أقل من 100 يوم تفصلنا على الانطلاقة الرسمية لبطولة كأس العالم لكرة القدم المقامة في البرازيل في الفترة من 12 يونيو وحتى 13 يوليو المقبليْن.

جهود مضنية

تسابق الحكومة البرازيلية الزمن من أجل الانتهاء من كل الإنشاءات الخاصة بالمونديال، لكن هذه المجهودات تحوم حولها الشكوك، وذلك لأنه تم تسليم ثمانية ملاعب من أصل 12 ملعبًا مقرر لها أن تستضيف مباريات البطولة، وبينهم ملعب لن يتم تسليمه إلا قبل انطلاق البطولة بشهر واحد طبقًا لأحدث تصريحات أدلى بها جيروم فالكه، السكرتير العام للاتحاد الدولي لكرة القدم.

1.jpg (640×360)

السرعة القاتلة

ووقعت الحكومة في البرازيل في مشكلة عويصة نتيجة الإسراع في أعمال الإنشاء، حيث تسبب ذلك في وجود حالات وفيات بين العمال وصل عددهم حتى الآن إلى ستة حتى الآن منذ بداية أعمال التجهيز.

وتخشى الحكومة البرازيلية من سقوط المزيد من الضحايا نتيجة الضغط على العمال لسرعة الانتهاء.

مشاكل الملاعب

لم تبدأ بعد أعمال التنمية الخاصة بالمنطقة المحيطة بملعب أرينا بيرا ريو، فى بورتو أليجري، عاصمة ولاية ريو جراندي دو سول، والتي وضعت رئيسة البرازيل ديلما روسيف حجر الأساس لها في فبراير الماضي، وقد طرحت بلدية بورتو أليجري مناقصة للتطوير في بورتو أليجري، لكنها لم تلقَ اهتمامًا، وتستعد البلدية لطرح مناقصة جديدة قريبًا.

وقد صرح الأمين العام للاتحاد الدولي “فيفا”، جيروم فالكه: “ما زال علينا تركيب كل الإمدادات الخاصة بالنقل التلفزيوني والإنترنت وهذا يتطلب 90 يومًا من العمل، ومن دون هذه التمديدات ستقولون عنا إننا منظمون فاشلون”، وأضاف: “يوجد هناك ما يقارب 100 يوم قبل بداية كأس العالم لكرة القدم، وما زال ملعب ساو باولو غير جاهز، بالإضافة إلى ملاعب كوريتيبا وماناوس التي تعاني من تأخير كبير في إنجازها”.

2.jpg (650×375)

البنى التحتية

من المتوقع حدوث تعثر لخدمات الاتصالات خلال المونديال؛ حيث أعلنت شركات الاتصالات حاجتها لأشهر من العمل حتى تحقق تغطية شاملة لجميع الملاعب بخدمة اتصالات الجيل الثالث والرابع.

وتسبب التأخير الذي تعانيه عملية تحديث المطارات وتنمية وتطوير نقل المشجعين إلى الملاعب المختلفة، في تزايد مشاعر القلق بالبلاد.

وصرح وزير الرياضة البرازيلي، ألدو ريبيلو، أن خطوط السكك الحديدية التي تربط مطار مدينة كويابا بوسط البلدة سيتم الانتهاء من تجهيزها بشكل كامل بعد انطلاق المونديال.

3.jpg (948×624)

الإسراف الحكومي

بلغت نفقات عملية استضافة المونديال حوالي 36 مليار دولار طبقًا لآخر التقديرات، وسيؤدي ذلك إلى تزايد حدة الاحتجاجات الشعبية في البرازيل تدريجيًّا لتبلغ الذروة مع انطلاق بطولة كأس العالم؛ حيث تأتي التكاليف الكبيرة في الوقت الذي يحتاج فيه الشعب إلى خدمات صحية وتعليمية ووسائل حديثة للنقل.

4.jpg (700×394)

تطمينات

يأتي هذا في الوقت الذي أرسل فيه عدد من المسئولين المحليين بتطمينات أن البرازيل مستعدة لاستضافة كأس العالم دون مشاكل.

فقال وزير الرياضة البرازيلي، ألدو ريبيلو: “إنه يتابع عمليات التجهيز الخاصة بالبنية التحتية، وأن البرازيل لن تشهد أي مشاكل تنظيمية خلال البطولة، وسيشهد العالم ما كان يتوقعه من تنظيم ناجح”.

وقال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، السويسري سيب بلاتر: “إن المشكلات الخاصة بإستادات كأس العالم في البرازيل لا تزال تحت السيطرة قبل نحو 100 يوم على انطلاق المنافسات”.

5.jpg (658×438)

السويسري سيب بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم

عرض التعليقات
تحميل المزيد