بعد عدة شهور أو ربما في بعض الحالات بعد عدة أيام، يصبح الذهاب إلى العمل نشاطًا روتينيًا ومملًا للغاية. القيام بنفس الأعمال كل يوم ومقابلة نفس الأشخاص دون وجود تغيير كبير يمثل عامل إثارة أو اختلافًا عن النمط التقليدي السائد في معظم الشركات. هل من المفترض أن تكون الأعمال كذلك؟ تحاول الشركات الكبرى الآن، خاصة العاملة في مجال التقنية، تطوير مفهوم العمل من المكتب وتحويله إلى مساحة مفتوحة تشتمل على الترفيه، بجانب العمل دون وضع قيود لا حاجة لها على الموظفين، قد تؤثر بشكل سلبي على إبداعهم وإنتاجيتهم. إذا لم تكن تحصل على المساعدة الكافية من فريق العمل لديك أو مديرك فلدينا بعض النصائح المفيدة لزيادة إنتاجيتك في العمل كل يوم.

 

التخطيط

لا تذهب للعمل دون معرفة ما ستقوم بالعمل عليه اليوم. خذ من وقتك عشر دقائق صباحًا لتخطيط المهام التي عليك القيام بها وكيف ستقوم بإنجازها والوقت التقريبي الذي تتطلبه كل مهمة. هذه الطريقة ستجعلك مستعدًا نفسيًا للقيام بالمهام اليومية، وتخطيط يومك بحيث تحصل على فترات للراحة والقيام بأعمال مختلفة خلال فترة العمل. التخطيط كذلك سيجعلك تركز على الانتهاء من المهام المهمة أولًا وعدم إضاعة الوقت في مهام هامشية.

احصل على فترات للراحة

حاول التنسيق مع مديرك في العمل كي لا تحصل على فترة راحتك مرة واحدة. بدلًا من ذلك، حاول الحصول على خمس إلى عشر دقائق راحة بين كل ساعة عمل، هذه الطريقة ستساعدك على تصفية ذهنك، والعودة إلى العمل بنشاط وتركيز، خلال فترة الراحة يمكنك تناول بعض الطعام أو تصفح شبكات التواصل الاجتماعي أو حتى الحديث مع أحد الأصدقاء المتواجدين بمكان العمل.

 

أضف لمسة جمالية إلى مكان عملك

المكتب المليء بالملفات المتكدسة والأوراق المتناثرة، لن يكون مساعدًا بالطبع على رفع إنتاجيتك اليومية. بدلًا من ذلك، حاول أن تحول مكان عملك إلى مساحة مألوفة بإضافة بعض اللمسات الجمالية. الأفكار كثيرة، من بينها إضافة بعض النباتات بجوار المكتب، أو وضع بعض الصور والقطع الفنية على المكتب. في دراسة قامت بها جامعة ولاية واشنطن بالولايات المتحدة الأمريكية، الموظفون الذين لديهم نبات في مكان العمل لديهم قدرة أكبر على التركيز والإنتاج.

 

قل لا للاجتماعات

إذا لم تكن الاجتماعات ضرورية تتحول مع الوقت إلى سبب أساسي في ضياع وقت العاملين بالشركة. ولذا يحاول رواد الأعمال الناجحون تقليص الاجتماعات قدر الإمكان والتواصل بطرق مختلفة. إذا طلب منك أحد أصدقائك في العمل الاجتماع اطلب منه إرسال رسالة مسبقة فيها النقاط المطلوب مناقشتها في الاجتماع، حاول الرد عليه برسالة مشابهة إن كان يمكنك فعل ذلك دون اللجوء للاجتماع، إن لم يكن فحاول الانتهاء من الاجتماع في أسرع وقت.

 

أغلق إشعارات البريد الإلكتروني

الرد على البريد الإلكتروني ليس مطلوبًا أن يكون وقت إرسال الرسالة مباشرة. حدد وقتًا ثابتًا يوميًا تقوم فيه بالرد على كل الرسائل التي تصلك خلال اليوم، وبعد ذلك قم بإغلاق الإشعارات، والتركيز بشكل أساسي على العمل. إذا كان عملك يرتبط بشكل أساسي بالرد على البريد فحاول تخصيص دقائق معينة خلال اليوم ولا تترك الإشعارات مفتوحة بشكل دائم حتى لا تشتتك عن القيام بعملك.

 

توقف عن القيام بكل شيء

القيام بكل شيء يعني أنك لن تنتهي من أي شيء تقريبًا. الانتهاء من المهام يجب أن يكون على التوالي وليس على التوازي. لا تسمح لأحد أن يطلب منك القيام بمهام مختلفة وأنت مشغول بالقيام بأمر ما. الأرقام تقول إن معظم المديرين الناجحين لديهم إستراتيجية لتقسيم أعمالهم خلال اليوم بالتوالي حتى لا تتقاطع الأعمال مع بعضها البعض مما يؤدي إلى ضعف الإنتاجية والأهم عدم توافر الإبداع.

تجنب وجبة الغداء الثقيلة

وجبة الغداء الثقيلة ستتركك مصابًا بالإرهاق، وربما الرغبة في النوم. بدلًا من تناول وجبة الغداء حاول تناول وجبات خفيفة متفرقة خلال اليوم، على أن تحتوي هذه الوجبات على بعض الطعام الصحي مثل الخضروات أو الفاكهة. الطعام غير الصحي يجعلك تستمر في العمل فترات قصيرة للغاية دون إمكانية التركيز أو الإنتاجية طوال اليوم.

 

عرض التعليقات
تحميل المزيد