كلمة «محمية طبيعية» تُعبر عن منطقة جغرافية محدودة المساحة بواسطة عوامل جغرفية، أو حدود مرسومة بواسطة حكومة الدولة التي بها المحمية، أو أحد مؤسساتها، وغالبًا ما تحتوي هذه المحمية على مجموعة نادرة من النبات والحيوانات المهددة بالإنقراض، بالإضافة لبعض المظاهر الطبيعية التي تميزها عن غيرها من المناطق الجغرافية العادية، أو المحميات الطبيعية الأخرى.

تحتوي مصر من الإسكندرية حتى أسوان على مجموعة كبيرة من المحميات الطبيعية ,فمنها المشهور كـ «محمية رأس محمد» و«محمية وادي الريَّان» وبالطبع «محميَّة سانت كاترين»،ومنها الذي يمكن أن تعرف عنه لأول مرة وهذا الذي سوف نتحدث عنه في هذا التقرير.

1-محمية سالوجا وغزال

تقع هذه المحمية الطبيعية في محافظة أسوان، وهي عبارة عن جزيرتين رئيسيتن، هما: «سالوجا، وغزال» وبينهم عدد من الجزر الصغيرة، وتبلغ مساحتها ما يقرب من 0.5 كم2؛ لذلك تعتبر من أصغر المحميات الطبيعية في مصر، وتلقب أيضًا بمحمية «جزر الشلال الأول»؛ لأنها تقع على امتداد الشلال الأول، على امتداد نهر النيل بين مصر و أسوان.

و أهم ما يميز هذه المحمية هي أنها تحتوي على 140 نوع من النباتات، من أهمها نبات السنط، الذي يتواجد بخمسة أنواع في المحمية، وهو من النادر أن تجد هذا العدد من الأنواع في منطقة واحدة؛ مما جعلها مقصدًا لكثير من الباحثين, وأما عن الطيور، فيوجد بالمحمية حوالي 135 نوع من الطيور، وهناك أنواع أخرى من الطيور تهاجر إلى المحمية؛ لأنها يناسبها الطبيعة المُناخية على الجزر.

2-محمية الصحراء البيضاء

أهم ما يميز تلك المحمية التي تقع في محافظة «الوادي الجديد» أنها تحتوي على ظاهرة «الكارست» الطبيعية: أي أنها تتمثل في تكوينات جيولوجيا على شكل أعمدة، وصخور، من الطباشير الأبيض الثلجي, وبجانب ذلك فإنها تحتوي على مجموعة من المقابر، والكهوف النادرة، والحفريات التي يرجع تكوينها إلى عصور ما قبل التاريخ.

بجانب ذلك تم رصد مجموعة كبيرة من الحيوانات النادرة، مثل: الغزال المصري، واليربوع بها. ولكن ما يميز الصحراء البيضاء هو طائر «صقر الغروب» الذي تم رصده بأعداد كبيرة في تلك المحمية، دون غيرها؛ لأن الطبيعة البيئية وطبيعة المناخ تناسبه في عملية التكاثر.

3-محمية نيزك جبل كامل

تم اكتشاف نيزك «جبل كامل» في فبراير (شباط) 2010 أثناء الرحلة الإستكشافية «الجيوفيزيقية» التي ضمت فريقًا من الباحثين المصريين والإيطاليين، وفي عام 2012 أصدر الدكتور «كمال الجنزوري» رئيس الوزراء آنذاك قرارًا باعتبار منطقة نيزك جبل كامل محمية طبيعية, ويقع النيزك في منطقة «توشكى»، في المساحة بين جبل كامل، وجبل العوينات، بالقرب من محمية «الجلف الكبير» في الصحراء الغربية، على بعد 2 كم من الحدود السودانية و150 كم من الحدود الليبية، ويصل وزنه إلى 10 طن، ويصل طول فوهته إلى 45 م، كما يصل عمقه إلى 16م، ويقدر عمر تلك الفوهة ما بين 4000 إلى 5000 عام.

بعد اكتشاف هذا النيزك أصبحت المحمية الطبيعة مقصدًا لكثير من علماء الجيولوجيا وعلوم الفضاء.

4-محمية وادي الحيتان

يوجد في هذه المحمية أول متحف طبيعي من نوعه في الشرق الأوسط، ويضم هذه المتحف مجموعة من الحفريات لأسماك وبعض الهياكل العظميَّة لمجموعة من الحيتان الضخمة، والتي بسبب تواجدها في هذه المنطقة تم تسمية هذه المحمية بهذا الاسم، ولقد تم اكتشاف هذه الحفرية عام 1903، عندما وجد أحد المستكشفين ويدعى «بيد تل»حفريات للحوت المعروف باسم «الباسيلوسور سإيزيس» والذي يصل طوله إلى 18 مترًا.

