طبيعة الكون المحيط بنا مذهلة حيث يقدم لنا دائمًا العديد من الظواهر الطبيعية المذهلة، التي يعجز العقل عن استيعابها لأول وهلة.

هذه عدد من الظواهر الغريبة التي قد لا يصدق الإنسان إمكانية وجودها.

1- سلم إلى القمر

أحد عوامل جذب السياح إلى القارة الأسترالية هو مشاهدة ظاهرة ما يعرف بـ “السلم إلى القمر”، والتي قد لا يعلمها الكثير ممن يزورون أستراليا.

من شهر مارس إلى شهر أكتوبر في كل عام يتسبب انعكاس ضوء القمر الكامل على الطين أثناء صعوده في السماء في إحداث وهم بصري، كما لو أن هناك سلمًا من الأرض إلى القمر.

يمكن مشاهدة هذه الظاهرة في أيام اكتمال القمر الثلاثة من كل شهر على طول السواحل الأسترالية.

شاهد بنفسك:

2- الرمال المتوهجة

هناك شاطئ في جزر المالديف يقوم بالتوهج في الليل، حيث تعمل حبيبات الرمال كما لو أنها ملايين من الجنيات المضيئة الصغيرة.

المصور الذي التقط صورة الشاطئ المتوهج وقام بنشرها على الإنترنت، اعتقد أنه قام بتصوير رمال زرقاء اللون. لكن الحقيقة أن سبب هذا التوهج يعود إلى كائنات حية.

وتحدث هذه الظاهرة عندما يقوم نوع معين من العوالق المضيئة، ويسمى (Lingulodiniumpolyedrum)، بالتجمع على الشاطئ نتيجة التيارات القوية، أو الأمواج الكبيرة التي يعلق بها هذا النوع من الكائنات الصغيرة. هذه الكائنات تتواجد على طول الساحل، لكنها غير مرئية، وعند تجمعها تعطي هذا التوهج بوضوح.

في ساعات النهار يظهر هذا التوهج باللون الأحمر.

شاهد هذه الظاهرة:

3- البرق الصاعد

من المعروف أن البرق ظاهرة طبيعية يسقط في ضوء البرق من أعلى باتجاه الأرض.

لكن أحد المصورين المختص بتصوير البرق لاحظ خلال قيامه بالتصوير أن هناك مجموعة من الصور تبين أن البرق يضرب من أسفل لأعلى. فمن 800 وميض للبرق قام بتصويرها لاحظ أن هناك 41 وميضًا يكون فيها صاعدًا.

لم يتمكن هذا الشخص من تفسير هذه الظاهرة، لكنه وضع استنتاجًا مبنيًا على أن هذه الظاهرة خاصة بوجود وميض آخر قريب للبرق، يتسبب في إحداث تغير في المجال الكهربي، متسببًا في إيجاد وميض موجب صاعد لأعلى.

واستنتج كذلك أن الوميض قد ينشأ من مبنى عالٍ قريب، وأن شكل المبنى يتداخل في إمكانية حدوث هذا الوميض الصاعد بسبب تسريع إحداث تغير في المجال الكهربي.

وأشارت أبحاث إلى أن وجود وميض صاعد يمكن حدوثه خلال عاصفة ثلجية، مع وجود مبنى طويل دون حتى وجود برق طبيعي.

شاهد بنفسك:

4- الشمس السوداء

تظهر الشمس للناس كأنها سوداء مرتين كل عام.

يعود السبب في ذلك إلى هجرة طائر الزرزور الأوروبي بكميات كبيرة متجمعة، فتقوم بحجب الشمس بشكل فعلي.

تهاجر هذه الطيور بالملايين خلال شهري مارس أو أبريل إلى الدول الإسكندنافية لتعود من جديد خلال شهري أكتوبر ونوفمبر.

تشبه تحركات هذه الطيور المهاجرة أسراب سمك السردين التي تكون متلاحمة بقوة كأنها كتلة واحدة، إلا أنها تقدم رقصات رائعة في السماء.

شاهد هجرة الطيور وحجبها للشمس:

5- موجة بوروروكا

هذه الموجة يعرفها جيدًا خبراء لعبة ركوب الأمواج حول العالم كونها أطول موجة في العالم.

تحدث هذه الموجة في الأمازون مرتين كل عام، ويمكن أن يصل طول الموجة إلى 3,7 متر.

يمكن سماع صوت هذه الموجة قبل وصولها إلى المنطقة المخصصة لركوب الأمواج بحوالي 30 دقيقة.

هي واحدة من أخطر الموجات؛ وبالتالي لا يحاول ركوبها إلى كبار خبراء اللعبة، وذلك نظرًا لسرعتها الكبيرة.

وما يزيد من خطورة الوضع هو أن طبيعة الكائنات الحية بالمنطقة خطيرة لوجود التماسيح وأسماك البيرانا.

أفضل من تمكنوا من ركوب هذه الموجة كان راكب الأمواج البرازيلي بيكوروتا سالازار، والذي تمكن من التماسك فوقها بنجاح طول مسافة 12,5 كيلومتر لمدة 37 دقيقة.

شاهد هذه الموجة:

المصادر

عرض التعليقات
تحميل المزيد