بدأت منذ بضعة أيام العملية العسكرية المشتركة بقيادة المملكة العربية السعودية والمعروفة باسم “عاصفة الحزم”. العملية التي انطلقت فجر الأربعاء الماضي استهدفت مواقع للمسلحين الحوثيين وشركائهم من القوات المنتمية للرئيس السابق علي عبد الله صالح.

قوات الحوثيين

فرض المسلحون الحوثيون سيطرتهم بالكامل على العاصمة اليمنية صنعاء وكل ما فيها من المباني الحكومية والمؤسسات الخاصة والتجارية، وذلك بالتنسيق مع قوات مؤيدة للرئيس السابق علي عبد الله صالح.

أصبح كل من لواء الجيش ولواء الصواريخ ومطار الديلمي الحربي في العاصمة صنعاء تحت سيطرة قوات الحوثيين.

القوات الجوية بقيادة اللواء راشد الجند في العاصمة صنعاء أصبحت تحت سيطرة الحوثيين، خصوصًا مع إعلان الجند عن ولائه للحوثيين بشكل صريح.

يسيطر الحوثيون أيضًا على محافظة الحديدة التي تحتوي على ثاني أكبر الموانئ اليمنية الذي تستورد منه اليمن السلاح والمواد الغذائية، بالإضافة إلى تصدير النفط اليمني عبره. سيطرة الحوثيين على ميناء الحديدة زاد من قوتهم نتيجة استخدامه في استقبال شحنات السلاح من إيران وروسيا.

محافظة الحديدة لها أهمية استراتيجية كبيرة. فبالإضافة لوجود ميناء الحديدة فإن هذه المحافظة هي نقطة الوصل بين العاصمة صنعاء، والمملكة العربية السعودية.

سيطر الحوثيون كذلك على محافظات ذي مار وحجة وعمران وصعدة والمحويت.

يسيطر الحوثيون على مناطق في محافظة تعز أبرزها قاعدة تعز الجوية، كما يسيطرون أيضًا على مناطق بمحافظة لحج أبرزها قاعدة العند.

رغم عدم سقوط محافظة أبين في يد الحوثيين بعد، إلا أنهم نجحوا في التقدم في أجزاء منها باتجاه ميناء شقرة الذي فرضوا سيطرتهم عليه، ليصبح أول منفذ للحوثيين على بحر العرب.

قوات علي عبد الله صالح

تخضع محافظة الضالع لسيطرة قوات اللواء عبد الله ضبعان الموالي للرئيس السابق علي عبد الله صالح، والذي يتلقى أوامره من قيادات مناهضة للرئيس اليمني الحالي في العاصمة صنعاء.

يسيطر عسكريًّا على محافظة حضر موت لواء عسكري مناهض للرئيس اليمني الحالي منصور هادي، ومؤيد للرئيس السابق علي عبد الله صالح.

قوات الرئيس اليمني منصور هادي

تسيطر القوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي على حوالي 80% من محافظة عدن التي يتخذها الرئيس مقرًا له عقب فراره من العاصمة صنعاء. القوات الخاصة تحت قيادة العميد السقاف الموالي للرئيس تسيطر على مطار عدن الدولي.

محافظة أبين من أكثر المحافظات الجنوبية الخاضعة لسيطرة الرئيس اليمني هادي.

يتمتع الرئيس هادي بنفوذ قوي في محافظة حضر موت رغم السيطرة العسكرية لعلي عبد الله صالح.

في محافظة شبوة يتمتع الرئيس هادي بنفوذ مؤثر عبر عدد من مشايخ المحافظة الذين توعدوا بحماية المحافظة بالسلاح من أي غزو مسلح للحوثيين أو مواليهم.

يتمتع الرئيس اليمني هادي بنفوذ سياسي قوي في محافظة مأرب التي ظلت عصية على الحوثيين حتى اللحظة. يدير شئون المحافظة سلطان العرادة الموالي للرئيس اليمني.

المنطقة العسكرية الثالثة الواقعة في محافظتي مأرب والجوف وشبوة ما تزال تدين بالولاء للرئيس اليمني هادي. يقود هذه المنطقة اللواء أحمد سيف المحرمي.

ضباط وأفراد اللواء 35 مدرع في محافظة تعز أعلنوا تأييدهم للرئيس اليمني هادي.

تنظيم القاعدة

ينتشر تنظيم القاعدة بشكل كبير في محافظة الشبوة التي يسيطر عليها بشكل شبه كامل.

يتواجد التنظيم أيضًا في عدة مناطق ومحافظات أبرزها مأرب والجوف والبيضاء ولحج وأب التي يسيطر عليها الحوثيين.

كما يتواجد أفراد التنظيم أيضًا في محافظتي أبين والمهرة التي يسيطر عليهما الرئيس اليمني هادي.

يتواجد التنظيم أيضًا في مناطق من محافظة حضر موت.

هذه خريطة بتوزيع المناطق العسكرية في اليمن.

الضربات الجوية لعاصفة الحزم

حتى صباح يوم السبت 28 يناير 2015م، فقد قامت الطائرات التابعة للقوة المشتركة بقصف العديد من المواقع الخاضعة لسيطرة الحوثيين. من أبرز هذه المواقع:

استهدفت غارات للتحالف مساء الجمعة بطاريات صواريخ في مطار صنعاء، ومواقع عسكرية للحوثيين شرق وغرب وجنوب العاصمة اليمنية صنعاء.

المجمع الرئاسي في صنعاء تم استدافه في ثلاث مناسبات.

في العاصمة صنعاء أيضًا تم استهداف منزل الرئيس السابق علي عبد الله صالح، ومقر الفرقة الأولى مدرع، ومطار صنعاء الدولي، وقاعدة الديلمي العسكرية، ومعسكر ريمة حميد، ومعسكر الصباحة غرب صنعاء.

في محافظة صعدة استهدفت الطائرات التابعة للتحالف العربي مخازن ومقرات للحوثيين، بالإضافة لمنزل زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي.

في محافظة الحديدة تم استهداف قاعدة الحديدة الجوية.

وفي محافظة تعز تم استهداف قاعدة تعز الجوية.

وفي محافظة لحج تم استهداف قاعدة العند العسكرية.

كما تم استهداف مواقع في محيط القصر الرئاسي في مدينة عدن لمنع تقدم قوات الحوثيين.

من ناحية أخرى تم استهداف مواقع الحرس الجمهوري الموالية للرئيس اليمني علي عبد الله صالح في محيط جبل نقم وجبل الصمع بالعاصمة صنعاء، ومدينة أرحب شمال العاصمة. كما تم استهداف مواقع تابعة لصالح في الضالع جنوب اليمن.

وفي صعدة تم استهداف المعسكر 131.

المصادر

تحميل المزيد