ويرجع العلماء نشأة هذه المحمية عن طريق بعض العوامل الطبيعية التي حدثت منذ 40 مليون عام أدت إلى جفاف هذا المحيط، أو البحر، وموت الكثير من الحيتان والأسماك والأصداف، وبعض من القروش، والتي يتواجد حفريات لها جميعًا، وتعتبر هذه المحمية من أهم المزارات السياحية التي ينصح بزيارتها عندما تكون قريبًا من الفيوم؛ لأنها تبعد عنها قرابة 90 كم، وتقترب كثيرًا من محمية «وادي الريان».

5-محمية جبل علبة

يتم تصنيفها على أنها واحدة من أكبر المحميات الطبيعة ومن أكثرها تنوعًا للبيئات في مصر؛ فهي تقع على مساحة 35.600كم2 وتمتد في الجزء الجنوبي للصحراء الشرقية الواقعة على الحدود بين مصر والسودان، وتحتوي هذه المحمية على أكثر من بيئة؛ ففي الجزء الساحلي توجد أشجار «المنجروف» المميزة لبعض المناطق الاستوائية، ومن إحدى مظاهر الجمال الطبيعي، وفي الجانب الصحراوي يوجد «جبل علبة» والمحاط بمجموعة كبيرة من التلال التي تكسوها بعض الحشائش، بينما تنمو في السهل الأخضر كما هو في الصورة مجموعة من أشجار «الأكاشيا» المهددة بالانقراض، وهي أيضًا محط أنظار الكثير من الباحثين في العالم؛ لندرتها، وكثرة فوائدها الطبيعية.

6-محمية وادي الجمال

هذه المرة بعيدًا جدًا عن مدينة القاهرة بحوالي 850 كيلو متر، تقع محمية «وادي الجمال» في مرسى علم التي تجلت فيها الكثير من مظاهر الطبيعة الرائعة في مصر، وكمثل محمية جبل علبة تضم الكثير من الجوانب، والتنوع البيئي، ولكن تمتاز أكثر بالجمال،حيث في الناحية الساحلية تمتد على الشواطئ أيضًا أشجار وغابات المنجروف، ومجموعة نادرة من النباتات البحرية، وفي قاع البحر الأحمر التي تقع عليه المحمية يوجد الكثير من الشعب المرجانية الملونة والرائعة، وفي وسط البحر حيث تكثر الجزر ذات الأهمية الدولية، وذلك لأنها تحتوي على مجموعة كبيرة وفريدة من الطيور والزواحف وأنواع من السلاحف المهددة بالانقراض، وتمتاز تلك الجزر أيضًا بأنها محاطة بمجموعة رائعة من الشعب المرجانية؛ مما يجعلها مركزًا متميزًا لممارسة رياضة الغوص، وفي وسط المحمية يوجد «جبل حماطة» الذي يعتبر محطة مهمة لمجموعة متنوعة من الطيور المهاجرة، كما تنمو عليه أنواع مختلفة من النباتات ذات الاستخدامات الطبية.

7-محمية كهف وادي سنور


بعيدًا هناك تحت سطح الأرض، تحديدًا في محافظة بني سويف، خلال عمل بعض عمال المحاجر سنة 1992 اكتشفوا «كهف سنور»، ومنذ ذلك الوقت وهي تعتبر محمية طبيعية طبقًا للقرار الوزاري الذي صدر في نفس العام، وأهم الخصائص التي يتميز بيها الكهف هي مجموعة «الصواعد والهوابط» التي تمتد على أسقف وجدران الكهف من الداخل، وهذه العناصر لها أهمية جيولوجية ضخمة؛ لندرة التكوين الطبيعي لها، والتي يرجع العلماء تكوينها بسبب تسرب بعض المحاليل المائية المشبعة منذ حوالي 60 مليون عام،كما ـ أيضًا ـ يعتبر مزارًا مهمًا لعلماء وباحثي الجيولوجيا لدراسة التكوين الجيولجي في عصر الأيوسين الأوسط الذي تكون فيه هذا الكهف بظواهره الطبيعية المختلفة.

تحتوي مصر على أكثر من 30 محمية طبيعية مختلفة، ولكن هذه المحميات التي تم ذكرها هي بالأخص تحتوي على عناصر مظاهر مختلفة قد لا يكون لها مثيل في مصر، وبعضها لا يوجد غيره في الشرق الأوسط، ومع ذلك تعاني جميع محميات مصر الطبيعة من التهديد البشري بتلويثها وعدم المحافظة عليها,فعلى سبيل المثال نبات الأكشيا الذي تم ذكره في محمية جبل علبة يعاني بشدة من الانقراض؛ وذلك لأن البدو يستخدمونه لإشعال النيران؛ حيث يتميز هذا الخشب بصلابته وطول فترة اشتعاله, وبحيرة «أشتوم» الجميلة في بورسعيد التي تعتبر أهم محطة للطيور المهاجرة في مصر لا تسلم يومًا من تلويثها بالمواد الكميائية؛ لأنها على مقربة كبيرة من المنطقة الصناعية, هذه المحميات تحتوي على أهمية طبيعية كبيرة جدًا، المحافظة عليها تحفظ لنا التنوع الحيوي في مصر بشكل عام.

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد