته السابقة طوال العقود الماضية.

لكن موجة التغييرات الجديدة لم تلقَ نجاحًا كبيرًا، مما دفع «مايكروسوفت» إلى محاولة تدارك الأمر بإصدار عدة تطبيقات وإضافات لـ «ويندوز 8» تهدف إلى العودة به جزئيًّا إلى شكل «ويندوز 7» الذي اعتاد عليه المستخدمون: شريط المهام Taskbar وقائمة «ابدأ» أو Start، وسطح المكتب Desktop، والطريقة المعتادة لعرض النوافذ بدلًا من شكل Metro الذي يشبه طريقة عرض الأجهزة اللمسية والهواتف الذكية.

[c5ab_gettyimages ][/c5ab_gettyimages]

وتابع خبراء التصميم تطور شكل «ويندوز» الذي كان يمثل ثورة لـ «مايكروسوفت» في عالم الأجهزة اللمسية، وانتقد الكثير منهم دمج تصميم كهذا مع أجهزة الكمبيوتر المحمولة والمنزلية، وهو ما ظهر الآن أنه لم يكن أفضل قرار اتخذته «مايكروسوفت».

ويندوز 8 ومصير ميلينيوم وفيستا

ليست هذه المرة الأولى التي تتعرض فيها «مايكروسوفت» إلى إحباط بشأن أحد إصداراتها من أنظمة التشغيل، فـ «ويندوز ميلينيوم» الذي أصدرته الشركة في عام 2000 وعلّقت عليه آمالًا كبيرة لم يحقق نجاحًا يذكر، وأعقبته بعدها بستة أعوام بنظام تشغيل جديد تحت اسم «فيستا» حمل الكثير من المشكلات في التوافق مع الأجهزة وأخطاء المعالجة، ليفشل هو الآخر.

لكن «مايكروسوفت» تتمتع كذلك بقدرة على معالجة أخطائها والتخلص سريعًا من إصداراتها التي لا تتمكن من الحصول على ثقة المستخدمين، وهو ما يفسر التحديثات المتتابعة التي أصدرتها لـ «ويندوز 8» منذ إطلاقه ليعالج المشكلات التي صاحبته، ويجعله أقرب إلى «ويندوز 7» الأعلى استخدامًا في العالم، ويحافظ في الوقت نفسه على انطلاقة «مايكروسوفت» في مجال أنظمة تشغيل الأجهزة اللمسية والهواتف الذكية، الذي حققت فيه الشركة نسبة زيادة تقدر بـ 104% خلال عام 2013.

[c5ab_gettyimages ][/c5ab_gettyimages]

«مايكروسوفت» ليست مستعدة بالطبع لخسارة جمهورها العريض من مستخدمي أجهزة الكمبيوتر المحمولة والمنزلية، لذا يتوقع محللون أن تعتمد «مايكروسوفت» على سياسة تفصل بين إصداراتها للأجهزة اللمسية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة والمنزلية قريبًا بإطلاق نسخة جديدة بالكامل من «ويندوز» والعمل بشكل منفصل على تطوير نسختها للأجهزة الذكية التي يسيطر نظام «أندرويد» الذي تقدمه «جوجل» مجانًا على أكثر من 75% منها.

يبدو أن دعم «مايكروسوفت» القوي لـ «ويندوز 8»، واستعدادها لتقبل تعديله بما يتوافق مع درجة تقبل الجمهور له، بالإضافة إلى نهج «مايكروسوفت» الواضح في تبني أنظمة أكثر ذكاءً وتفاعلية في إصداراتها القادمة سيسمح لـ «ويندوز 8» بتجنب مصير فيستا.

ما الذي تتوقع أن تراه في «ويندوز 9» الذي تقول التوقعات إنه سيصدر في عام 2015؟ وهل استخدمت «ويندوز 8» حتى الآن؟

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد